الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تنسيق واستعدادات لمواجهة اي طارئ وتوفر كافة مستلزمات الحياة * محافظ اربد يطمئن المواطنين بتوفر كافة المواد التموينية وبأسعارها المعتادة.. دون حاجة للتخزين غير المبرر

تم نشره في الأربعاء 19 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
تنسيق واستعدادات لمواجهة اي طارئ وتوفر كافة مستلزمات الحياة * محافظ اربد يطمئن المواطنين بتوفر كافة المواد التموينية وبأسعارها المعتادة.. دون حاجة للتخزين غير المبرر

 

 
اربد - الدستور - صهيب التل: طلب محافظ اربد حسين الضمور من المواطنين عدم اللجوء الى تخزين اية مواد غذائية او الوقود بكافة مشتقاته نظرا لتوفر كافة هذه المواد في الاسواق والمخازن الاستراتيجية سواء في المحافظة او على مستوى المملكة.
وقال الضمور وفي حديث »للدستور« ان بعض المظاهر السلبية التي ظهر بعضها خلال الساعات الماضية لا مبرر لها خاصة احتشاد البعض امام المخابز ومحطات بيع الوقود، مبينا ان تخزين الوقود يشكل خطرا على حياة المواطنين نظرا لعدم قدرتهم على تخزينه بالشكل الصحيح مما يعرض حياتهم وممتلكاتهم للخطر.
ودعا الضمور الجميع الى عدم القلق لاي سبب كان مؤكدا ان الجهات المسؤولية في المحافظة وكغيرها من محافظات المملكة الاخرى قد اخذت استعداداتها الكاملة لمواجهة اي طارئ مبينا ان هناك خطط طوارئ معدة بشكل جيد وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لمواجهة كافة الاحتمالات.
ومن جهة ثانية علمت »الدستور« انه نظرا للظروف التي تمر بها المنطقة اعد المجلس الاعلى للدفاع المدني خطة عمل متكاملة لتفعيل عمل مديريات الدفاع المدني بأقصى درجاتها لمواجهة اي ظروف استثنائية مع ابقاء عملها المعتاد في وضعيته المعروفة والتعامل مع كافة الاعمال التي يتعامل معها الدفاع المدني من اطفاء واسعاف ووقاية وارشاد بشكلها الطبيعي مع تكثيف دورات التدريب على اعمال الدفاع المدني لابناء المجتمع المحلي بقطاعيه العام والخاص وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية بالقطاعين، وتكثيف اعمال الدفاع المدني التطوعي وتفقد جميع آليات ومعدات العمليات والتأكد بكشل مستمر من مدى جاهزيتها للعمل وايجاد مراكز تطويعة تقوم بأعمال الايواء والاغاثة والاخلاء والاسعاف بالتعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة.
ومن جهة اخرى اكد الدكتور محمود الخرابشة مدير عام صحة محافظة اربد ان خطة الطوارئ المعدة مسبقا اضافة الى خطط طوارى خاصة بكل مستشفى من مستشفيات المحافظة الثمانية والتي تبلغ حوالي »650« سريرا في الحالات العادية ومن الممكن زيادة سعتها اذا ما استدعت الضرورة لذلك مبينا ان مستشفى الامير راشد العسكري في ايدون ومستشفى الملك المؤسس في جامعة العلوم اضافة الى مستشفيات القطاع الخاص والمراكز الصحية الشاملة في المحافظة تعتبر ظهيرا جيدا في الحلات الاستثنائية.
واكد الخرابشة ان مستودعات بنك الدم تتسع الى »3000« وحدة يوجد منها بشكل دائم ومستمر »150« وحدة مشيرا الى ان هذه الوحدات متجددة بشكل مستمر.
واضاف ان كافة الادوية والمسلتزمات الطبية وبلازما الدم متوفرة في جميع مستشفيات المحافظة ومستودعاتها بشكل كاف مشيرا الى ان مولدات الكهرباء الاحتياطية متوفرة في المستشفيات بشكل يمكن هذه المستشفيات من العمل بشكل طبيعي وتقديم خدماتها في حال حدوث انقطاع للتيار الكهربائي.
واوضح الخرابشة الى ان مستشفيات القطاع الخاص تنسق مع مديرية صحة المحافظة وتقدم كل امكانياتها في حال حدوث اية حالات استثنائية سواء كانت هذه الحوادث طبيعية او نتيجة ظروف سياسية معينة موضحا ان اقسام الاشعة والكادر الطبي والتمريضي بالمحافظة مطمئنة من حيث الاعداد المدربة تدريبا عاليا والقدرة على ادارة هذه الطواقم بأجهزتها لتعطى النتائج المرجوة منها في الظروف العادية والاستثنائية.
من جهة ثانية اكد رئىس لجنة بلدية اربد الكبرى ان البلدية ومن خلال تحملها المسؤولية في ادارة الشؤون البلدية لمساحة واسعة يعيش عليها اعداد كبيرة من المواطنين وضعت برامج عمل قادرة على التكيف مع مختلف الظروف لضمان سير العمل وايصال الخدمات للمواطنين ووضع كافة الطاقات والامكانات في خدمة الوطن والمواطن، مشيرا الى ان اي ظرف طارىء سيقابله تكثيف في العمل والجهد بما يتناسب والحاجة.
المهندس احمد ذينات مدير عام شركة كهرباء محافظة اربد قال: ان خطة طوارىء الشركة تعمل بشكل دائم وفي كافة الظروف موضحا ان فرق الطوارىء تدعّم بأعداد وتجهيزات اضافية في الظروف الاستثنائية التي قد تحدث في بعض مناطق امتياز الشركة للتعامل مع الاعطال التي قد تحدث لاي سبب كان فورا ودونما ايطاء ليبقى المواطن ينعم بالتيار الكهربائي بغض النظر عن الظروف السائدة.
عدد من التجار في مدينة اربد اكدوا على توفر المواد التموينية بمختلف انواعها مع اعتدال اسعارها موضحين بان ما لديهم من احتياطي لهذه المواد يكفي لعدة شهور.
وبين هؤلاء التجار ان اقبال المواطنين على شراء المواد الغذائية خلال الفترة الماضية كان لافتا بالرغم من توفر هذه المواد في كافة نوافذ البيع وعزا عدد من التجار الارتفاع الذي شهدته اسعار بعض السلع لاسباب تتعلق بالعرض والطلب وارتفاع كلف الشحن والتأمين على هذه البضائع.
ومن جانبه اكد مدير مديرية الصناعة والتجارة السيد سليمان خريس توفر كافة المواد الغذائية في الاسواق وبكميات وافرة وبأسعار عادية والبعض الاخر يخضع لعوامل السوق مؤكدا توفر جميع انواع المحروقات بكافة انواعها وبكميات تغطى حاجات السوق.
واوضح السيد المدير ان مراقبي الاسواق يقومون بجولات مستمرة على وكالات الغاز في المحافظة للتأكد من مدى التزامهم بتوزيع هذه المادة في كل الظروف والتقيد بالاسعار المحددة، وكذلك التزامهم بشروط السلامة العامة، مشيرا الى استمرارية عمل المخابز بشكلها الطبيعي وانتاجها لجميع انواع الخبز وبجودة عالية، مبينا قيام المديرية بوضع آلية عمل مع النقابة العامة لاصحاب المخابز في محافظة اربد للتعاون مع الاجهزة الحكومية لتوفير مادة الخبز في حال حدوث اي طارىء.
ومشيرا الى ان عمل المطاحن لانتاج الطحين وتوزيعه على كافة المخابز يشير بشكل طبيعي مع خطة طوارىء لمواجهة اية ظروف استثنائية، مطمئنا المواطنين الى توفر كافة المواد في الاسواق داعيا اياهم الى عدم خلق ازمة نتيجة تهافت البعض غير المبرر في تخزين المواد الغذائية التي سرعان ما يطالها العطب والتلف لعدم قدرة المواطنين على تخزينها بالشكل المطلوب لعدم توفر الامكانات لذلك من حيث الاجهزة والمساحات الواجب توفرها في اي عملية تخزين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش