الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجلس الامانة يعقد جلسته الاخيرة الثلاثاء:توقع منافسات حامية في انتخابات مجلس امانة عمان في بعض المناطق وتزكية في اخرى

تم نشره في السبت 10 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
مجلس الامانة يعقد جلسته الاخيرة الثلاثاء:توقع منافسات حامية في انتخابات مجلس امانة عمان في بعض المناطق وتزكية في اخرى

 

 
عمان - الدستور- امجد معلا
يعقد مجلس امانة عمان الكبرى يوم الثلاثاء المقبل اخر جلساته في هذه الدورة الذي استمر لاربع سنوات فيما سيتم عقب هذه الجلسة بيوم او يومين اعلان حل المجلس وتشكيل لجنة مؤقتة تدير شؤون الامانة برئاسة امين عمان المهندس نضال الحديد الى حين اجراء انتخاب نصف اعضاء المجلس في السادس والعشرين من شهر تموز القادم.
ومن المتوقع ان يتم تعيين اعضاء اللجنة المؤقتة لمجلس الامانة من بين الاعضاء المعينين الذين يمثلون الوزارات الخدمية والمؤسسات العامة. وجاء قرار حل مجلس الامانة الذي اتخذ في وقت سابق من قبل رئيس الوزراء السيد علي ابوالراغب لتجنب احراجات قانونية نظرا لاعلان 9 من اعضاء المجلس الحالي ترشيح انفسهم لخوض الانتخابات النيابية بالوقوف على القاعدة الشعبية العريضة التي كونوها خلال خدمتهم في مجلس الامانة بحيث تتساوى فرص المنافسة على المقاعد النيابية وفي مجلس النواب من حيث كسب ود الناخبين عبر خدمات اساسية داخل الامانة.
وتشير التقديرات التي تظهر من خلال عمليات تسجيل اسماء الناخبين في مناطق عمان العشرين الى ان معركة انتخاب نصف اعضاء المجلس العشرين للدورة المقبلة ستشهد منافسات حادة في بعض المناطق مثل تلاع العلي وخلدا وام السماق ووادي السير التي يتنافس عليها اعضاء من المجلس الحالي واخرون يمتلكون كفاءة ودراية في فنون العمل العام، فيما يتوقع ان تغيب هذه المنافسة عن مناطق اخرى مثل منطقة زهران التي يتوقع ان يفوز فيها المرشح الوحيد السيد امجد البكري بالتزكية نظرا لعدم وجود اية مؤشرات حتى الان لظهور منافس له في هذه المنطقة.
وتظهر عمليات تسجيل اسماء الناخبين في المناطق المختلفة الى ان حجم المشاركة سيكون كبيرا بالمقارنة مع الدورات السابقة لاكثر من سبب الاول انه ثبت لكل المتابعين والمهتمين بان مجلس امانة عمان الكبرى يعد اهم المواقع في الاردن لتكوين نفوذ يستفاد منه في الحملات الانتخابية الاخرى سواء لمجلس النواب او للنقابات المهنية او الاندية الرياضية وغيرها.
وثانيا كون حزب جبهة العمل الاسلامي ينوي تعزيز مشاركته في انتخابات مجلس الامانة المقبل الذي تأكد حتى الان ان احد الاعضاء الحاليين في مجلس الامانة وهو الشيخ موسى الوحش قد تقرر ترشيحه لخوض انتخابات مجلس النواب عن حزب جبهة العمل الاسلامي واعادة ترشيح الاعضاء الاربعة الاخرين الحاليين لعضوية مجلس الامانة مع احتمال زيادة بترشيح اعضاء اخرين من الحزب لعضوية مجلس الامانة.
ومن المتوقع ان تشهد منطقتا العبدلي وبسمان معركة انتخابية مزدوجة نظرا لكون العضوين الحاليين منها السيد محمود وهدان وخليل عطية يتنافسان قوة على مقعد انتخابي عن الدائرة نفسها في الانتخابات النيابية بالاستفادة من القاعدة الشعبية التي كوناها في مجلس الامانة عن منطقتي بسمان والعبدلي والتي لن يستطيعا التخلي عنها في المراحل المقبلة من العمل النيابي.
وهذا يعني ان المرشحين سيسعيان الى دعم مرشحين لخوض انتخابات مجلس الامانة ليكونا سندا لهما في دوهما النيابي في مجلس النواب في حال نجاح اي منهما.
وعلى هذه الارضية فقد كثف السيد محمود وهدان من حركته الدؤوبة داخل منطقة العبدلي وزاد من اتصالاته بالقاعدة الشعبية بينما ابتعد عنها المهندس خليل عطية بالتركيز على نقابة المهندسين لتكوين قاعة انتخابية من فئة اخرى غير التي انجحته في الدورة السابقة بينما يبدو انه ترك مقعد مجلس الامانة لشقيقه المهندس ماجد عطية للمحافظة على دوائر النفوذ والعمل الجماهيري الشعبي.
وسيكون على الاغلب مصير المناطق الاخرى في الامانة شبيها بالمعركة الانتخابية في البلديات اذ من المتوقع ان تكون الكلمة الفصل للعشائر خاصة في مناطق ماركا والنصر والقويسمة والمقابلين التي تعتبر المقاعد محسومة للعشائر الاكثر عددا في تلك المناطق.
اما السخونة الحقيقية في انتخابات مجلس الامانة فمن المتوقع ان تكون في منطقة تلاع العلي التي يتملك فيها حزب جبهة العمل الاسلامي مقعدا في المجلس الحالي في الامانة والذي سينازعه عليه شخصيات مؤثرة وذات ابعاد سياسية وخدمية مهمة في المنطقة ابرزهم المهندس عامر البشير الذي يمتلك اجندة خدمية واسعة ويحظى بدعم العديد من اوساط رجال الاعمال وتجار منطقة تلاع العلي مقابل دعم عشائري قوي لمرشح حزب جبهة العمل الاسلامي المهندس راكان العساف بالاضافة الى دعم اوساط تجارية في منطقة تلاع العلي.
في جميع الاحوال فان الحملات الانتخابة لعضوية مجلس امانة عمان الكبرى بدأت قبل اوانها نظرا للاهتمام الشعبي الملحوظ في المشاركة في عملية الاقتراع من خلال التزايد الكبير في الاقبال على تسجيل الاسماء في سجلات الناخبين نظرا لان الموعد النهائي لعمليات التسجيل هو الثاني والعشرين من الشهر الجاري.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش