الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

150 الف دينار تبرع ملكي لزواج 30 واعظا * الملك يرعى احتفال اللجنة الوطنية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف * هليل: مكرمتكم بمساعدة الوعاظ بنفقات الزواج هي الاولى من نوعها بالعالم العربي الاسلامي

تم نشره في الأربعاء 14 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
150 الف دينار تبرع ملكي لزواج 30 واعظا * الملك يرعى احتفال اللجنة الوطنية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف * هليل: مكرمتكم بمساعدة الوعاظ بنفقات الزواج هي الاولى من نوعها بالعالم العربي الاسلامي

 

 
عمان - الدستور: رعى جلالة الملك عبداللّه الثاني صباح امس الاحتفال الكبير الذي اقامته اللجنة الوطنية للاحتفالات بالمناسبات الاسلامية التابعة لوزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في قاعة المؤتمرات الكبرى في المركز الثقافي الاسلامي التابع لمسجد الشهيد الملك المؤسس عبداللّه بن الحسين طيب اللّه ثراه.
وفي بداية الاحتفال تحدث سماحة الدكتور احمد هليل وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية فقال:
صاحب الجلالة الملك عبداللّه الثاني سبط العترة النبوية الطاهرة وسليل الدوحة الهاشمية الزاهرة.
نحتفل اليوم في ذكرى ميلاد جدكم الاعظم محمد صلى اللّه عليه وسلم صاحب الخلق الكريم، والدين العظيم والتشريع القويم، وقد جمع في رسالته بين الدين والدنيا والحياة والآخرة، تحقيقا لسعادة الانسان وجمعا بين اصالة المنهج والفكر وروح الحياة والعصر، الف بين القلوب ووحد القبائل والشعوب، بسماحته ملك الارواح وغذى المشاعر، وبشريعته احيا النفوس واقام الشعائر، في منهج حكيم كله حق وصدق، عدل لا يقبل الظلم وحب لا يعرف الحقد وعلم ينبذ الجهل وحقيقة تسخر من الخرافة وعزة وكرامة تأبى الذل والمهانة ورحمة ولطف لا ترتفي الفظاظة والعنف، وشمولية عالمية تحرم العصبية والطائفية والاقليمية : »قل يا ايها الناس اني رسول اللّه اليكم جميعا« وقال صلى اللّه عليه وسلم انما انا رحمة مهداة.
فكانت عالمية الرسالة وكانت عولمة الشعوب.. »وما ارسلناك الا رحمة للعالمين«.
صاحب الجلالة الهاشمية
هذه هي سيرة جدكم الاعظم محمد صلى اللّه عليه وسلم الذي تتشرفون بالانتساب والارتقاء الى دوحته فكنتم الآسياد والاشراف. وها انتم يا صاحب الجلالة تقتدون بجدكم في الدعوة الى البذل والعطاء واخلاص النية والارتقاء في الاداء، تؤمنون بدقة الانجاز في الاعمال والايجاز في الاقوال.. فتبادروا بأسمى اعمال الخير واجل افعال البر تكرمون عمار المساجد ومشاريع الخير.
وها هي مكرمتكم يا صاحب الجلالة في تقديم المساعدة للائمة والوعاظ والعلماء لنفقات الزواج بمبلغ خمسة آلاف دينار لكل واحد منهم هبة خالصة لهم من جلالتكم وهي الاولى من نوعها في العالم العربي الاسلامي محل الشكر والامتنان وموضع التقدير والعرفان من جميع الدعاة والعلماء والائمة والوعاظ لا بل من جميع الناس ورواد المساجد، فالائمة هم اعلام الامة وقادة الفكر يدعون الى اللّه تعالى بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة ييسرون ولا يعسرون ويبشرون ولا ينفرون رائدهم في ذلك كله قوله اللّه تعالى »ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة جادلهم بالتي هي احسن«
جزاكم اللّه ابا الحسن خير الجزاء وكل عام وانتم بخير

د. طوقان
ثم القى الدكتور خالد طوقان وزير التربية والتعليم كلمة قال فيها
صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم
لقد جاءت الدعوة الاسلامية بتربية عامة، اذ كانت الدعوة الى القراءة اول دعوة نزل بها القرآن الكريم حين خاطب الله عز وجل رسوله الكريم بقوله تعالى »اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الانسان من علق اقرأ وربك الاكرم، الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم« وربطت القراءة باسم رب العالمين الخالق الواحد الاحد فهي النور الذي يهدي الى الطريق السوي، فلا يصلح الانسان الا اذا قرأ وتعلم وتدبر، وانتهج العلم والمعرفة دربا يسير فيه على الصراط المستقيم، وان البشرية على مدار تاريخها لم تعرف نظاما شاملا واسعا محيطا كالاسلام، فهو لا يهدف لاعداد المواطن الصالح فحسب، بل يسعى الى تحقيق هدف اكبر واسمى واشمل، وهو تهذيب النفس البشرية وتنشئة الانسان الصالح لاسرته، ومجتمعه، ووطنه وللانسانية جمعاء.
ان مولد المصطفى والمربي الرسول الاعظم وسيرته العطرة عليه صلوات الله وسلامه، سجل حافل بالمآثر مفعم بالفضائل، كنز للعبر، والدروس، تهدي بنورها الى الخير، وتوقظ الهمم وتشحذ العزائم وتزكي الايمان، سار على هديها المصلحون فكانوا بحق خير امة ذكرها سبحانه وتعالى بكتابه العزيز (كنتم خير امة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر).
وان الكلمات لتعجز عن الاحاطة بشخصية الرسول صلوات الله عليه وسلامه وجوانب عظمتها، فهل نتحدث عن المربي القدوة؟ ام القائد العظيم ام المحارب الرحيم ام عمن حمل لواء الايمان بعزة وقوة واقتدار جاء للناس بشيرا وللانسانية نذيرا فوضع عنها اصرها والاغلال، بحكمة صادقة وتجربة ذكية يقظة، وفطنة رشيدة تعبر عن ذاتها في جوامع الكلم الطيب الواضح المبين، تصديقا لقوله تعالى (وانك لتهدي الى صراط مستقيم).
واضاف ان الحديث عن هذه الصفات النبيلة والميزات العظيمة يتجسد في الدور التاريخي لآل البيت الاطهار من بني هاشم الذين كانوا منارات للاصلاح والهداية عبر تاريخ الامة الطويل بمواقفهم وتضحياتهم عملا بقوله تعالى (يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا) كما يتجسد باعتزاز هذا البلد مستقر النهضة العربية الكبرى ووارث المشروع النهضوي العربي في الوحدة والحرية والحياة الفضلى بالقيادة الهاشمية المظفرة التي بدأت بالمغفور له الملك الباني طيب الله ثراه وتتواصل باصالة النشأة والاعداد وعزيمة عميد آل البيت وحكمته وامل الاردنيين جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه.
حفظ الله الاردن عربيا هاشميا ذخرا وسندا لاهله ولامته ونسأل الله العلي القدير ان يعيد هذه المناسبة على الامتين العربية والاسلامية بالخير واليمن والبركات.
كما القى الشاعر حيدر محمود وزير الثقافة قصيدة بهذه المناسبة العطرة.
وفي نهاية الاحتفال قام جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بتقديم هدايا تكريمية لعدد من الذين تبرعوا بمبالغ تجاوزت المئة الف دينار لبناء المساجد كما قدم جلالته مبلغ 150 الف دينار مساهمة ملكية منه من اجل زواج 30 اماما وواعظا وبواقع 5000 دينار لكل منهم كما قام وزير الاوقاف بتقديم هدية تذكارية لجلالة الملك هي عبارة عن مصحف مصدف وقدحضر الاحتفال سمو الامير حمزة بن الحسين ولي العهد وسمو الامير علي بن الحسين وسمو الامير هاشم بن الحسين وسمو الامير علي بن نايف ودولة رئيس الوزراء علي ابوالراغب وسماحة قاضي القضاة عزالدين الخطيب التميمي وسماحة مفتي عام المملكة وعدد كبير من السادة الوزراء والاعيان ورجالات الدولة والفعاليات الرسمية والشعبية والمواطنين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش