الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اجراءات مكثفة لاستقطاب الافواج السياحية للاردن * قعوار لـ »الدستور«: السفارات الاردنية مطالبة بالقيام بدور فاعل لاستقطاب افواج السياح في الم

تم نشره في الأربعاء 7 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
اجراءات مكثفة لاستقطاب الافواج السياحية للاردن * قعوار لـ »الدستور«: السفارات الاردنية مطالبة بالقيام بدور فاعل لاستقطاب افواج السياح في الم

 

 
عمان - الدستور - جمانه سليم: شهدت السياحة الاردنية تراجعاً ملموساً خلال الشهور الماضية بسبب الاعتداءات الاسرائيلية على المدن الفلسطينية وما واكبها من احداث سابقة وردود فعل عنيفة مما هدد الحركة السياحية في المنطقة بأسرها ولكون الاردن منطقة مجاورة لهذه الأحداث فان السائح الاجنبي وبطبيعة الحال يخشى من زيارة تلك المناطق التي تعيش حالة حرب.
وقد كثر الحديث حول السبل الكفيلة باعادة الحياة الى هذا القطاع المهم في دعم الاقتصاد الوطني، وقد التقت »الدستور« احد خبراء قطاع السياحة في الاردن للحديث عن الوضع السياحي الحالي والوقوف على اخر المستجدات والتطورات خلال الفترة المقبلة وكان لنا هذا اللقاء مع السيد ناصر قعوار المدير العام لشركة »بترا« السياحية حيث سألناه عن مدى تأثير الأحداث السياسية التي شهدتها المنطقة على النشاط السياحي الاردني فقال:
- بشكل عام لقد كان تأثر الاردن بالمقارنة مع الدول الاخرى تأثيراً سلبياً ملحوظاً كانت بدايته منذ ايلول عام 2000 حيث احداث الانتفاضة وتبعتها احداث الحادي عشر من ايلول مما كان له تأثير رجعي على النشاط السياحي (الداخلي والخارجي) واصبح الكثيرون من الاجانب والسياح وحتى العرب يخشون السفر بالطائرات، وهذا ما لمسته وشاهدته من خلال سفري الى اكثر من دولة اوروبية، فقد كان معظم الاوروبيين وقتها يتنقلون بالقطارات او بسياراتهم لخوفهم من القطاع الجوي وما رافقه من ارهاب.
اذن على ماذا ارتكزت السياحة الاردنية الخارجية والمحلية خلال فترة الأحداث السياسية وما لحقها بعد ذلك؟
- في الواقع ان هناك بلدانا تعتمد على القطاع السياحي كقطاع هام في دعم الاقتصاد الوطني باعتباره ركيزة لتطور اقتصادها ونموه وقد تأثر الاردن منذ سنتين تقريباً اي قبل احداث (الانتفاضة) وما شهدتها من سلسلة انفجارات بشكل ملموس كون الاردن بلداً مجاوراً وهذا اثر ايضا على السياحة الدينية المشتركة بين الاردن وفلسطين، فالسياحة الآن تعتمد على (السياحة الثقافية) من الدرجة الاولى وخاصة زيارة مدينة (البتراء) والتي هي بالنسبة للأجانب والاوروبيين العجيبة الثامنة والتي تشكل مطلباً سياحياً لكل سائح مثقف، واضاف: اما السياحة المتعلقة في الاردن تحديداً فهي جيدة ولكنها غير نشيطة وترتكز في (المغطس، مكاور، مادبا) هذا بجانب السياحة العلاجية التي تلعب دورا مهما في تنشيط الحركة السياحية في الاردن واقبال السياح على العلاج في المنتجعات السياحية والعلاجية المميزة لدينا في الاردن مثل (البحر الميت، حمامات ماعين) وغيرهما.
ورداً على سؤال حول ما يمكن عمله لخدمة السياحة في الاردن قال:
- حسب رأيي فأنا اشجع على المبادرة في تخفيض الاسعار السياحية لجذب السياح خاصة وان (الاسعار غير موحدة).
وقال ان من اهم المبادرات الجيدة خلال هذه الفترة هي انه منذ الاول من هذا الشهر اصبحت حركة النقل الجوي بدون اية قيود بمشاركة مجموعة كبيرة من الطائرات الخارجية والداخلية وتسهيلات الموافقة بجانب تخفيض الرسوم وقد اعيدت تسمية المطار بـ »مطار الملك الحسين الدولي«.

مرض السارس
لكن كيف اثرت بعض الامراض مثل (السارس) على شل حركة السياحة في الاردن (السياحة الخارجية)؟
- بالتأكيد لقد تأثر الاردن بشكل ملحوظ بعد الاعلان عن مرض السارس وقد صدر قرار بمنع خمس دول لها علاقة مباشرة بهذا المرض من دخول الاردن وهي هونغ كونغ وكندا وسنغافورة والصين وتايوان.
وهذا قلل من نشاط (الوفود السياحية) خاصة وان هناك دولا لها نشاط سياحي دائم مع الاردن وبالرغم من معظم المبادرات والجهود التي بذلها رئيس الوزراء الكندي لمكافحة هذا الوباء لم تجد نفعاً بعد ان خصص (70) مليون دولار للقضاء عليه مما سبب خسارة كبيرة لجميع القطاعات.

دور الاعلام الاردني
* ما الدور الذي يمكن ان يلعبه الاعلام الاردني في خدمة القضايا السياحية؟
- اجاب: ما زالت هناك مخاوف عربية بل وعالمية من الوضع السياسي من حرب العراق التي تأثر بها القطاع السياحي الاردني منذ بداياته اي قبل التهديدات ونحن كمختصين في قطاع السياحة ندعو الاعلام الاردني المرئي والمسموع والمكتوب الى التنويه الى استقرار المنطقة امنياً وان يكون هناك ترويج اعلامي موسع على الفضائيات العالمية والعربية لجذب الوفود السياحية الى اردننا الجميل ونحن كشركة سياحية نرحب بأي سائح اينما تواجد في الاردن اذ ان الاردن يرحب بضيوفه دائما، وقال: لقد ساهم جلالة الملك عبدالله الثاني بدعم القطاع السياحي الاردني من خلال رعايته للمعارض والمؤتمرات التي نظمتها وزارة السياحة.
* ما دور السفارات الاردنية بالخارج لجذب السياحة الخارجية الى الاردن والترويج للمواقع السياحية والاثرية في الاردن؟
- اجاب: هذه من اهم الامور التي يجب ان نركز عليها في مجال تنشيط السياحة الخارجية للاردن بعد ان حذرت معظم الدول المصدرة للسياحة وعاياها بعدم زيارة الاردن خلال فترة (الحرب) كونها دولة مجاورة وبانتهاء الحرب رفعت هذه الدول الحظر مما اتاح للسياح اعادة الحجوزات للاردن.
اما عن دور السفارات فقال: لقد طلب وزير الخارجية من خلال الاتصال بالسفارات الاردنية في جميع انحاء العالم التركيز على موضوع السفر للاردن وتشجيع السياحة لزيارة مواقعها السياحية والعلاجية والاثرية (كونها آمنة) وهناك بوادر جيدة لاعادة تنشيط المرفق السياحي بشكل تدريجي.

المطلوب من القطاعات السياحية
* ما المطلوب من القطاعات السياحية المحلية في التعاون مع قطاع السياحة العام لانعاش النشاط الداخلي للسياح؟
- الفنادق مطالبة بان تكون مبادرة بالتعاون مع شركات السياحة ووضع خصومات وتخفيض على الاسعار وقال: ان هذه المبادرة تمت بالفعل من معظم الفنادق خاصة الموجودة في العقبة والتي كانت في الاسبوع الماضي نسبة اشغالها 100%.
وقال: كما ان هناك ضريية جديدة يدفعها السائح على قيمة تذكرة سفره السياحية وهي (ضريبة فرق المحروقات) والتي تبلغ 20 دولارا للاتجاهين و10 دولارات للاتجاه الواحد وهذا يمكن ان يكون سبباً لتراجع السياحة.
واضاف: نأمل ان يعود الوضع والنشاط السياحي الاردني الى ما كان عليه سابقاً خاصة بعد استقرار الاوضاع السياسية، خاصة مع بداية فصل الصيف والتي هي فترة جذب السياح وتوافدهم كما اننا نأمل ان يكون هناك تعاون خارجي وداخلي لانعاش هذا القطاع والذي بدأ يتحرك ويزدهر بشكل جيد خاصة بعد ان عاودت معظم شركات الطيران التي علقت رحلاتها الى الاردن واستأنفت نشاطها بعد ان انتهى العدوان على العراق الشقيق.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش