الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدفعة الأولى من المصابين وجثامين ضحايا تفجير بغداد تصل الى عمان: مدير برنامج الأمم المتحدة الانمائي يشيد بموقف الاردن الانساني تجاه الضحايا

تم نشره في الأربعاء 27 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
الدفعة الأولى من المصابين وجثامين ضحايا تفجير بغداد تصل الى عمان: مدير برنامج الأمم المتحدة الانمائي يشيد بموقف الاردن الانساني تجاه الضحايا

 

 
- مواصلة عمل الامم المتحدة في العراق تحد كبير يحتاج لقرارات حاسمة
عمان - الدستور - عايدة الطويل: اشاد مدير عام برنامج الأمم المتحدة الانمائي مارك براون بالموقف الانساني النبيل للاردن ممثلاً بقيادته الهاشمية وحكومته حيال ضحايا الانفجار الذي تعرضت له مكاتب الأمم المتحدة في العراق الاسبوع الماضي.
وقال براون في مؤتمر صحفي عقده صباح أمس الثلاثاء في فندق الاردن بحضور الدكتورة ريما خلف مسؤولة البرنامج فيما يخص الدول العربية، والسيدة كريستين مكناب الناطق الرسمي للامم المتحدة في الاردن، انه يحمل رسالة شكر وتقدير من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان لجلالة الملك عبدالله الثاني تقديراً وامتناناً للدعم والمساعدة الاستثنائية المقدمة فيما تعلق بحادث التفجير
»ان زيارتي للاردن هي كمبعوث للأمين العام كوفي عنان لتقديم الشكر لملك وحكومة الاردن على المساعدة الاستثنائية المقدمة للمصابين والعاملين في مكاتب الأمم المتحدة في بغداد«.
ولفت الى ان اول دفعة من جثامين الضحايا ستصل عصر اليوم (الثلاثاء) وعددهم 5 جثامين وسوف تصل اليوم الثلاثاء مشيراً ان وصول الجثامين سيترافق مع مراسم رسمية في مطار عمان الملكة علياء الدولي وبين انه وصل الى عمان 250 موظفاً في الامم المتحدة من اصل 300 يعملون في بغداد، علماً أن العدد الاجمالي للعاملين في الأمم المتحدة في العراق يصل الى ،600 حيث ان عمان هي المحطة الرئيسية لاستقبال العاملين الذين تم اخلاؤهم من مكاتب الأمم المتحدة في بغداد.
ولا زالت الأمم المتحدة تواجه اشكاليات تتعلق بتحديد هوية القتلى حيث تصر قوات الاحتلال على وجود وثائق صحية وطبية خاصة بالقتلى.
ووصف براون الموقف »بالصعب جداً« خاصة وأن ذوي الضحايا من المسلمين يطالبون بدفن موتاهم بأسرع وقت ممكن وفقاً لمبادئ العقيدة الاسلامية.
وفيما يتعلق بالمرحومة رهام الفرا اشار براون ان قوات الاحتلال في بغداد أصرت على احضار الوثائق الطبية من مقر عملها في نيويورك حيث وصلت هذه الوثائق ليلة أمس الاول وتم ارسالها الى بغداد صباح اليوم الثلاثاء ليصار بعد ذلك الى احضار الجثمان الى عمان.
ونفى براون ان تكون هناك معرفة مسبقة بهويات وجنسيات الجثامين التي وصلت مساء أمس الثلاثاء.
ولفت براون أن الامم المتحدة تواجه ازمة في الوقت الحالي »اذ علينا التوصل لعدة قرارات حاسمة تخص مواصلة العمل في بغداد«.
وكان براون قد اجتمع امس الاول مع الدكتور مروان المعشر وزير الخارجية ونقل اليه تقدير وشكر الأمين العام للامم المتحدة واشتمل اللقاء على بحث الاوضاع المتعلقة بالأمم المتحدة في بغداد وعمان والمنطقة بشكل عام.
وحول الانفجار اشار براون انه من المبكر تحديد هوية منفذي الاعتداء وما حصل بالضبط حيث ان فريق التقييم التابع للامم المتحدة لا يزال يعمل في بغداد حول الموضوع.
وقال براون ان ما حصل لمكاتب الأمم المتحدة، في بغداد يؤكد ان جميع الجهات الدولية التي تقدم خدمات انسانية في العراق معرضة للخطر.
وأوضح براون ان المشكلة تتمثل في كيفية مواصلة العمل دون انقطاع، مشيراً ان التحدي الآن امام الأمم المتحدة كبير »وعلينا اتخاذ قرارات حاسمة خلال شهر تخص واجباتنا الانسانية في بغداد«.
من جانبها قالت الدكتورة خلف للصحفيين انه من المتوقع ان تشهد عمان حركة دولية مكثفة في مجال الأنشطة الانسانية التابعة للأمم المتحدة، مما يؤدي الى زيادة عدد العاملين في الأمم المتحدة في عمان وزيادة الاعباء المطلوبة من الأمم المتحدة تجاه العراق.
وكان براون وصل عمان قادماً من نيويورك امس الاول للاشراف على عملية استقبال ضحايا التفجير في بغداد واستكمال عمليات التعرف عليهم وتحديد هوياتهم، حيث تبلغ حصيلة التفجير حتى الآن 23 قتيلاً.
والتقى براون في عمان بفريق العاملين في الأمم المتحدة الذين عادوا من بغداد وعددهم 250 شخصاً حتى الآن كما زار ونقل تعازي الأمين العام للامم المتحدة كوفي عنان لأهالي الضحايا وزار المصابين في مدينة الحسين الطبية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش