الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حماس والجهاد: لن نسكت على جرائم الاحتلال * عزام لـ (الدستور): دحلان لم يصادر (3) ملايين دولار من إيران

تم نشره في الأحد 17 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
حماس والجهاد: لن نسكت على جرائم الاحتلال * عزام لـ (الدستور): دحلان لم يصادر (3) ملايين دولار من إيران

 

 
غزة - »الدستور« - الدكتور حسن النوراني: نفى القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ نافذ عزام نفيا مطلقا صحة ما تناقلته وسائل إعلامية من أن وزير الدولة لشؤون الأمن في السلطة الفلسطينية محمد دحلان صادر ثلاثة ملايين دولار أمريكي كانت في طريقها من إيران لحركة الجهاد.
وقال الشيخ عزام لمراسل »الدستور« في غزة : »هذا خبر لا أصل له على الإطلاق ويدخل في باب التحريض ضد الحركة وضد دول معينة (إيران) في المنطقة« وأضاف: »الإعلام الإسرائيلي يقف وراء ترويج هذا الخبر الكاذب لأغراض عدوانية منها محاولة الإيقاع بين السلطة وحركات المقاومة الفلسطينية« وأكد بجزم: »ما ورد في الخبر لم يحدث مطلقا«.
وتواظب حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد على مواصلة انتهاجهما لسياسة ترمي إلى تفويت الفرصة على إسرائيل التي تسعى إلى تفجير صراع فلسطيني داخلي. ورغم الانتهاكات المتعددة من جانب الاحتلال للهدنة التي التزمت بها الحركتان فإن الأخيرتين قد أكدتا من جديد أنهما لن تعودا عن قرارهما بتعليق عملياتهما ضد أهداف إسرائيلية باستثناء ردود ستنفذها على اغتيال القوات الإسرائيلية لكوادر منهما.
وأكد عزام أن موقف حركته من الهدنة ما زال ملتزما بها ونفى أن يكون هناك مشاورات جديدة لإعادة النظر فيها.
وفي تصريح أدلى به لـ »الدستور« أيضا أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ عبد الله الشامي أن حركته »لا تزال ملتزمة بالهدنة« رغم اغتيال قوات الاحتلال قبل أيام لمسؤول جهازها العسكري في الخليل، لكنه استدرك أن هذا الالتزام »لا يمنعنا من ممارسة حقنا في الرد على العدوان الإسرائيلي« وقال: »سنقابل كل عملية اغتيال وقتل تقوم بها الدولة الصهيونية بعملية رد من قبلنا، فهذا حق طبيعي لنا« وأكد: »من حقنا الرد على جرائم الاحتلال«.
واتهم الشامي إسرائيل بأنها »تغتال الهدنة بقذائف دباباتها وأسلحتها وانتهاكاتها المتعددة«.
وأكد أن إسرائيل لا تسعى لإقرار السلام في المنطقة وقال أنها »مسؤولة عن فشل الحل السياسي«.
وفي تصريح مماثل قال القيادي في حركة حماس الدكتور عبد العزيز الرنتيسي لـ«الدستور« إن حركته »لا تزال ملتزمة بالهدنة«.
وتعليقا على تنفيذ الجناح العسكري لحماس منذ أيام لعمليتين ضد أهداف إسرائيلية إحداهما في المناطق التي تقوم في دولة إسرائيل منذ عام 1948 والأخرى في الضفة الغربية ردا على عملية إسرائيلية ضد كوادر من حماس قال الرنتيسي »الهدنة ما زالت قائمة ولكن التزامنا بالهدنة لا يعني السكوت على جرائم العدو الصهيوني ضد أبناء الشعب الفلسطيني وانتهاكاته وخروقاته وممارسته للإرهاب« ووصف العمليتين الأخيرتين لكتائب عز الدين القسام (جناح حماس العسكري) بأنهما جاءتا »في إطار الردود علي الإرهاب الصهيوني مع الالتزام بالهدنة«.
وأشار إلى أن حركته لم تنتهك الهدنة خلال شهر ونصف الشهر على مرورها ولكن الجانب الإسرائيلي ارتكب ما لا يقل عن 120 انتهاكا للهدنة.
وقال إن على العالم أن يدرك هذا جيدا وأن يدرك معه أننا لن نسكت على جرائم الاحتلال التي »سنرد عليها منذ الآن فصاعدا«.
وأعلن أن حماس ستنفذ في المستقبل عمليات رد على الاغتيالات التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد كوادر المقاومة الفلسطينية.
وقال إن على الإسرائيليين والعالم أجمع أن يفهموا أن »مصالحنا أغلى عندنا من مصالح الصهاينة، وأن الصهاينة لن ينعموا بالسلام أو الراحة والأمن طالما ظلت حكومتهم تواصل سياسة تدمير الوجود الفلسطيني ومصلحة شعبنا«.
ووصف الشيخ الشامي اغتيال قائد سرايا القدس (الجناح العسكري للجهاد) في الخليل محمد السدر الخميس الماضي بأنه »استهتار بالشعب الفلسطيني وبالرأي العام الدولي«.
أضاف الشامي أن مواصلة إسرائيل لسياسة الاستيطان وبناء جدار الفصل العنصري ومواصلة اغتيالاتها واجتياحاتها وجرائمها واعتداءاتها تجعل منها »دولة مجرمة خارجة عن القانون الدولي«.
وأعاد الشامي التأكيد على أن حركته، ورغم أنها أعلنت استمرار التزامها بالهدنة فإنها »طليقة اليد الآن بالرد على هذا العدوان الإجرامي« وقال إنه »ليس من حق عاقل أن يطالبنا بأن تبقى أيدينا مكبلة والعدو يواصل قتلنا«.
ومن جانبه قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية الشيخ بسام السعدي إن اغتيال محمد سدر جريمة صهيونية خطيرة، سيدفع ثمنها جيش الاحتلال وجنوده ومستوطنوه. وأكد أن »رد الجهاد الإسلامي سيأتي في الوقت والمكان المناسبين وسيكون قاسيا«.
وقال السعدي إن إسرائيل »عملت طيلة الفترة الأخيرة على تصعيد الأوضاع والتعرض لأبناء الشعب الفلسطيني«.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش