الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الامير فيصل يلقي كلمة الملك في قمة كوالالمبور غدا * دول عدم الانحياز ضد الحرب ومع نزع اسلحة العراق * بغداد تدعو لاستخدام سلاح النفط.. وفلسطي

تم نشره في الأحد 23 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
الامير فيصل يلقي كلمة الملك في قمة كوالالمبور غدا * دول عدم الانحياز ضد الحرب ومع نزع اسلحة العراق * بغداد تدعو لاستخدام سلاح النفط.. وفلسطي

 

 
كوالالمبور ـ موفد الدستور: احمد شاكر ـ وكالات الانباء: يصل سمو الامير فيصل بن الحسين الى العاصمة الماليزية كوالالمبور يوم غد الاثنين ليرأس وفد الاردن الى مؤتمر قادة دول عدم الانحياز، حيث يلقي سموه كلمة الاردن نيابة عن جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وذلك في حوالي الساعة الخامسة من مساء يوم غد الاثنين بالتوقيت المحلي، اي في الساعة الحادية عشرة صباحا بتوقيت الاردن خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.
ويرافق سموه الدكتور فايز الطراونة رئيس الديوان الملكي الهاشمي، وينضم الى الوفد في العاصمة الاندونيسية كل من الدكتور مروان المعشر وزير الخارجية، والدكتور موسى بريزات مدير دائرة المنظمات بوزارة الخارجية والسيد مازن جمعة السفير الاردني في كوالالمبور.
وعلمت »الدستور« ان الدكتور مروان المعشر وزير الخارجية اجرى اتصالات امس الاحد على هامش اجتماعات وزراء خارجية دول عدم الانحياز مع معظم وزراء الخارجية العرب، وبعض وزراء الخارجية في الدول الصديقة، حيث تركز البحث على ضرورة تجنيب العراق اية حرب محتملة تشنها الولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا، كما تناولت آخر تطورات القضية الفلسطينية على ضوء المجازر التي يرتكبها شارون ضد الشعب الفلسطيني.
واعتبرت بعض الدول، بينها سنغافورة وتشيلي والكويت واندونيسيا، ان مشروع القرار المقدم من الدول العربية يصب كثيرا في صالح بغداد، وتمكنت من الحصول على تشديد لهجته. وطالبت هذه الدول بممارسة مزيد من الضغط على العراق لكي يتخلص من اسلحة الدمار الشامل، بما يتوافق مع القرار الدولي 1441.
واكد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري ان بغداد تتعاون مع مفتشي الامم المتحدة، وانها طلبت من دول حركة عدم الانحياز استخدام سلاح النفط لمنع واشنطن من مهاجمة العراق. وحذفت من مشروع القرار الجديد فقرة تطالب »برفض دول عدم الانحياز بشكل قاطع التهديدات باللجوء الى القوة من جانب واحد«، وتعبر عن دعم الدول »وتضامنها مع العراق ازاء هجوم محتمل«.
واكد وزراء الخارجية لحركة عدم الانحياز على ضرورة اخلاء منطقة الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل بما في ذلك اسرائيل حيث اصر معظم الوفود على ضرورة ذكر اسرائيل بالاسم.
وقال فاروق القدومي رئيس الدائرة السياسية بمنظمة التحرير الفلسطينية ان الفلسطينيين يتوقعون مزيدا من الارهاب في هذه البقعة من العالم.
وسئل بشأن ما قد تحققه حركة عدم الانحياز فاشار القدومي الى ان العقوبات من اجل ارغام اسرائيل على التخلي عن الارهاب ضد الفلسطينيين.
وقال القدومي ان الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز عليها النهوض في الامم المتحدة بمهمة محاولة فرض عقوبات مثلما فرضت عقوبات على نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش