الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

150 الف معتمر عبروا من نويبع الى العقبة*ازمة معتمرين مصريين في محطة الركاب بميناء العقبة:عدم التنسيق السعودي المصري سبب الازمة

تم نشره في الاثنين 1 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
150 الف معتمر عبروا من نويبع الى العقبة*ازمة معتمرين مصريين في محطة الركاب بميناء العقبة:عدم التنسيق السعودي المصري سبب الازمة

 

 
العقبة ـ الدستور ـ ابراهيم الفراية
ازمة غير عادية عاشتها محطة الركاب في مدينة العقبة.. وقبلها ازمة عاشها ميناء نويبع المصري وكل عام يتكرر هذا المشهد فيما يتعلق بالمعتمرين المصريين، وتتنادى كافة الجهات لمتابعة ما يحدث على ارض الواقع لتنتهي ازمة موسمية.. وتقفز عشرات الاسئلة والاستفسارات عن ماهية الترتيبات والاجتماعات والزيارات التي تعقد هنا وهناك.. وماذا بشأن توصياتها وقراراتها وهل هي مفعلة أم غير مفعلة ولماذا لا يكون هناك قرارات ملزمة وخاصة من الجانب المصري والسعودي بتحديد اعداد القادمين وتوزيعهم على ايام الشهر الفضيل.
بالاضافة لضرورة ان يكون للجسر العربي.. الناقل العربي ـ قرار حازم بعدم الوقوع تحت الامر الواقع في »تدبير« الامر وايجاد مخرج لهذه الازمة التي لا يقتصر الاتهام فيها على الجسر العربي لوحده بل قد يطال لمن شاهد منظر المعتمرين خاصة وان »اللجان« المشتركة لم يجف بعد الحبر على اوراقها.. قرارات.. وتوصيات، لتأتي ازمة المعتمرين لتكشف عن عيوب التطبيق الفعلي لما يقال داخل القاعات المغلقة.
ورغم ان المعتمرين المصريين قد صبوا جام غضبهم على شركة الجسر العربي الا ان بعض المسؤولين عن المعتمرين اوضحوا ان المشكلة وسبب الازمة ليس في خطط واجراءات شركة الجسر العربي للملاحة بل تكمن في ثلاث جهات رئيسية كانت.. وما زالت.. وستبقى.. هي محور ازمة المعتمرين المصريين القادمين والمغادرين عبر العقبةـ نويبع، وهذه الجهات هي وزارة السياحة المصرية، القنصلية السعودية في القاهرة، وشركات النقل، مؤكدين ان »اتفاق« هذه الجهات الثلاث حول اعداد المعتمرين ومواعيد انطلاقهم.. واعمارهم.. وحالتهم الصحية.. وغيرها هو »الحل الجذري« لانهاء الازمة السنوية للمعتمرين بالعقبة ونويبع.
وفي محاولة للتعرف اكثر على اسباب الازمة تبين ان »للشركات« السياحية التي تنظم رحلات العمرة دور في ايجاد الازمة، فهذا عاطف حسن سراج مصري ومندوب لاحدى مجموعات المعتمرين يؤكد ان »الكل يعلق خطأه على موافقة القنصلية السعودية على التأشيرة« قائلا.. اتفقنا مع المجموعة والمكتب ان نغادر في 13 رمضان ووصلت التأشيرة في 18 رمضان والسائق لم تأت تأشيرته.. وادى ذلك الى حصول ارتباك في البرنامج.. وكذلك مجموعة من الشركات مطالبا ان تتدخل شركة الجسر العربي للملاحة من خلال فروعها بالقاهرة لوضع ترتيبات الاعوام المقبلة دون الاعتماد على مكاتب الشركات السياحية.
وكذلك ان تلزم شركات الجسر العربي الجميع »بالحجز« من خلال تفعيل »الاتفاقيات الثنائية المشتركة« واجتماعات مجلس الادارات التي تعقد مرة في العقبة واخرى في القاهرة والبحث بالتفصيل في عمليات النقل بين الاردن ومصر.
وطالب معتمرون ان تكون هناك »لجنة« ما بين السعودية ومصر تهتم بشؤون »العمرة« وذلك على غرار لجنة الحج.

شركة الجسر العربي للملاحة
ومع تضارب احاديث المعتمرين حول الاجراءات والتسهيلات المقدمة لهم.. فقد اكد مرافقون للمعتمرين من خلال عرض جوازات السفر.. وختمها ان الاجراءات الاردنية كانت سريعة وهادئة الا ان تواصل ضغط القادمين وكثرة اعدادهم ساهمت في ايجاد الازمة.
وقالوا.. ان اختلاف توقيت رمضان بين الاردن ومصر والسعودية ساهم الى حد بعيد، في الازمة لأنه عادة تبدأ رحلة العودة بعد ليلة السابع و العشرين من رمضان مباشرة مؤكدين ان الازمة طالت الايام الثلاثة الاخيرة من رمضان المبارك.
»الدستور« وفي موقع محطة الركاب التقت عبدالسلام عبدالجواد مدير شركة الجسر العربي للملاحة الذي اكد انه حسب الخطة والبرنامج الموضوع لم نتوقع هذه الازمة، موضحا ان كل شيء مرتب حسب البرنامج وحسب الاجتماعات التي عقدت في العقبة والقاهرة.
وبين عبدالجواد.. ان حوالي 150 الف معتمر مصري عبروا من نويبع الى العقبة ذهابا وايابا في شهر رمضان المبارك من خلال 1900 حافلة.
وقال ان شركة الجسر العربي الناقل البحري ـ تعمل بكامل طاقتها من خلال اربع قطع بحرية هي الباخرة بيلا وتتسع الى 2086 راكبا و40 حافلة و40 سيارة والباخرة السوسنة السوداء وتتسع لـ 80 حافلة والباخرة البرنسيسة وتتسع 650 راكبا و12 حافلة و15 سيارة والقارب جسر واحد يتسع الى 260 راكبا.
واضاف ان الطاقة المتاحة تعمل يومين في الاسبوع فيما يتعلق بالعبارات فالباخرة البرنسيسة تذهب 4 مرات في اليوم، منوها الى ان معدل التحميل اليومي يصل الى 7 الاف راكب يوميا.. وهذا كامل الطاقة المتاحة.

الازمة
واوضح مدير عام شركة الجسر العربي ان الشركة في كل مرة توضع تحت ضغوطات تفوق امكانياتها تؤدي الى مفاجآت، موضحا ان الاجابة المستمرة لكافة المعنيين »لا استطيع ان امنع احدا من المغادرة الى العمرة«، معتبرا ان الامر في هذه الحالة يتحول الى امر انساني وديني.
وايد عبدالجواد ما تحدث به بعض المعتمرين من ضرورة ان تتفق السياحة المصرية والقنصلية السعودية وشركات النقل في مصر على اعداد ومواعيد المعتمرين مؤكدا انه في هذه الحالة لن توجد ازمة على الاطلاق، وقال ان وجود اعداد كبيرة في وقت محدد في الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من رمضان يسبب مشكلة يصعب حلها، مطالبا بتوزيع المعتمرين على ايام الشهر المبارك ومراعاة العمر والحالة الصحية للمعتمرين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش