الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الإعلام: سعينا لضمان سلامتهم.. ومجلس التعليم يناقش قضيتهم غداً:

تم نشره في الأربعاء 26 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
وزير الإعلام: سعينا لضمان سلامتهم.. ومجلس التعليم يناقش قضيتهم غداً:

 

 
* حمدان لـ >الدستور<: ندرس إلحاق الطلبة العائدين من العراق بالجامعات الأردنية
عمان- الدستور: أكد الدكتور محمد حمدان وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن كل الطلاب الأردنيين الذين رغبوا بالعودة الى البلاد من العراق قد عادوا.
واضاف الدكتور حمدان في تصريحات صحفية ان ما تبقى من الطلبة وهم بحدود 002-003 طالب فضلوا البقاء في العراق الشقيق لمواصلة التحاقهم بالجامعات العراقية هناك.
وبين الدكتور حمدان ان الحكومة ممثلة بوزارة التعليم العالي تدرس اوضاع الطلبة الذين عادوا وان كل الاحتمالات واردة.
واكد الدكتور حمدان ان المهم عدم اضاعة الفرصة على هؤلاء الطلبة وان دراسة تجري لالحاقهم بالجامعات حتى لا تضيع عليهم فصول دراسية او غير ذلك.
من جانب اخر اوضح الدكتور حمدان ان جثامين الطلبة الاردنيين الذين قضوا في الاراضي العراقية في وقت سابق تتم متابعتها بشكل مباشر من قبل الوزارة ومسؤوليها والجهات الاخرى ذات العلاقة.
من جانبه اكد وزير الاعلام وزير الدولة للشؤون السياسية الناطق الرسمي باسم الحكومة في تصريح لـ >الدستور< ان جميع الطلبة الاردنيين الدارسين بالجامعات العراقية عادوا الى البلاد بسلام، وقد سعت الحكومة لضمان سلامة عودتهم.
واشار د. العدوان الى ان اعدادا قليلة جدا من الطلبة بقيت في العراق بناء على رغبتهم وبقرارات شخصية منهم.
وبشأن الاجراءات التي ستتبع في مسألة متابعة دراستهم في الجامعات الاردنية قال العدوان: الاولوية الان الاطمئنان على سلامة طلبتنا في العراق، ومن ثم ستدرس الحكومة اوضاعهم بهدف حل قضيتهم بما يخدم مستقبلهم الدراسي، فهؤلاء ابناؤنا ولا بد من ايجاد حل سريع.
وفي هذه الاثناء تتوجه انظار نحو 3 آلاف طالب وطالبة من الاردنيين الدارسين بالجامعات العراقية الى جلسة مجلس التعليم العالي والتي ستعقد غدا الخميس.
>الدستور< علمت من مصادر رفيعة المستوى بالتعليم العالي ان المجلس سيناقش بطبيعة الحال قضية الطلبة العائدين من العراق، مشيرة المصادر الى ان قرارا بشأنهم من غير المحتمل ان يصدر عقب انتهاء الجلسة حيث من الصعوبة بمكان بحسب المصادر ان يتم اتخاذ قرار سريع بتحويلهم للدراسة بالجامعات الاردنية دون التأكد من اوراق الطلبة العائدين حيث لم يتمكنوا من الحصول عليها والتي تثبت في اية جامعة يدرسون وتخصصهم وفي اية سنة.
واكدت المصادر ذاتها ان القضية ليست سهلة وترتبط بمجموعة من العوامل او يمكن تسميتها بالسيناريوهات التي تحتاج لحلول قد تطول في اسوء الاحوال حتى بداية الفصل الدراسي الاول المقبل، لتأمين الوثائق المتعلقة بالطلبة لتوزيعهم على الجامعات الرسمية والخاصة. والامر الذي سيواجه الترتيبات تحويلهم من نظام السنوات المتبع من الجامعات العراقية الى نظام الساعات المعتمد في الجامعات الاردنية.. اضافة لذلك قد تخضع هذه القضايا الاجرائية الى قرارات استثنائية داخل الجامعات فيما يتعلق بالمعدلات التي يمكن ان يقبلوا على اساسها، والاقساط المخفضة التي سيخضعون لها.
والسيناريو الاخر عودة الطلبة للعراق عندما تتضح الامور ومواصلة دراستهم بالجامعات العراقية.
الطلبة العائدون والذين يتوافدون على وزارة التعليم العالي بالمئات لتسجيل النماذج يأملون حلا لقضيتهم، وناشدوا الحكومة بذل كل ما يمكن لضمان استكمال دراستهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش