الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يحقق مزيدا من التقدم في معركة حلب

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

عواصم - تابعت قوات الجيش السوري أمس تقدمها في محافظة حلب في شمال سوريا لتصبح على بعد خمسة كيلومترات من بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين المحاصرتين من الفصائل المتمردة، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان والاعلام الرسمي.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «تابعت قوات النظام تقدمها في ريف حلب الشمالي حيث سيطرت صباح أمس على قرية حردتنين وعلى القسم الشمالي من بلدة رتيان بعد اشتباكات عنيفة مع الفصائل المقاتلة والاسلامية وجبهة النصرة، تزامنا مع شن الطائرات الروسية ضربات جوية مكثفة». واكدت وكالة الانباء السورية الرسمية «سانا» ان «وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تعيد الامن والاستقرار الى قرية حردتنين في ريف حلب الشمالي اضافة إلى فرض السيطرة النارية على قرية رتيان الواقعة إلى الجنوب منها». ويأتي تقدم قوات النظام في ريف حلب الشمالي غداة سيطرتها امس الأول على قريتي تل جبين الاستراتيجية ودوير الزيتون، اثر هجوم بدأته امس الأول بدعم جوي روسي، في محاولة لتضييق الخناق على مقاتلي الفصائل وقطع طرق امدادهم الى مدينة حلب التي تشهد منذ صيف 2012 معارك بين قوات النظام والفصائل المقاتلة.
وبحسب المرصد، «تستمر الاشتباكات بين قوات النظام والفصائل وابرزها جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) داخل قرية رتيان وعلى اطرافها»ـ واسفرت الاشتباكات المستمرة منذ امس الأول عن مقتل اكثر من 15 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، واكثر من عشرين من مقاتلي الفصائل.
وباتت قوات النظام أمس، وفق عبد الرحمن، على بعد خمسة كيلومترات من بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين اللتين تحاصرهما الفصائل منذ العام 2013. وقال «اذا استكملت قوات النظام سيطرتها على رتيان، تبقى امامها قرية معرسة الخان التي يتواجد فيها عدد قليل من مقاتلي الفصائل، قبل وصولها الى نبل والزهراء». وبحسب المرصد، يوجد «اكثر من خمسة الاف مقاتل موالين لقوات النظام» في نبل والزهراء، وقد «تلقوا تدريبات على ايدي حزب الله اللبناني».
وتمكن الجيش السوري بغطاء من الطائرات الروسية التي تشن ضربات في سوريا منذ 30 ايلول من التقدم في ريف حلب الجنوبي والشرقي على حساب الفصائل الاسلامية والمقاتلة وداعش.
وأدانت السلطات السورية ما وصفته بـ»الانتهاكات التركية» لسيادة اراضيها عبر قصفها بالمدفعية منطقة حدودية في ريف اللاذقية الشمالي في غرب البلاد، وفق ما اوردت وكالة الانباء الرسمية «سانا» ليل الاثنين. ونقلت الوكالة عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية ان «السلطات التركية قامت بإطلاق النار من مدفعية الجيش التركي باتجاه جبل عطيرة في الريف الشمالي لمدينة اللاذقية ما أدى إلى وقوع إصابات بين صفوف المدنيين». وأضاف المصدر ان الحكومة السورية «تعتبر هذا الفعل انتهاكا صارخا للقانون الدولي وجريمة بحق المواطنين السوريين المدنيين» وتطالب «الحكومة التركية بالكف عن هذه الانتهاكات للسيادة الوطنية للجمهورية العربية السورية واحترام قواعد القانون الدولي». وتابع ان الحكومة السورية «تحتفظ بحقها في اتباع جميع الوسائل المتاحة للرد على هذه الجريمة النكراء». ولم تصدر السلطات التركية اي تعليق او رد رسمي حول هذا الموضوع.
وفي موسكو، اشار متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشينكوف الى شريط فيديو يظهر «مدفعية متمركزة على الحدود من الجهة التركية وهي تطلق النار باتجاه بلدات سورية قريبة من الحدود». واضاف «ننتظر رد فعل سريعا وتفسيرا من حلف شمال الاطلسي ووزارة الدفاع الاميركية على تصرفات القوات المسلحة التركية».
إلى ذلك، أعلن وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر أمس ان البنتاغون سيزيد ميزانيته لمحاربة داعش ب50% للعام 2017. وصرح كارتر في كلمة في واشنطن «بما اننا نسرع الحملة فان البنتاغون سيدعم ذلك في الموازنة بمبلغ اجمالي من 7,5 مليارات دولار للعام 2017 اي بزيادة 50% عن العام 2016%».
وفي جنيف، اعلنت فرح الاتاسي العضو في وفد المعارضة السورية المفاوض في جنيف، ان المعارضة لن تعقد اجتماعا مع الموفد الاممي ستافان دي ميستورا. وردا على سؤال قالت الاتاسي في تصريح صحافي «لا يوجد اجتماع مع دي ميستورا. قدمنا المطالب التي نريد أن نقدمها. لا نريد اعادة الكلام نفسه» مع موفد الامم المتحدة.
من جانبه، أعلن رئيس الوفد الحكومي السوري الى محادثات جنيف بشار الجعفري بعد لقائه موفد الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا ان المفاوضات غير المباشرة «لا تزال في مرحلة التحضيرات». وقال الجعفري، سفير سوريا لدى الامم المتحدة، لصحافيين «ما زلنا في اطار الاجراءات التحضيرية للمحادثات غير المباشرة، ما زلنا بانتظار معرفة مع من سنتحاور، لا شيء واضحا حتى الان». واعتبر الجعفري مجددا ان المعارضة «غير جدية» في المحادثات، مشيرا الى عدم وجود اجندة للاجتماع. وتابع «سمعنا بعض التصريحات بعضها من قبل ممثل الطرف الاخر مفادها انه ما لم تتم تلبية الشروط المسبقة فهم سينسحبون غدا الخميس». واعتبر ان «الطرف الاخر يتعامل بطريقة الهواة وليس بطريقة المحترفين السياسيين».
من جهته، رأى وزير الخارجية الروسي سيرغي ان المفاوضات غير المباشرة بين النظام والمعارضة السوريين في جنيف، «حاسمة للغاية»، معتبرا ان بعض اعضاء وفد المعارضة الممثلين لفصائل مسلحة يشاركون «بصفة شخصية» فيها. وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في ابوظبي «المرحلة الحالية حاسمة للغاية لان جميع المشاركين في هذه العملية يحاولون التكيف في ما يتعلق بمواقف بعضهم من بعض»، وذلك بحسب الترجمة العربية الرسمية لتصريحاته. واضاف لافروف الذي تعد بلاده ابرز الداعمين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، ان المفاوضات «يجب ان تكون شاملة طبقا لقرار مجلس الامن»، في اشارة الى القرار 2254 الصادر في كانون الاول، والمتضمن خارطة طريق للتوصل الى حل للنزاع المستمر منذ قرابة خمسة اعوام.
واكد الوزير الروسي ان المفاوضات يجب ان «تشمل ممثلين عن كل اطياف الشعب السوري، وهذا ما ينص عليه اعلان جنيف»، الصادر في حزيران 2012. واضاف ان «بعض الشركاء يحاولون تشويه هذا الاعلان ويشددون على ضرورة الانتقال في السلطة، لكن الشيء الاهم الذي ينص عليه اتفاق جنيف هو ان تشمل المفاوضات ممثلين عن الجميع (...) وان تنتهي الى توافق بين الحكومة والمعارضة، وهذا هو الاهم».
وبحسب تصريحات نقلتها وكالة «ريا نوفوستي» الروسية، رحب لافروف «بانطلاق هذه المحادثات السورية-السورية في جنيف»، مشيرا الى انها «مجرد بداية، والبحث يدور عن افضل الطرق لاجراء هذه المفاوضات». ورأى لافروف ان اعضاء الوفد المنبثق عن اجتماعات المعارضة السورية في الرياض في كانون الاول، والمنتمين الى «جيش الاسلام» و»حركة احرار الشام» اللذين يعتبرهما النظام وحلفائه تنظيمات «ارهابية»، يشاركون بصفة «شخصية». وقال بحسب تصريحات نقلتها وكالة «انترفاكس» الروسية «نعرف ان المعارضة السورية التي تشكلت في اجتماع بالرياض تضم بعض الاشخاص المرتبطين، كما فهمنا، بجيش الاسلام واحرار الشام. وافقنا، والوفد الحكومي قبل بذلك، انهم (هؤلاء الاعضاء) في حال مشاركتهم في المفاوضات، يقومون بذلك بصفة شخصية، وفقط بشرط ان يوافقوا على كل مستلزمات القرار 2254». واضاف، بحسب الوكالة نفسها، ان وجود هؤلاء الاعضاء في جنيف لا تعني الاقرار بانهم «شركاء تفاوض».(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش