الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشركة المشرفة على المشروع سحبت موظفيها من مواقعهم * ارباكات مرورية في اربد لفقدان بطاقات الدفع لمواقف (الاوتوبارك) في المدينة

تم نشره في الاثنين 17 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
الشركة المشرفة على المشروع سحبت موظفيها من مواقعهم * ارباكات مرورية في اربد لفقدان بطاقات الدفع لمواقف (الاوتوبارك) في المدينة

 

 
اربد - الدستور: نزيه الشواهين - بكر عبيدات: اصبح المواطنون في مدينة اربد يواجهون ارباكات في استخدام مواقف السيارات بالأجرة »الاتوبارك« المنتشرة في غالبية شوارع المدينة الرئيسية جراء عدم تمكنهم من الحصول على بطاقات الدفع الذكية »ألو« والمفقودة من مراكز التوزيع منذ ما يزيد على عشرة أيام، وتشير المعلومات التي حصلت عليها »الدستور« الى قيام الشركة المشرفة على المشروع، والتي قامت بتوقيع اتفاقية مع بلدية اربد الكبرى على تركيب عدادات لوقوف السيارات على جوانب الطرق في مدينة اربد مقابل أجرة، الى قيامها بسحب موظفيها من مواقع »الأتوبارك« باستثناء موظفي بلدية اربد الكبرى الذين ما زالوا في مواقعهم في هذه المواقف حيث قامت الشركة بسحب موظفيها من مواقف السيارات جراء مشاكل تواجهها وتتكتم عليها الشركة المشرفة على »الأتوبارك« مما اوقع المواطنين في حيرة من أمرهم حول كيفية استخدام هذه المواقف دون توفر بطاقات الدفع »الو« ودون وجود جهة يراجعها المواطنون من الشركة المشرفة على المشروع بعد قيامها بسحب موظفيها من مواقعهم.
ويتداول المواطنون في مدينة اربد بأن الشركة المشرفة على مواقف السيارات بالأجرة قد اوقفت اعمالها في مدينة اربد دون سابق انذار ولأسباب يجهلونها مما اوقعهم في حيرة وارتباك في كيفية استخدام هذه المواقف، خاصة أن المشروع الذي بدئ العمل به منذ اقل من عام في (1/5/2002) يعتبر بحق مشروعاً ريادياً وحضارياً ويحد من ازمة المرور ويساهم بتنظيم السير داخل المدينة، ان فشل المشروع سيؤدي الى نتائج سلبية على واقع الازمة المرورية التي تعانيها المدينة.
وأشار عدد من المواطنين الى ان عدم وجود بطاقات الدفع »ألو« في مراكز التوزيع منذ ما يزيد على عشرة ايام يؤكد وجود مشكلة تواجه المشروع موضحين ان مراكز التوزيع لهذه البطاقات اعلنت عدم وجود بطاقات لمواقف الاجرة لاشعار اخر.
واوضح السيد عبداللطيف راغب السعدي /وكيل بيع بطاقات (الو) الخاصة بمواقف الاتوبارك في اربد بأنه لا تتوفر لديه بطاقات الدفع منذ ما يزيد على عشرة ايام لعدم توفر هذه البطاقات في مصدرها اضافة الى محاولة الاتصال مع الشركة للحصول على بطاقات لبيعها للمواطنين دون جدوى مشيرا الى غياب موظفي الشركة المشرفة على المواقف عن اماكن عملهم.
واوضح السعدي ان العديد من ماكينات المواقف (التي توضع بها بطاقات الدفع) اصبحت بحاجة الى صيانة مشيرا الى عدم قيام الشركة المشرفة على المشروع بصيانتها خلال الفترة الماضية.
واشار المواطن حسين الزعبي الى انه لم يتمكن منذ فترة من الحصول على بطاقة (الو) للمواقف رغم زياراته المتكررة لمراكز بيع هذه البطاقات اضافة الى عدم وجود موظفي الشركة المشرفة داخل المواقف.
واشار المواطنان عبدالناصر محمد وثامر الزعبي الى عدم قيامهما باستخدام هذه المواقف دون بطاقات خشية تحرير مخالفة سير بحقهم.
واشار احد موظفي بلدية اربد ويعمل مراقبا في هذه المواقف الى ان الشركة المشرفة على مواقف السيارات بالاجرة قامت بسحب موظفيها الذين يعملون الى جانبهم دون ابداء اسباب لذلك مشيرا الى استمراره وزملائه العاملين في بلدية اربد بالعمل داخل هذه المواقف.
واشار مصدر من الشركة التي تقوم بتوزيع البطاقات الخاصة بمواقف الاجرة داخل مدينة اربد الى عدم توفر بطاقات الدفع (الو) في الشركة لاشعار اخر موضحا بانه الوكيل الوحيد لهذه البطاقات وتوزيعها داخل مراكز التوزيع والبيع في المدينة لافتا الى عدم معرفته بسبب عدم وصول البطاقات الى المدينة من مصدرها الرئيسي.
من جانبه اكد المهندس جمال ابو عبيد رئيس لجنة بلدية اربد الكبرى وجود خلافات في الشركة المشرفة على مواقف السيارات بالاجرة وان البلدية قامت باتخاذ الاجراءات اللازمة لادامة عمل هذه المواقف مؤكدا وجود اتصالات مع الشركة المشرفة على هذه المواقف لحل الاشكال الذي واجهته الشركة.
واكد على توجه البلدية في حال عدم تمكن الشركة المشرفة من حل الاشكاليات التي تتعرض لها الى وضع يدها على هذه المواقف مشيرا الى قدرة البلدية على ادارة هذه المواقف بالشكل الصحيح لافتا الى قيامه بابلاغ الجهات المعنية في دائرة السير بعدم تحرير مخالفات سير داخل هذه المواقف خلال هذه الفترة ولحين حل الاشكال بشكل يخدم المدينة ومواطنيها.
واكد المهندس ابو عبيد ان عقد استثمار وتشغيل وادارة عدادات الوقوف بالاجرة على الطرق في مدينة اربد والذي قامت بلدية اربد بتوقيعه مع الشركة المشرفة على المشروع (الاتوبارك) هدف بالاساس الى تخفيف الازمة المرورية وتنظيم السير داخل المدينة وتأمين مواقف آمنة للمواطنين على مدار الساعة وبشكل حضاري منوها الى حرص بلدية اربد الكبرى على العمل لتوفير كافة الخدمات لابناء المدينة بكل يسر وسهولة والحد من ازمة السير التي تعاني منها بعض مناطق المدينة مؤكدا قيام البلدية بعمل دراسات لواقع الازمة المرورية في المدينة وحلها بالشكل الافضل .
يشار الى ان بلدية اربد قامت بتوقيع اتفاقية استثمار وتشغيل وادارة عدادات الوقوف بالاجرة على الطرق في مدينة اربد مع شركة بترا للمواصلات وتطوير الاعمال »اتوبارك« والعمل على تنفيذ المشروع اعتبارا من تاريخ 10/5/2002 .
وتنص المادة الرابعة من الاتفاقية على انه لا يجوز للمستثمر ان يتأخر عن تقديم الخدمات المطلوبة للمواقع بشكل يخل اخلالا جوهريا بطبيعة الخدمة وفق الغايات المقررة، ومن حق الفريق الاول »بلدية اربد الكبرى« تحديد مدة لتصويب الاوضاع وفق الظروف الميدانية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش