الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

1400 عائلة تستفيد من مشروع مكافحة الفقر * العمري: تنفيذ 60 نوعا من المشاريع المدرة للدخل في مختلف المجالات

تم نشره في الأحد 31 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
1400 عائلة تستفيد من مشروع مكافحة الفقر * العمري: تنفيذ 60 نوعا من المشاريع المدرة للدخل في مختلف المجالات

 

 
عمان - بترا - من حمزة مزهر
أوجد مشروع مكافحة الفقر منهجية جديدة لعمله الهادف الى تنمية المجتمعات المحلية والحد من الفقر في المناطق الريفية مما اسهم في تحسين الوضع الاقتصادي وزيادة الأمن المعيشي للمواطنين المستهدفين.واستفاد من هذا المشروع حتى الان 1400 عائلة في 15 منظمة محلية (جمعيات) في المجتمعات الريفية الفقيرة في محافظات »الكرك وعجلون وجرش واربد«.
ويتوقع من هذه الجمعيات التعاونية ان تكون قادرة على الاستمرار وحدها بطريقة مستدامة مع حلول عام 2006.
ويركز المشروع الذي تنفذه الوكالة الألمانية للتعاون الفني بالتعاون مع وزارة الزراعة »مديرية الحراج« جهوده على مكافحة الفقر والبناء المؤسسي لعمل المجموعات المستهدفة .
وقال مدير الحراج المهندس فيصل العمري لوكالة الانباء الاردنية ان المشروع طور استراتيجية مبتكرة تهدف إلى العمل مع المجتمعات المحلية وتشجيعهم على المشاركة في تخطيط وتنفيذ أنشطة اقتصادية وتطوير قدراتهم المؤسسية من شأنها المساهمة في بناء نظام مستدام وفعال حتى بعد انتهاء مدة عمل المشروع.
واوضح ان المشروع عقد العزم على تحفيز الأشخاص وتقوية قدراتهم وتطوير ادائهم وايجاد فرص عمل والاستفادة من المشاريع الصغيرة لتحسين مستوى معيشة النساء في المجتمعات الريفية من خلال التخطيط واقامة مشاريع صغيرة ومتوسطة مدرة للدخل .
واكد ان التجارب الناجحة في المشروع تشجع القرى والمجتمعات الريفية المجاورة لمنطقة عمله على طلب الدعم ..بعد ذلك يقوم فريق المشروع بعمل بحث استقصائي ميداني مع اهالي القرية والأشخاص المهتمين من رجال ونساء بهدف جمع معلومات شاملة ودقيقة عن تلك المجتمعات وفي الخطوة الثانية ينفذ المشروع ما يدعى بـ »التقييم الريفي التشاركي« بمشاركة الاهالي لتحديد احتياجاتهم الحقيقية من المشاريع بأنفسهم.
وبعد أن يتم تسجيل الجمعيات بشكل رسمي يقدم المشروع تمويلا للجمعيات بشكل منح تقوم الجمعيات بتوزيعها على أعضائها بشكل قروض دوارة للبدء بتنفيذ الأنشطة المختلفة.
وقال ..تعطى القروض بعد أن يقوم المشروع بدراسة جدوى المشاريع المقترحة والموافقة عليها وعلى كل من يتقدم بطلب قرض من الجمعية أن يوفر ضمانات أو كفيلا حسب شروط المشروع كما انه على كل مستفيد أن يسدد قيمة القرض كاملا للجمعية حسب برنامج تسديد لمدة أقصاها 36 شهرا وهذه النقود التي يتم تسديدها يتم تدويرها مرة أخرى بشكل قروض أخرى لمستفيدين جدد.
وحول المشاريع الصغيرة المدرة للدخل اشار العمري الى انه تم تنفيذ 60 نوعا من المشاريع المدرة للدخل لغاية الآن في مجالات مختلفة ومن المشاريع الأكثر نجاحا تربية الدواجن وإنتاج وتحضير الأعشاب الطبية والغذائية بالإضافة إلى تربية الأبقار والنعاج وخيول الحراثة.
كما اكد ان مشاريع تربية النحل أحرزت نجاحا اقتصاديا ملحوظا ما أدى إلى زيادة الإقبال عليها من قبل السكان المحليين وتم ادخال أنشطة الحرف اليدوية والخياطة إلى أربع قرى أنتجت النساء فيها مجموعة واسعة من المنتجات العالية الجودة.
وحول الأنشطة غير المدرة للدخل اشار الى ان المشروع قدم الأنشطة والخبرة لطالبيها بهدف تحسين الظروف المعيشية لسكان القرى المستهدفة .
وتضم هذه الأنشطة القروض التعليمية التي تعطى للفتيات فقط لأن أسرهن لا تستثمر في تعليمهن اذا كانت مواردهم الاقتصادية شحيحة وكذلك قروض تحسين وضع المنازل التي تساهم في تحسين نوعية الحياة في المجتمعات الريفية وهذه القروض تعطى لإنشاء المطابخ والحمامات بالاضافة إلى ترميم المنازل.
ويوجه المشروع بعض أنشطته نحو تحسين ادارة استخدام الأراضي حيث يقوم بدعم الجمعيات من خلال توفير قروض وتوجيه تقني لبناء الآبار وتطبيق اجراءات استصلاح الأراضي حيث تم إنشاء ما يقارب 400 بئر منذ بداية المشروع حتى الآن.
وتسهم الآبار في تحسين وضع العائلات الاقتصادي من خلال توفير ما كانت تنفقه هذه العائلات على شراء المياه كما أنها قد تدر دخلا إضافيا من خلال زيادة الإنتاج الزراعي والحيواني وتسهم بشكل عام بتحسين الوضع الصحي للمجتمع الريفي خاصة للأطفال من خلال توفير مياه شرب من الأمطار.
وبينت المتابعة للمشاريع المدرة للدخل بأنه زادت دخل الأسرة بما يقارب 20 الى 25 بالمائة كما يوجد مشاريع تحتاج إلى عدة سنوات لكي تحقق عائدا ماديا مثل استصلاح الأراضي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش