الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

- العتوم: توجة لانشاء مواقف عامة لحل المشكلة ..* انتشار البسطات والوقوف العشوائي للسيارات يعيقان الحركة المرورية وسط مدينة جرش

تم نشره في الخميس 21 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
- العتوم: توجة لانشاء مواقف عامة لحل المشكلة ..* انتشار البسطات والوقوف العشوائي للسيارات يعيقان الحركة المرورية وسط مدينة جرش

 

 
جرش- الدستور- احمد عياصرة
تعيش مدينة جرش مركز المحافظة منذ فترة زمنية حالة من الفوضى وتراجعاً عاماً اثار حفيظة المواطنين لتفاقم المشكلة لما تشهده المدينة من ازمة حقيقية في حركة السير حيث تشهد شوارع المدينة ضغطاً مرورياً ملحوظاً على امتداد ساعات النهار.
»الدستور« قامت بجولة ميدانية وسجلت الواقع المؤلم الذي تعيشه مدينة جرش من ازمة سير خانقة وانتشار بسطات الخضار والفواكه في وسط المدينة وتراجع الخدمات والشوارع المغلقة بسبب الاعتداءات واعتداء التجار على الارصفة والشوارع وكل هذا امام نظر المسؤولين الذين اصبحوا لا يهتمون لمعالجة المشكلة حيث يلمس المواطنون غياب دور البلدية ولجنة الصحة والسلامة العامة.
ولم تحظ شوارع المدينة وارصفتها باهتمام الجهات المسؤولة حيث انها مستغلة من قبل التجار واصبحت اماكن لعرض البضائع والبسطات وحرم المواطنون من استغلال هذه الارصفة امام حركهم للتسوق ويعرضون انفسهم للخطر حيث يسيرون بين السيارات.
وينص قانون البلديات على ان هذه معوقات مرورية بحق للبلدية مخالفة مرتكبيها ولكن القانون مغيب والمسؤولون بموقف المتفرج ورغم الاجتماعات المتكررة بين البلدية وقسم السير والجهات المسؤولة للتغلب على هذه المشكلة وتغيير بعض اتجاهات السير وحملات مكثفة لازالة البسطات الا ان المشكلة بقيت مستمرة واهملت كل الامور منذ ستة شهور خلت وحتى الآن.
وعزا ابناء المدينة هذه المشكلة الرئيسية الى ضيق الشوارع والاعتداء عليها من قبل التجار والباعة المتجولين واصحاب العمارات حيث يضعون اكوام الرمل وادوات البناء في وسط الشارع رغم استمرار تساؤل المواطنين عن غياب دور البلدية ولجنة الصحة والسلامة العامة.
اما الابنية القديمة فتقع مجموعة منها وسط المدينة حيث اصبحت مكانا لتجميع النفايات ومنذ سنوات لم تأخذ الابنية المهجورة وقت عمل لازالتها او نظافتها.
وتحدث عدد من تجار المدينة وهم ناصر قعوار واحمد الكنجي وصالح قوقزة ومحمد محمود وهاني بندقجي حول المضايقات والمنافسة التي يواجهوها من قبل اصحاب البسطات امام محالهم وخلف اجواء المضاربات لانهم لا يدفعون اجرة محلات ولا مصروفات كهرباء وماء وضرائب وتراخيص وتشكل هذه المضاربات واقعاً مؤلماً على اصحاب المحال ويؤكدون انهم تقدموا بالعديد من الشكاوى خلال الشهور الماضية الى البلدية والغرفة التجارية والمحافظة ولم يجدوا حلاً واشار بعضهم الي انهم اصبحوا يتجهوا الى وضع بسطات في الشواع لسد التزاماتهم الشهرية.
وبين عبد الله عياصره صاحب مكتب تكسي المضايقات التي يواجهها سائقو المكتب لكثرة العوائق المرورية والبسطات التي تقع على مدخل الدخلة المخصصة كموقف خاص لمكتب وحدث كثير من المشاجرات بين السواقين واصحاب البسطات.
»الدستور« نقلت هذه القضايا الى رئيس بلدية جرش الكبرى المهندس وليد العتوم الذي اكد بدوره اهتمام البلدية المستمر بجمال المدينة والسعي باستمرار لتقديم افضل الخدمات حيث تقوم فرق مراقبة السوق بشكل مستمر بجولات ميدانية وتعمل على تحرير مخالفات ومصادرة هده البسطات وقامت البلدية بتخصيص قطعة ارض تم تعبيدها بجانب منتزه بلدية جرش يستخدمها اصحاب البسطات والباعة المتجولون للقضاء على هذه الظاهرة.
اما ازمة السير داخل شوارع المدينة فهي تعود الي زيادة اعداد السيارات وعودة المغتربين والمتنزهين كون مدينة جرش تتوسط ست محافظات ومناخها وطبيعتها تشكل عوامل جذب للسياح وان طبيعة الشوارع الضيقة بسبب لم تستوعب التزايد في عدد السيارات ولا بد من ايجاد حل لمشكلة الاصطفاف لسيارات المواطنين والتجار التي تقضي مدة طويلة وتحديد وقت الاصطفاف وايجاد مجمع للدوائر الرسمية خارج وسط المدينة بدراسة لهذه المشكلة فلم تجد حلاً الا انتشار مواقف عامة وسط المدينة وان العائق لهذا التوجه عدم توفير التمويل اللازم للاستملاك والانشاء ونتمنى ان تتدخل وزارة البلديات والسياحة بدعم هذا التوجه لايجاد حل جذري.
واوضح المهندس العتوم ان البلدية قامت بانشاء مجمع لسيارات القرى الشمالية في المحافظة للاسهام في حل مشكلة السير ولا بد من دور اساسي لتعاون التجار مع البلدية لمنع استغلال الارصفة وعرض بضائعهم عليها وعدم احضار سياراتهم الخاصة التي تقف من ساعات الصباح حتى المساء وتعاون السواقين والمواطنين والموظفين بهذا الشأن وهناك اجتماعات مستمرة بين البلدية ولجنة الصحة والسلامة العامة وقسم السير في مديرية شرطة جرش لوضع دراسة للتغلب على هذه الظاهرة، واوضح ان البلدية ستقوم بدور ايجابي بشأن الابنية القديمة من خلال برنامج تجميلي للحفاظ على جمال مدينة جرش.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش