الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التقى خطباء وأئمة مساجد الزرقاء:هليل يحذر من اتخاذ منابر المساجد للدعوات الحزبية او نشر الاشاعات..ضرورة انصاف الخطاب الاسلامي بالعقلانية وال

تم نشره في الخميس 20 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
التقى خطباء وأئمة مساجد الزرقاء:هليل يحذر من اتخاذ منابر المساجد للدعوات الحزبية او نشر الاشاعات..ضرورة انصاف الخطاب الاسلامي بالعقلانية وال

 

 
الزرقاء - الدستور - من زاهي رجا
تصوير تاج الدين فلاش
أكد الدكتور احمد هليل وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية على دور الأئمة والعلماء والوعاظ والخطباء في المجتمع واصفاً اياهم بأنهم صمام الأمان في المجتمع وداعياً هذه الفئة للاضطلاع بمسؤولياتهم تجاه مجتمعهم بالحكمة والموعظة الحسنة بعيداً عن الافراط في القول مبيناً ان دور العلماء كالنور للحياة وان الحياة بلا رسالة او علم او دعوة ما هي الا ظلام.
وقال الدكتور هليل خلال لقائه أمس الوعاظ والائمة والخطباء في محافظة الزرقاء بحضور السيد عبدالله السرحاني محافظ الزرقاء والذي جرى في مسجد أبو بكر الصديق ان الاردن ارض الحشد والرباط سيبقى وفياً لأمته حريصاً على وحدة صفها وملاذاً لكل مضطهد أو لاجئ او نازح من ابناء الأمة الاسلامية، مؤكداً حرص القيادة الهاشمية على القيام بواجباتها تجاه الاشقاء في الضفة الغربية لرفع المعاناة عنهم وتجاه العراق الشقيق لدرء شبح الحرب عنه ورفع المعاناة عن شعبه منوهاً الى جولات جلالة الملك ولقاءاته مع زعماء العالم ومشاركته في القمم العربية والاسلامية.
واضاف ان المساجد في الاردن وبتوجيه واهتمام القيادة الهاشمية هي منارات علم ومجتمعات اسلامية يجتمع فيها الناس على الخير والمحبة والتآلف ليتعلموا كتاب الله حفظاً وتلاوة وتجويداً.
وبين الدكتور هليل الدور الكبير الملقى على عاتق الأئمة والخطاب من حيث التوجيه والارشاد للخير وتوحيد الصفوف وجمع كلمة الأمة مبينا في هذا الاطار اهمية الاعداد المسبق لخطبة الجمعة ودروس العلم لتحقيق أهدافها في توعية الناس وهدايتهم نحو الغاية التي خلقوا من اجلها.
وحذر من اتخاذ منابر المساجد للدعوات الحزبية او لنشر الاشاعات بين الناس او في القضايا الحزبية او الانتخابية مبينا دورهم في الحفاظ على الجبهة الداخلية والتصدي لمحاولات العبث بها.
وقال أن الخطيب يعتبر المرجعية الذي يجب أن يأنس اليه الناس ويجب أن يحمل همومهم بكل حب ورحمة.
وقال ان رسالة المسجد عظيمة ويجب الحرص عليها والقيام بها بما يرضي الله وان الواعظ مصلح اجتماعي يسعى لتحقيق الامن الاجتماعي بين افراد المجتمع مشيراً الى دور المساجد في تحقيق رسالة الامن الاجتماعي مؤكداً ضرورة انصاف الخطاب الاسلامي بالعقلانية والحكمة والوعي بما ينسجم مع الشريعة الاسلامية السمحة في هداية الناس وتوحيد صفوفهم.
وحذر الدكتور هليل الى ضرورة التنبه الى الشائعات والأقاويل وخاصة في هذه الظروف التي تعيشها الأمة داعياً الوعاظ والخطباء لمحاربة الشائعات لدرء خطرها عن الأمة.
وخاطب الحضور قائلاً انتم مصابيح الخير ومنابر النور وأنتم العلماء والدعاة وقادة سفينة الخير في الظلمات.
وحذر من بعض الممارسات السلبية كالاحتكار الذي يؤدي الى ارتفاع الاسعار وأكل أموال الناس بغير وجه حق داعياً الائمة والوعاظ لأداء دورهم في هذا الشأن وبيان اخطار الاحتكار على الفرد والمجتمع وعلى الاقتصاد الوطني مؤكداً أن هذه الممارسات تتنافى مع احكام الشريعة الاسلامية السمحة.
واستعرض الدكتور هليل الدور الكبير الذي قامت وتقوم به القيادة الهاشمية في الحفاظ على المقدسات الاسلامية في القدس الشريف مبينا ان الاعمارات الهاشمية متواصلة في اعمار اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وقال أنه يجري الآن تجديد البنية التحية للمسجد الاقصى المبارك بكلفة 4 ملايين دينار وأنه تم تخصيص 3 ملايين دينار لاعادة صنع منبر صلاح الدين الايوبي مشيرا الى ان جلالة الملك حفظه الله كان قد وضع اللوحة الزخرفية الاولى في جسم المنبر في ليلة القدر المباركة في شهر رمضان.
ونوه الى الدعم الاردني للاشقاء في الضفة الغربية والذي يشمل المستشفيات الميدانية التي اقامتها الخدمات الطبية الملكية في المدن الفلسطينية ويعمل فيها نخبة من الاطباء الاردنيين مؤكداً ان الاردن هو الرئة بالنسبة لفلسطين.
وقال الدكتور هليل ان الاردن وبتوجيه من قيادته الراشدة وعلى ترابه الزكي تحقق واقع المهاجرين والانصار واصبح الاردن دار الهجرة والنصرة وسيبقى كذلك ليؤدي دوره التاريخي ورسالته العربية الاسلامية وان الموقف الاردني واضح وجلي وهو مع قضايا الامة العربية والاسلامية، مؤكداً على ضرورة عدم اثارة الفتنة او التشكيك بالدور الاردني وانه يجب الابقاء على الروح المعنوية العالية للاردن حتى يتمكن من اداء واجبه ورسالته.
وقال ان الخطباء هم الذين يزرعون القيم العليا ويبعثون الامل في النفوس وشحذ الهمم وتقوية العزائم ورفعة شأن الوطن.
وكان الدكتور هليل التقى السيد عبدالله السرحاني محافظ الزرقاء في مكتبه حيث جرى البحث في عدد من الامور التي تهم مساجد المحافظة والمشاريع الوقفية والاستثمارية بحضور السيد ناجح بدوي مدير اوقاف الزرقاء الذي القى كلمة ترحيبية تحدث فيها عن واقع الوعظ والارشاد في المحافظة من حيث التزام الأئمة والوعاظ بالرسالة المطلوبة من المسجد والتزامهم بقضايا وطنهم وامتهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش