الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمناسبة عيد النبي ايليا الذي عاش في القرن التاسع قبل الميلاد: المطران الصايغ يرعى القداس الاحتفالي في منطقة مار الياس في عجلون

تم نشره في الاثنين 25 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
بمناسبة عيد النبي ايليا الذي عاش في القرن التاسع قبل الميلاد: المطران الصايغ يرعى القداس الاحتفالي في منطقة مار الياس في عجلون

 

 
عجلون - الدستور - علي القضاه: رعى المطران سليم الصايغ القداس الاحتفالي في منطقة مار الياس في عجلون بمناسبة عيد النبي ايليا الذي عاش في القرن التاسع قبل الميلاد في هذه المنطقة.
وقال المطران الصايغ ان هذا المكان المقدس في ربوع محافظة عجلون شاهد منذ مئات السنين على الايمان القويم ولقد جئنا الى هنا لنثمن هذه العبادة الحق في هذا المكان المقدس بصوت النبي ايليا الذي يتردد صداه الى يومنا هذا بين هذه الوديان الهادئة طالبين السلام والاستقرار في هذا البلد العزيز بلد القداس بأرضه وبلد الايمان بأجداده نرفع الدعاء في هذا اليوم المبارك لاجل جلالة الملك عبدالله الثاني كما نطلب الى الله العلي القدير في هذا العيد المبارك ان يبارك في البيوت والاهل ويجعلها بيوتا شاهدة في الايمان لعبادة الله الواحد.
بعد ذلك قام سيادة المطران سليم الصايغ والنائب وديع الزوايدة بتلاوة مجموعة من التراتيل والقراءات من الانجيل المقدس.
وحضر مراسم القداس الاحتفالي بعيد النبي ايليا متصرف لواء كفرنجة وليد رشدان مندوبا عن محافظ عجلون ومدير سياحة عجلون خالد الشبول وجمع غفير من ابناء الطائفة المسيحية في محافظة عجلون والمملكة.
وقال مدير سياحة عجلون خالد الشبول يقع تل مار الياس الاثري على بعد 9كم تقريبا الى الشمال الغربي من مدينة عجلون ضمن منطقة حرجية تحيط بها الاشجار البرية وهو عبارة عن تل صغير يرتفع عن مستوى سطح البحر حوالي 900متر.
واضاف ان التسمية يعتقد بأنها ارتبطت بالنبي ايليا عليه السلام الذي ورد ذكره في القرآن الكريم وفي كتاب العهد القديم ومما يعزز هذه التسمية العثور على نص كتابي باللغة اليونانية فوق ارض الفسيفساء حيث يذكر النص الكتابي النبي الياس بالاسم وبان ارضية هذه الكنيسة الفسيفسائية قد قدمت تكريما له وكما يعتقد بان قرية »لستب« التي تقع على بعد نصف كم الى الغرب من موقع الكنيسة هي بالاصل منطقة »تشبي« التي ورد ذكرها في كتاب العهد القديم وتمثل مسقط رأس النبي الياس عليه السلام الا انه وحتى هذه الفترة لا يوجد اي دلائل اثرية تدل على ان الموقع يرجع الى فترة العصر الحديدي وهي الفترة التي عاش فيها النبي الياس عليه السلام ما بين 910 - 860ق.م، وللوقوف على حقيقة هذه المنطقة لا بد من عمل مجسات اختبارية في المنطقة ما اذا كانت مشغولة في العصر الحديد ام لا.
مدير اثار عجلون ابراهيم الزعبي قال لـ »الدستور« ان موقع مار الياس من اهم المواقع الاثرية في عجلون حيث كانت التسمية شائعة بين الناس منذ الفترات القديمة مما شكل اهمية خاصة دفعت دائرة الآثار العامة الى اجراء تنقيبات اثرية فيها وقد ابتدأ العمل في هذه التنقيبات في موسم 1999م، حيث تم الكشف عن كنيسة ضخمة بمساحة تبلغ حوالي 1340م،2 ترجع الى بدايات القرن السادس الميلادي حيث رصفت ارضيتها بالفسيفساء الملونة كما تم الكشف في موسم 2001م عن كنيسة اخرى اصغر حجما من الكنيسة الاولى وللتمييز بينهما فقد اطلق على الكنيسة الاولى التي تم الكشف عنها في موسم 1999م تسمية »الكنيسة الكبرى« والكنيسة الثانية التي كشف عنها في موسم 2001 »الكنيسة الصغرى«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش