الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

2500 لاجىء في المنطقة العازلة والرويشد:تضاعف اعداد طالبي اللجوء العراقيين 70 الف فلسطيني عادوا الى الخيام في العراق

تم نشره في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
2500 لاجىء في المنطقة العازلة والرويشد:تضاعف اعداد طالبي اللجوء العراقيين 70 الف فلسطيني عادوا الى الخيام في العراق

 

 
عمان ـ الدستور ـ ليما نبيل: قال السيد ستيني بروني ممثل المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين في الاردن انه يوجد في مخيم الايواء في رويشد وفي المخيم الذي اقيم على الحدود الاردنية العراقية المنطقة العازلة حوالي 2500 لاجىء في انتظار ايجاد حل لهم اما باعادتهم الى العراق حيث يطلب كثيرون منهم ذلك او ترحيلهم الى بلادهم او الى دولة ثالثة.
وبين في حديث خاص لـ»الدستور« ان طلبات اللجوء من العراقيين والتي شهدت بداية العام الحالي انخفاضا ملموسا تضاعفت مؤخرا لتصل الى ثلاثة اضعاف.
وكانت المفوضية في عمان تستقبل سنويا حوالي 5000 طلب لجوء معظمها لعراقيين اضافة الى سودانيين وصوماليين وجنسيات اخرى في حين ان الطلبات التي تتم الموافقة عليها لا تتجاوز الـ500 طلب سنويا، وقد شهد عام 2002 انخفاضا حيث لم تتجاوز الطلبات المقدمة الـ2800 ارتفعت العام الحالي ومنذ انتهاء ا لحرب بشكل ملحوظ.
واشار الى ان مجموع اعداد اللاجئين من غير العراقيين الذين قدموا الى الاردن ووضعوا في مخيم رويشد منذ بدء الحرب وحتى الان بلغ 15 الف شخص غادر معظمهم الاراضي الاردنية ولم يبق سوى الف شخص في مخيم الايواء في رويشد و 1250 شخص في المنطقة الحدودة العازلة مبينا ان الاردن كانت الدولة الوحيدة التي استقبلت اللاجئين على اراضيها منذ بدء الحرب آذار الماضي.
وقال ان اتفاقية التفاهم الموقعة بين الاردن والمفوضية السامية اشتملت على موافقة الاردن اعطاء الاقامة المؤقتة للاجئين في اراضيها مع التأكيد على ضرورة الاسراع في حل مشكلتهم اما باعادتهم الى بلدانهم الاصلية او الى دولة ثالثة.
وبين ان من بين اللاجئين في المنطقة العازلة 700 سيدة اردنية متزوجات من عراقيين او عرب يحملون وثيقة سفر فلسطينية صادرة عن العراق او دول عربية اخرى حيث لم تسمح الحكومة لهم او لابنائهم بدخول الاردن، لعدم حصولهم على تأشيرات او تصاريح مرور، وتعمل المفوضية حاليا مع الحكومة لايجاد حل لمشكلتهم اما بالسماح لهم بالمرور الى دول اخرى او ايوائهم في مخيم رويشد لحين تحسن الوضع الامني في العراق واعادتهم.
وفي الوقت الذي اشار فيه السيد بروني الى ان اللاجئين الموجودين في المنطقة العازلة والذين يعيشون وضعا صعبا وقد هدد العديد منهم بالانتحار اذا لم تحل مشكلتهم ويرفضون العيش في اية دولة عربية بل يريدون الاقامة في الولايات المتحدة او دولة اوروبية، فقد اكدنا لهؤلاء ان عليهم اولا العودة الى المنطقة التي كانوا يتواجدون فيها قبل اندلاع الحرب الاخيرة اي مخيم الطاش، ومن ثم سنقوم بدراسة مطالبهم وهؤلاء معظمهم من الاكراد الايرانيين، اما بالنسبة لمجاهدي خلق، فيبدو انه قد تمت تسوية قضيتهم بعد ان سمحت لهم الولايات المتحدة بالعودة.
واكد السيد بروني ان المنظمات الدولية ملتزمة بالاستمرار في رعاية هؤلاء اللاجئين لحين عودتهم وخاصة المتواجدين في المنطقة العازلة حيث يعيش هؤلاء في ظروف طبيعية ومعيشية صعبة للغاية.
واشار السيد بروني الى انه يوجد داخل العراق مشكلة الفلسطينيين الذين يعيشون منذ سنوات طويلة حيث تم مؤخرا طردهم من مساكنهم ووجدوا انفسهم مرة اخرى يعيشون في الخيام مشيرا الى ان ما بين 70 ـ 90 الف فلسطيني فقدوا كل شيء وفي غياب رؤية واضحة للمستقبل فان الخوف من تفكير هؤلاء باللجوء بدافع من اليأس يجعل الدول المجاورة تنظر الى هذه المسألة بالكثير من الاهتمام والترقب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش