الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعم الملك والملكة مهد الطريق لايصالها للبرلمان.. الروسان: »الكوتا« تؤسس لتفكير مجتمعي حول نجاحات المرأة الاردنية في كافة المواقع

تم نشره في الخميس 19 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
دعم الملك والملكة مهد الطريق لايصالها للبرلمان.. الروسان: »الكوتا« تؤسس لتفكير مجتمعي حول نجاحات المرأة الاردنية في كافة المواقع

 

 
اربد ـ الدستور ـ صهيب التل: المحامية ناريمان الروسان فازت بعضوية البرلمان في الدائرة الخامسة لواء بني كنانة بمحافظة اربد على نظام الكوتا النسائية وقد حصلت على 1684 صوتا من مجموع المقترعين الذي بلغ حوالي 27 الف ناخب وناخبة.
وفي لقاء لـ »الدستور« مع المحامية الروسان، قالت: لا شك ان النجاح احساس عظيم لا يعرف خلجاته الا من عايشه واتمنى للجميع الشعور بنشوة النجاح والانتصار، مضيفة قولها انه ما كان لهذا الفوز ان يتحقق وهذا الحلم ان يصبح حقيقة واقعة لولا دعم جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله اللذين مهدا الطريق امام المرأة الاردنية للوصول الى ما وصلت اليه من نجاح مستمر على كافة الصعد.
وكان جلالة الملك اصدر توجيهاته السامية باحداث نظام »الكوتا« ليؤسس من خلاله ثقافة في التفكير الجمعي في المجتمع الاردني مفادها ان المرأة الاردنية التي حققت نجاحات يشار اليها في كافة المواقع التي تسلمتها قادرة على ان تكون نائبا جديرا بثقة المواطنين وقادرة على حمل همومهم والعمل مع الرجل جنبا الى جانب في ايجاد الحلول لما يعترض المجتمع من مشكلات وقضايا.
واضافت الروسان لا انسى الجهود الخيرة التي بذلتها سمو الاميرة بسمة بنت طلال وعلى مدى سنوات طويلة من العمل على رفع شأن المرأة الاردنية وحملت همومها في كافة المحافل.
وقالت ان الرعاية الخاصة التي حظيت بها كافة المرشحات كانت عاملا هاما من عوامل تحفيز المرأة الاردنية ودفعها للتصويت لصالح التجربة وانجاحها.
واضافت الروسان لقد كان لدعم اهلي وعشيرتي الاثر الكبير لهذا الفوز حيث ساندوني ومنذ اللحظة الاولى رجالا ونساء مما يؤكد ان مؤسسة العشيرة الاردنية قادرة على التطور ومواكبة العصر واستحقاقاته.
واضافت الروسان لم يشعر احد من افراد عشيرتي ان دعمهم لمرشحة هو امر غير مألوف، فنحن في مجتمع كانت المرأة وما زالت شريكا للرجل في كافة مواقع العمل ومناحي الحياة.
وبينت بأن هذا الالتفاف من حولها يجعلها حريصة على ان تكون ممثلهم الحقيقي والحامل لصوتهم تحت قبة البرلمان مؤكدة ان اهم ما يشغل بالها الآن العمل بالمشاركة مع كافة اعضاء المجلس في تنقيح القوانين المؤقتة التي شرعت في غياب السلطة التشريعية الجهة المخولة في سن القوانين والتشريعات والعمل على الغاء ما يشكل عبئا على المواطنين خاصة فيما يتعلق منها بالضرائب ورفع الاسعار وكذلك العمل على تفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني لتكون شريكا للحكومة في محاربة الفقر والحد من البطالة.
وحول ما يتعلق بالمرأة الاردنية بشكل خاص قالت الروسان: ان البعض يقول ان المرأة هي نصف المجتمع، وانا اقول ان المرأة هي كل المجتمع فهي »الام والاخت والعمة والجدة« والمرأة هي رمز العطاء، فالانوثة في مفهومها المطلق هي رمز العطاء فالارض والسماء والماء والشجرة اسماء مؤنثة.
واضافت ان المرأة الاردنية قطعت شوطا بعيدا في كافة المجالات وكان لها حضور في جميع المواقع وتميزت بقدرتها على العمل والمتابعة وصدقها وانتمائها لأهلها ومجتمعها وهي جديرة ان تكون شريكا في صناعة القرار الذي ينظم حياة الناس من خلال التشريعات والقوانين لافتة الى انه يجب اعطاؤها حيزا كبيرا وخصوصية في بعض التشريعات التي تتعلق بالكثير من القضايا التي تهم المرأة بكشل خاص.
واكدت في نهاية حديثها انها ستبذل كل جهد مستطاع لكي ان تكون عند حسن ظن كل من منحوها الثقة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش