الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تفقد اعمال الانشاء في مساجد المحافظة * د. هليل يحث الخطباء والوعاظ والائمة في مادبا على جمع كلمة الناس

تم نشره في الأربعاء 19 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
تفقد اعمال الانشاء في مساجد المحافظة * د. هليل يحث الخطباء والوعاظ والائمة في مادبا على جمع كلمة الناس

 

 
مادبا - مكتب الدستور: التقى الدكتور احمد هليل وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية في مسجد زيد بن حارثة امس وعاظ وائمة المساجد في محافظة مادبا بحضور المحافظ قاسم ابو الهيجاء.
واكد وزير الاوقاف ضرورة ايلاء الخطباء الاولوية في توحيد الصفوف مشيرا الى كون المسجد منطلق تجمع وتوحيد للناس وهذه رسالة اساسية لا بد ان ندركها وان من مهام الخطيب والواعظ والامام الجمع بين الناس على نهج القرآن الكريم وحتى يستشعر الناس في بيوت الله بانها المرجع ينالون فيها السكينة والطمأنينة والراحة.
ودعا الوزير الى ضرورة التحضير للخطبة وتحديد مواضيعها بشكل منضبط ودقيق وان تكون الخطبة قصيرة لمراعاة اوضاع المرضى والطاعنين في السن من المصلين وبحيث تكون ذات فائدة.
وقال ان وزارة الاوقاف هي مظلة العمل الاسلامي في المملكة ونحن نعتبر انفسنا مسؤولين مسؤولية كاملة عن جميع المساجد ولا مجال لاحد للمزايدة على وعاظنا وخطبائنا ونحن نعتز بهم وبكفاءتهم وعطائهم وتميزهم في اشد الظروف واسوأ الاحوال مؤكدا على الموقف الاردني الذي نعتز به والذي يحمل المسؤولية الاولى فيه جلالة الملك عبدالله الثاني والذي يتحرك بكل طاقاته لدرء شبح الحرب عن العراق لاجل رفع المعاناة عن الشعبين الفلسطيني والعراقي.
وقال د. هليل ان قيادة البلد هي الاحرص عليه وان القدس والمقدسات ما زالتا تحت الرعاية الاردنية ومن مسؤولية وزارة الاوقاف مشيرا الى ان هناك اربعة ملايين دينار مخصصة للبنية التحتية للمسجد الاقصى في القدس الشريف وثلاثة ملايين دينار من موازنة الدولة لاعمار واصلاح منبر صلاح الدين الايوبي الذي سيتم انجازه خلال عامين حيث يشرف الملك عبدالله الثاني في ليلة القدر من رمضان ووضع اللوحة الزخرفية الاولى لهذا المنبر كما اعيد بناء قبة الصخرة وترميمها وصيانتها بكلفة 10 ملايين دينار.
واشار د. هليل الى انه يجري حاليا تقديم العلاجات والادوية من قبل الخدمات الطبية الملكية في الضفة الغربية المحتلة في المستشفيات الدينية الخيرية.
وقال د. هليل ان الاردن كان ولا يزال على الدوام بيت العرب والمسلمين ويحظى كل نازح ومهاجر ومضطهد للمساندة والدعم وحذر د. هليل من الاحتكار وتكديس البضائع لما لذلك من اثار سلبية على الوطن.
واستعرض د. هليل سياسة الوزارة في انشاء دور القرآن في مختلف المحافظات خدمة لكتاب الله عز وجل وتحفيظه للناشئة حفظا وتلاوة وتجويدا مبينا ان عددا من الطلبة الاردنيين يشاركون في المسابقات الدولية وقد فازوا على مراكز متقدمة من خلال هذه المشاركات مشيدا بدعم الملك عبدالله الثاني للوزارة بفعالياتها المتعددة وبخاصة شؤون المساجد لتبقى منارات علم وهداية.
وزار الوزير مسجد الحسين بن طلال طيب الله ثراه واطلع على مراحل الانجاز والعمل فيه فيما قدم م. عبدالله العبادي مدير الانشاءات في وزارة الاوقاف شرحا عن اعمال البناء في المسجد والبالغة تكاليف انشائه نصف مليون دينار بمساحة 1500متر مربع كما اطلع الوزير على المشروع الاستثماري المجاور للمسجد والبالغة كلفته 400 الف دينار بمساحة 1400 مترمربع.
وزار السيد الوزير مسجد الحمد وتفقد مرافقه واطلع على عملية التوسعة الجارية كما زار مسجد الخطابية الاموي الذي قامت الوزارة بترميمه للحفاظ على التراث العربي الاسلامي.
ورافقه في الزيارة محافظ مادبا وم. عبدالله العبادي مدير انشاءات الوزارة وفؤاد النجداوي مدير العلاقات العامة والاعلام وعبدالمنعم الحياري مدير مكتب الوزير.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش