الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في دراسة لطبيب اردني:الرجال الاردنيون اكثر مراجعة للعيادات النفسية من النساء

تم نشره في الثلاثاء 16 أيلول / سبتمبر 2003. 03:00 مـساءً
في دراسة لطبيب اردني:الرجال الاردنيون اكثر مراجعة للعيادات النفسية من النساء

 

 
عمان/ بترا

خلصت دراسة حديثة الى ان الرجال في الاردن اكثر مراجعة لعيادات الطب النفسي من النساء على الرغم من ان المرأة اكثر عرضة للاصابة بامراض القلق والكابة النفسية 0
وعللت نتيجة هذه الدراسة التي اجراها طبيب الامراض النفسية جمال الخطيب وشملت 500 مراجع ومراجعة للعيادات النفسية الخاصة ان المجتمع لا زال مجتمعا ذكوريا حتى في الحق في العلاج 0
وبينت الدراسة التي تناولت نمط المراجعات النفسية في القطاع الخاص ان اعمار المراجعين للعيادات النفسية كانت دون سن العاشرة 5 بالمائة ومن 10 الى 20 سنة 11 بالمائة ومن 20 الى 40 سنة 60 بالمائة ومن عمر 40 الى 60 سنة 24 بالمائة من مجتمع الدراسة كان 48 بالمئة منهم غير متزوجين و47 المائة متزوجون فيما المطلقون 2 بالمائة والارامل 2 بالمائة 0
واظهرت الدراسة ان 40 بالمائة من العينة المستهدفة والمراجعين للعيادات النفسية هم من الجامعيين تليها 23 بالمائة من المرحلة الثانوية و17 بالمائة اميون و8 بالمائة خريجو كليات متوسطة و7 بالمائة من المرحلة الاعدادية و5 بالمائة من المرحلة الابتدائية0
وتعكس هذه النسب مدى الوعي لدى المتعلمين باهمية مراجعة الطبيب النفسي ولا تعني ان المتعلمين اكثر عرضة للاصابة بالامراض النفسية استنادا الى النتائج0
وعن علاقة المريض النفسي بالحالة الاجتماعية لفتت الدراسة الى ان المرض النفسي قد يكون سببا للطلاق او قد يكون نتيجة له وانه قد يؤدي الى استفحال الحالة النفسية لدى المصاب الى حد العزوف عن الزواج 0
لكن الدراسة شددت على ان الزواج عنصر ايجابي ويسهم في تحسين مسار العديد من الامراض النفسية ودلت على ان مرض الفصام كمثال افضل حالا لدى المتزوجين وان العزلة والوحدة تفاقم حالات الاكتئاب0
واوضحت الدراسة ان التخوف من زيارة الطبيب بسبب شعور المريض بالعار والاعتقاد الخاطىء بانه قد يكون واهما او يشكو من اعراض غير حقيقية مما يفاقم مشكلته النفسية 0
واشارت الدراسة الى ان الحالات المرضية المحولة من الاطباء الى العيادات النفسية كانت متشابكة مع اعراض جسدية مثل اضطرابات الفزع والدوخة والصداع وقلة النوم والشهية والضعف الجنسي والتي اثبتت فحوصات الاطباء خلو هؤلاء من اي اعراض جسدية كما كانوا يشعرون 0 وبينت ان المرضى المحولين من قبل الاهل هم من فاقدي البصيرة من الحالات المتقدمة او تلك التي تشكل لدى المريض مشكلة للاخرين من شعوره الذاتي بها او وعيه بها ومنهم مرضى الفصام والذهان واضطرابات الطعام والخرف والهذيان0
واوضحت الدراسة ان المرضى الذين يزورون العيادات من تلقاء انفسهم هم في الغالب من اصحاب البصيرة الواضحة تجاه المرض المقصود حيث انهم يعرفون ان ما يشعرون به ناجم عن مرض نفسي وانهم بحاجة للمساعدة وان اعراضهم يغلب عليها الطابع الشعوري او الذهني او السلوكي وتكون امراضهم في الغالب من الدرجة البسيطة الى المعتدلة 0
واظهرت الدراسة ان ربع مجتمع الدراسة هم من غير الاردنيين وذلك يعكس تحول الاردن الى نقطة استقطاب علاجية لاهالي دول المنطقة العربية0
وبينت الدراسة ان اضطربات القلق كانت الاكثر نسبة في مجتمع الدراسة 38 بالمائة تلتها اضطرابات الكآبة 26 بالمائة والفصام 14 بالمائة واضطرابات الشخصية 8 بالمائة والادمان 7 بالمائة والزهو 4 بالمائة و20 بالمائة لامراض نفسية اخرى0
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش