الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مرضى عراقيون يعالجون في المستشفى التخصصي يشيدون بدعم الملك والملكة للشعب العراقي..الأطباء: الإصابة بالسرطان وهشاشة العظام سببها استخدام القنابل الإشعاعية.

تم نشره في الأربعاء 13 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
مرضى عراقيون يعالجون في المستشفى التخصصي يشيدون بدعم الملك والملكة للشعب العراقي..الأطباء: الإصابة بالسرطان وهشاشة العظام سببها استخدام القنابل الإشعاعية.

 

 
عمان- الدستور- أكرم الخطيب
قال الدكتور فوزي الحموري رئيس هيئة المديرين مدير عام المستشفى التخصصي في مؤتمر صحفي عقد في قاعة الملكة رانيا العبدالله بالمستشفى التخصصي امس »انه امتدادا وتلبية لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين فان المستشفى التخصصي ينتهج سياسة واستراتيجية تقوم على تقديم العناية الصحية لطالبيها من الاخوة والاخوات من فلسطين والعراق«.
وان جلالة الملك عبدالله الثاني سباق في هذا المجال بارسال المستشفى الميداني الى الفلوجة واحضار مصابين لعلاجهم في الاردن.
واضاف ان المستشفى التخصصي قد وضع يده بيد اكثر من هيئة لعلاج هذه الحالات ترجمة للتوجيهات الملكية السامية بان يكون الاردن بكل مؤسساته وقطاعاته الحضن الدافئ لابناء شعبنا العربي وشعوب العالم المسلم حيث علمنا جلالته ان الاردن كان وما زال وسيظل قلبا نابضا بالحب والحنان والعطاء لكل المحتاجين.
واشار الى انه لتحقيق ذلك يتم التعاون الحثيث والتنسيق مع هيئة الاغاثة الاسلامية السعودية ممثلة باللجنة النسائية حيث يتم في هذا الصدد حاليا علاج الطفل محمد كاظم عباس اربيع البالغ من العمر 14 عاما وهو مصاب بمرض يؤدي الى هشاشة العظام بالاضافة الى اصابته بالسرطان المتقدم. كما يوجد لمحمد ثلاثة اخوة مصابون بسرطان الدم. واوضح ان سبب الاصابات المذكورة هو تعرض العراق وبعض المناطق لاشعاع بمستوى كبير.
وقد قامت هيئة الاغاثة الاسلامية العالمية السعودية »اللجنة النسائية« بتبني حالة الطفل محمد استكمالا لما قام به سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة من تبنيه لعلاج شقيقته اطياف.
من جانبه قال الدكتور حاتم الرواشدة اخصائي واستشاري العظام »ان التشخيص المبدئي لحالة الطفل العراقي هو سرطان عظمي منتشر في عدة اجزاء من الجسم، وبعد الدراسة للمرض والتاريخ الطبي والسريري وجدنا ان محمد وشقيقه وشقيقته مصابون بمرض كساح العظام. وبعد المراجعة وجدنا انه لم تسجل حالة مشابهة للطفل محمد كاظم عباس اربيع من اصابته بكساح وبسرطان العظام«. واضاف انه من المحتمل ان يكون سبب السرطان الذي اصيب به محمد القنابل التي القيت على العراق بانواع عديدة وتحديدا في عام 1991 وان وضعه مأساوي وغير مستقر، وقد اضطررنا الى بتر ساقه اليمنى وازالة بعض الاورام من احدى رئتيه ويحتاج الى عملية في الرئة الاخرى لازالة الاورام مؤكدا انه لا يوجد تفسير لهذه الاورام مما يتطلب المزيد من البحث والدراسة حول حالته.
وتقدم الدكتور الرواشدة بنداء الى جميع المؤسسات الصحية العربية وغير العربية العالمية للنظر في الوضع الصحي المأساوي في كل من فلسطين والعراق قائلا: اذا لم نستطع وقف الحرب ضد الشعب العربي في فلسطين والعراق فأقل ما نستطيع تقديمه هو مد يد العون والعناية الصحية الى امثال الطفل العراقي محمد كاظم واخوانه.

والدة الطفل
وتقدمت والدة الطفل محمد بالشكر الجزيل والامتنان الى جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله لفتح الحدود امام المواطنين العراقيين لتلقي العلاج اللازم في الاردن، كما تقدمت بالشكر والامتنان الى سمو الشيخ زايد بن سلطان وادارة المستشفى التخصصي وهيئة الاغاثة الاسلامية السعودية ممثلة باللجنة النسائية باحتضان وعلاج ابنها محمد.
وقالت ان ثلاثة من اولادها وابنتها كانوا بصحة جيدة وبدأت تظهر عليهم الكسور التي يمكن تلافيها بالعمليات، لكن كون منزلها قريبا من احد المعسكرات العراقية في حي الجزائر ببغداد بدأ اولادها يشكون من نقصان وزنهم واصابتهم بحول في العين وفقدان الشهية.
وناشدت الوالدة ام محمد المعنيين بسرعة تلبية ندائها في استحضار ابنها حسين الى الاردن لانه يعاني من كسر في الفخذ الايسر والايمن وحول في العين وكذلك ابنتها اطياف لتلقي العلاج ومساعدة والدهم الذي يعيش حالة غاية في السوء.
وقد التقت »الدستور« بالمواطنة العراقية ن.م.ع البالغة من العمر 30 عاما وهي متزوجة واستشهد زوجها في العدوان الاميركي- البريطاني على العراق، حيث قالت: انني اشكو من آلام كبيرة في العظام والرئة وكانت اول شكوى لي عام ،1990 وفي عام 1995 بدأت هذه الكسور تتعاظم.
واضافت: انني تلقيت الكالسيوم كعلاج في مستشفى اليرموك ولكن هذا غير كاف، واشارت الى انها تعاني من ارتخاء الفكين، وهذه اول زيارة لي للمستشفى التخصصي، وانني انتهز هذه الفرصة لطلب الاغاثة.
واشارت الى انها علمت ان المستشفى التخصصي يقدم المساعدات الصحية ولذلك فانني لجأت الى هذا المستشفى مؤكدة انها تحتاج الى اغاثة عاجلة لها ولاطفالها من الناحية الاجتماعية والصحية.
وقال الدكتور وائل ابوخلف اخصائي عظام وجراحة العظام والمفاصل لـ »الدستور« ان السيدة العراقية ن.م.ع عانت منذ حرب الخليج الاولى تغيرات شملت تورما في المفاصل اضافة الى تغير مؤقت في النظر وضعف في العضلات مؤكدا ان ذلك جاء نتيجة لتعرضها لاشعاع من حرب الخليج الاولى واستمرت في معاناتها ثم تعرضت لاصابة بسيطة في ساقها اليسرى ثم تبين انها مصابة بنوع من ضمور العظام وتتلخص مشكلتها الرئيسية في اصابتها بتيبس ومحدودية الحركة في مفصل رجلها اليسرى اضافة الى محدودية حركة في كتفها وازاحة في مفصل الفك. ونتوقع ان يكون سبب هذا النوع من الالام تعرضها للاشعاعات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش