الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذباب في الأغوار

نزيه القسوس

الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000.
عدد المقالات: 1741

مشكلة الذباب في الأغوار قديمة جديدة وقد كتب عنها الكثير في صحفنا لكن مع الأسف لم تتخذ حتى الآن أي إجراءات فعلية للقضاء على هذه الظاهرة التي تزعج السكان والمتنزهين والسياح.
في خمسينيات وستينيات القرن الماضي كان مرض الملاريا منتشرا في الأردن بسبب البعوض الذي كان يسبب هذا المرض وينقله وقد وضعت وزارة الصحة في ذلك الوقت خطة طويلة الأمد لمكافحة البعوض الذي ينقل هذا المرض وأنشأت دائرة خاصة اسمها دائرة الملاريا وقد استطاعت أن تقضي على هذا المرض وعلى البعوض الذي ينقله وما زالت هناك كوادر من هذه الوزارة تتابع المناطق التي يمكن أن يتكاثر فيها البعوض لرشها بالمبيدات حتى لا يتكاثر فيها مرة أخرى.
مشكلة الذباب مثل مشكلة البعوض فلا يمكن أن تكافح بجهود مؤقتة بل يجب أن تكون هناك خطة استراتيجية للقضاء عليه فأسباب تكاثر هذه الحشرات معروف للمسؤولين في وزارة الصحة ووزارة الزراعة وهذه الأسباب هي استعمال الزبل غير المعالج في تسميد الأراضي في الأغوار وهذا الزبل غير المعالج مرتع خصب للذباب إذ تضع الإناث بيوضها في هذا الزبل ومن ثم تحدث عمليات التكاثر.
الأغوار مكان دافىء في الشتاء ويستقطب عشرات الآلاف من المواطنين للتنزه في فصل الشتاء كما أن هناك مناطق سياحية على شاطىء البحر الميت وهذه المناطق تستقطب أيضا عشرات الآلاف من السياح سنويا سواء من الأردنيين أو غير الأردنيين بالإضافة إلى سكان الأغوار أنفسهم وهؤلاء جميعا يشكون بمرارة من الذباب الذي يزعجهم على مدار الساعة ولا يدرون ماذا يفعلون لأنه موجود بأعداد كبيرة جدا.
وما يزيد من تكاثر هذا الذباب أيضا وجود النفايات فغالبية بلديات الأغوار مع الأسف لا تعتني كثيرا بالنظافة وبجمع النفايات بشكل يومي بل تبقى هذه النفايات أحيانا لعدة أيام حتى يأتي عمال النظافة لأخذها.
مشكلة الذباب في الأغوار يجب أن تعالج بأسرع وقت ممكن لأنها أصبحت مشكلة مستعصية وسكان الأغوار لا يلمسون أن هناك جهودا تبذل من أي جهة لمعالجة هذه المشكلة، فوزارة الزراعة على سبيل المثال تعرف تماما بأن هناك مزارعين يستعملون الزبل غير المعالج في تسميد أراضيهم ومع ذلك لا تتخذ أي إجراءات بحقهم مع أن المفروض أنها المسؤولة عن ذلك ومن المفروض أن تعلن عبر جميع وسائل الإعلام بأن أي مزارع يستعمل الزبل غير المعالج سيعرض نفسه للمساءلة وللمسؤولية وسيقوم مفتشوها بجولات على المزارع للتأكد من أن الزبل المستعمل هو زبل معالج خصوصا وأن لدينا مصنعا في دير علا أمر جلالة الملك بإنشائه قبل عدة سنوات من أجل معالجة الزبل.
نتمنى على وزارات الصحة والزراعة والبيئة أن يضعوا خطة استراتيجية طويلة الأمد لمعالجة ظاهرة الذباب في الأغوار حماية للمواطنين ولكي لا يعزف السياح عن الذهاب إلى مناطق الأغوار وإلى الفنادق الموجودة هناك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش