الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة حول »مخاطر تأجير الاراضي للشركات الاسرائيلية«...- مطالبة المواطنين عدم بيع او تأجير اراضيهم للشركات الاسرائيلية

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 03:00 مـساءً
في ندوة حول »مخاطر تأجير الاراضي للشركات الاسرائيلية«...- مطالبة المواطنين عدم بيع او تأجير اراضيهم للشركات الاسرائيلية

 

 
- الدعوة لمسيرة شعبية صامتة تعبيرا عن رفض التعامل مع اسرائيل

عمان - الدستور
دعا المتحدثون والمشاركون في ندوة »مخاطر تأجير الاراضي للشركات الاسرائيلية« التي عقدتها لجنة حماية الوطن في نقابة المهندسين امس الاول في مجمع النقابات المهنية المواطنين الى عدم تأجير اراضيهم او بيعها لأي شركات اسرائيلية او لاسرائيليين مهما كانت المغريات المالية لما لذلك من مخاطر على الوطن والمواطن.
كما دعوا الحكومة الى منع الشركات الاسرائيلية من شراء الاراضي او تأجيرها وسن القوانين التي تحظر مثل هذه العملية التي سيؤدي استمرارها الى تغلغل الشركات الاسرائيلية في القطاع الزراعي الاردني مما يلحق اضراراً في هذا القطاع الهام.
واتفق المتحدثون على تنظيم مسيرة شعبية صامتة تحت شعار »لا لتأجير الاراضي للشركات الاسرائيلية« لاظهار مدى الالتفاف الشعبي حول هذه القضية.
وبين المهندس حسن جبر نقيب المهندسين الزراعيين في كلمته الاهداف التي يسعى الكيان الصهيوني الى تحقيقها من اقامة مثل هذه المشاريع ومنها الاختراق الجغرافي لمناطق مختارة واستخدام المشروع كغطاء للانشطة المشبوهة بالاضافة الى استخدامه كفرصة لابهار المجتمعات القروية بحجم التكنولوجيا الموظفة وخاصة تلك المجتمعات التي تعاني من المشكلات وبالأخص في دول العالم الثالث بعد ان استنفد الصهاينة حصصهم الممنوحة لهم في الاتفاقات وخاصة مع الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي واجراء تطبيقات وتجارب على اراضي الغير والتي لا يستطيعون اجراءها في فلسطين المحتلة.
ودعا المهندس جبر الى نشر المعلومات الموثقة عن مخاطر مثل هذا النوع من استغلال الاراضي والوقوف بحزم في وجه محاولات الصهاينة باستخدام الاردن نقطة اعادة تصدير للخارج وتكاتف الجهود الأهلية والحكومية لحل مشكلة التسويق والتكامل مع الاشقاء العرب في مجالات التقنيات الزراعية والتسويق الزراعي.

د. سفيان التل
واستعرض الدكتور المهندس سفيان التل الوسائل التي استخدمها اليهود للتسلل والاستيلاء على الاراضي العربية الفلسطينية، مبيناً ان الاجواء تهيأت لهم للتسلل الى الاراضي الاردنية من خلال اتفاقية السلام واقامة مشاريع اسرائيلية اردنية مشتركة.
وبين ان التسلل الاسرائيلي الى الاقتصاد الاردني اخذ اشكالاً متعددة، منها ما يتم من خلال الخصخصة وبيع مشاريع اردنية ناجحة الى شركات اجنبية حيث كما هو معروف يسيطر اليهود على الكثير من الشركات الغربية التي تغزو البلاد باسم الخصخصة والعولمة والانفتاح التجاري والشريك الاستراتيجي.

د. علي العتوم
ودعا النائب د. علي العتوم الى وقف كافة اشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني لمنعه من اختراق الاردن والتغلغل فيه من خلال مشاريع زراعية وصناعية وغيرها، مؤكداً على أهمية حماية الارض والحفاظ عليها بوجه الاطماع اليهودية ومشدداً على ان ذلك واجب ديني ووطني وقومي سيما أنها ارض مباركة ومقدسة.
وذكر النائب العتوم ان هناك معلومات تؤكد أن الشركة الاسرائيلية التي استأجرت الاراضي في منطقة الحصن وام قيس ما زالت تعمل بالرغم من عدم السماح لها بالعمل من قبل وزير الزراعة، داعياً الحكومة الى اتخاذ الاجراءات الكفيلة بتطبيق قرار الوزير ومنع الشركة من العمل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش