الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لا تغيير على البرامج الاقتصادية والاستثمارية في المنطقة الخاصة: ميناء العقبة يرفع درجة جاهزيته لاستقبال النفط >السعودي

تم نشره في الأربعاء 26 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
لا تغيير على البرامج الاقتصادية والاستثمارية في المنطقة الخاصة: ميناء العقبة يرفع درجة جاهزيته لاستقبال النفط >السعودي< ونقله لمصفاة البترول

 

 
العقبة - ابراهيم الفرايه: لم تتأثر >العقبة< استثماريا واقتصاديا وترويجيا ونشاطات بظروف >الحرب< القائمة بالمنطقة.
وحافظت كافة المرافق المتعلقة بالحياة الاقتصادية والاجتماعية بالعقبة على >انشطتها< المعتادة، ضمن البرامج والاوقات المحددة.
وكانت انشطة وفعاليات >المؤسسات الاقتصادية< بالعقبة عادية وضمن المعدلات المتعارف عليها حسب الايام العادية.
ولعل انسياب حركة النقل بكافة اشكاله من والى العقبة - المنطقة الخاصة والميناء والمطار والشركات والمصانع و>التجارة< كانت عادية ولم يحدث لها اي تأخير - او تأجيل او تعطيل، فسارت اعمال ونشاطات كافة >المصالح< كالمعتاد.
ويؤكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة/ عقل بلتاجي ان >لا< شيء تغير على البرامج الاقتصادية والاستثمارية والتنموية والاجتماعية بالعقبة وان كل >مسار< يسير حسب ما هو مخطط له مسبقا.
وزاد بلتاجي توضيحا ان >مستثمرين< ومهتمين موجودون حاليا في العقبة لمتابعة تفاصيل مهمة حول استثماراتهم والفرص المتاحة.
ووصف بلتاجي الحياة والعمل والحركة بالعقبة انها >طبيعية< جدا، مشيرا لتفاعل المهتمين من اقتصاديين وتجاريين ومستثمرين، وغيرهم مع ما يحدث بالمدينة، انعكس ذلك ايجابيا على تعزيز كل >الثقة< بان العقبة هي واحة من الامان والاستقرار بالمنطقة.
بدورها >الدستور< انطلقت نحو كافة مرافق ومصالح العقبة المحافظة والمنطقة والاقتصاد، وسجلت ان >كل شيء< يسير حسب المعتاد وان كان هناك >غرف عمليات< مفتوحة في معظم المراكز تحسبا ومتابعة لما يحدث، ولعل ابرزها غرفة عمليات المحافظة والخاصة والموانىء والجسر العربي وغيرها >فانعكس< انتظام عمل >الغرف< مزيدا من المتابعة والمساعدة.
فهذه هي حركة >القطار< الناقل للفوسفات تسير كالمعتاد في توصيل >حمولته< اليومية لميناء العقبة بنفس الوقت والزمان، وها هي البواخر الراسية على ارصفة >الصادر< تتخذ مواقعها لاستقبال الفوسفات ونقله >للزبائن< وتواصل سيارات وصهاريج >الاسمنت< القادمة من الجنوب عملها كالمعتاد في توصيل الاسمنت لميناء العقبة وتفريغ حمولاتها في الصوامع المخصصة لذلك لتباشر >الشافطات< نقلها عبر الاقشطة الى الباخرة الراسية للتصدير، ويواصل موانىء نقل البوتاس والمجمع الصناعي عملها كالمعتاد وارد وصادر.
ويتخذ >ميناء النفط< اقصى استعداداته استعدادا لبدء عمليات نقل النفط من العقبة لمصفاة البترول.
وتواصل >شركات< المنطقة الصناعية الجنوبية عملها كالمعتاد بدءا من دوام الموظفين وصولا لحالات الاشغال التي تعيشها كافة خطوط الانتاج.
ويحافظ مطار العقبة الدولي على وضعه العادي كمطار مفتوح الاجواء يستقبل الطائرات القادمة والمغادرة بشكل اعتيادي، مع تواص حركة المطار اليومية من والى العاصمة عمان.
وتواصل خطوط النقل البرية عملها اليومي كالمعتاد وسط ذهاب واياب عادي للمواطنين من العقبة لبقية المحافظات الاردنية.
وتواصل محطة الركاب وشركة الجسر العربي للملاحة متابعتها واستعدادها المطلق لاستقبال >وافدين< من الرويشد مع ان الاعداد التي وصلت الى الرويشد اصلا لم تزد عن 005 شخص لغاية الان، ولكن تحسبا واستعدادا >فالمحطة< في حالة استعداد مطلق فنيا وبشريا حيث استقبلت اقل من 06 شخصا قدموا من العراق والكويت لغاية الان.
ويبدو المشهد التجاري والتمويني في العقبة هو >الاميز< بخلاف معظم المحافظات الاردنية، فحالة >ثقة< مطلقة يعيشها مواطن وساكن العقبة من خلال عدم >التهافت< على الشراء >يقينا< بان كل شيء متوفر في اي وقت ولذلك >يتندر< تجار العقبة عما يسمعونه من وسائل الاعلام عن عمليات تخزين وتهافت للمواطنين على السلع والتموين كل حسب طريقته.
العقبة او >رئة الاقتصاد الاردني< تعيش حالة امن وامان كالمعتاد، بحرها هادىء وميناؤها نشيط ومطارها مفتوح الاجواء وتجارتها مباركة ومشاريعها الخاصة والعامة حسب البرامج والمواعيد ومصانعها وشركاتها تعمل بانتظام.
ولعل الاعلان عن قرب وصول >النفط< الى العقبة من العربية السعودية ساهم في رفع حالة الاستعداد لاستقبال الصهاريج التي من المنتظر ان تصل للمدينة لنقل النفط الى المصفاة، وهذا ما كان محور كثير من المراسلات واللقاءات التي تمت مؤخرا لمعرفة جاهزية >الصهاريج الاردنية< التي من المتوقع ان تقوم بنقل حوالي 01 الاف طن يوميا الى مصفاة البترول بالزرقاء.
وكذلك فان الاعلان عن دخول 6.1 مليون طن من المواد الغذائية المختلفة والمستوردة للمملكة اضافة الى 5.01 مليون طن من البضائع الاخرى والمتنوعة عبر الميناء وتعاملت معه مراكز جمرك الشحن يعتبر مؤشرا لحركة الميناء واوقاته الاعتيادية مما يعزز الثقة بان العقبة امنة.
من جهة اخرى اكدت مصادر مطلعة في وزارة الاشغال العامة قدرة الطريق الخلفي بالعقبة والطريق الصحراوي على تحمل حمولات صهاريج النفط التي ستقوم بنقله من الميناء الى المصفاة، وكذلك جاهزية الصهاريج الفنية على عملية النقل مؤكدين ان كافة الصهاريج الاردنية هي حديثة ومتابعة فنيا وميكانيكيا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش