الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعا الى دعم الاقتصاد الفلسطيني وضمان نجاح الانتخابات...السفير الصيني: 650 مليون دولار حجم التبادل التجاري مع الاردن خلال العام الماضي

تم نشره في الجمعة 7 كانون الثاني / يناير 2005. 02:00 مـساءً
دعا الى دعم الاقتصاد الفلسطيني وضمان نجاح الانتخابات...السفير الصيني: 650 مليون دولار حجم التبادل التجاري مع الاردن خلال العام الماضي

 

 
اتصالات مع الحكومة الاردنية لانشاء مستشفى في منطقة البقعة

عمان - الدستور - حمدان الحاج
وصف السفير الصيني لدى البلاط الملكي الهاشمي »رو زينج وو« العلاقات الاردنية الصينية بأنها ممتازة ومتميزة وان هناك حرصاً كبيراً من قبل قيادتي البلدين لتطويرها وان التبادل التجاري وصل خلال العام الماضي الى 650 مليون دولار بزيادة 5.36 بالمائة عن العام الذي سبقه وان طالبي تأشيرة زيارة للصين من الاردنيين وصل الى 10 آلاف طلب بزيادة 50 بالمائة وان مصانع ومشاريع كبيرة سيتم انشاؤها في المملكة.
واضاف »وو« في مؤتمر صحفي عقده صباح أمس الخميس في مقر اقامته ان الاستقرار والامن الذي يتمتع به الاردن يدفع مستثمرين وصناعيين وتجاراً صينيين للقدوم الى الاردن للتعرف على واقع واجواء ومناخات الاستثمار في الاردن والعراق وان هناك دراسة من المملكة الاردنية لفتح خط مباشر بين عمان وبكين او شانجهاي اضافة الى اتصالات ولقاءات مكثفة مع منطقة العقبة الاقتصادية بخاصة لاجراء دراسات تخطيط الاتصالات في العقبة.
وقال ان هناك مفاوضات واتصالات مع الحكومة الاردنية لانشاء مستشفى في منطقة البقعة ولكن لسبب الموقع تأخر انشاؤه ومازلنا بانتظار تحديد الموقع في أسرع وقت ممكن للتعامل معه مشيراً الى ان 200 شركة صينية ستشارك في المعرض الصيني الذي سيقام العام المقبل في عمان وان هناك افكاراً لانشاء مصنع للأحذية وآخر للملابس الجاهزة في المناطق الصناعية الاردنية.
وجدد »وو« رؤية بلاده حيال قضية الشرق الاوسط في ظل الاوضاع الراهنة فقال انه لا بد من بناء الثقة المتبادلة واستئناف مفاوضات السلام بحيث يجب على اسرائيل وفلسطين في ظل الظروف الراهنة وضع حد لأعمال العنف في مقدمتها العمليات العسكرية المستهدفة للمدنيين، وضمان سير عملية الانتخابات الفلسطينية بكل حرية ويسر، واحترام مكانة الحكومة الفلسطينية المنتخبة ديمقراطيا ودورها، والعمل على تحسين الاوضاع الانسانية في فلسطين، واتخاذ خطوات رامية الى بناء الثقة المتبادلة واستئناف مفاوضات السلام.
واضاف السفير ان بلاده سترسل وفداً للمشاركة في الاشراف على هذه الانتخابات.
وحول احياء خطة خريطة الطريق واقامة دولة فلسطين المستقلة بين »وو« أنه يجب على اسرائيل وفلسطين اتخاذ خطوات متزامنة على اساس قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبدأ الارض مقابل السلام لتنفيذ الالتزامات الواردة في خطة خريطة الطريق باعتبارها خطة واقعية قابلة للتطبيق لتسوية قضية الشرق الاوسط في ضوء الظروف الراهنة. ويجب احترام الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني وإقامة دولة فلسطين المستقلة في أبكر وقت ممكن، وذلك بالتوازي مع ضمان أمن اسرائيل بشكل كامل.
وكذلك العمل الجاد على تحقيق السلام الشامل والدائم في الشرق الاوسط وضرورة استئناف المفاوضات على المسارين السوري واللبناني في اقرب وقت ممكن باعتبارهما من الجوانب المهمة لعملية السلام في الشرق الاوسط وفي الوقت نفسه يجب تفعيل التعاون الاقتصادي في ما بين دول المنطقة وتدعيم التنمية الاقتصادية فيها تماشياً مع تقدم عملية السلام بما يوطد اركان السلام والاستقرار في المنطقة ويسهم في تحقيق التعايش السلمي الدائم بين الشعبين العربي واليهودي.
وشدد على ضرورة تعظيم دور المجتمع الدولي في دفع عملية السلام اذ انه في الوقت الذي يطلق المجتمع الدولي فيه نداءات قوية للسلام، يجب عليه اتخاذ خطوات ملموسة وفعالة لضمان نجاح عملية الانتخابات الفلسطينية ودعم اعادة البناء الاقتصادي في فلسطين بما يهيئ ظروفا مواتية لاستئناف مفاوضات السلام.
ان الصين تؤيد الأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي على وجه الخصوص للعب دور اكبر، بما في ذلك رعاية مؤتمر دولي لقضية الشرق الاوسط لحشد دعم اوسع من المجتمع الدولي لعملية السلام وستواصل الصين المشاركة الفعالة في الجهود الدولية الرامية الى السلام من خلال لعب دورها البناء المعهود به.
وحول زيارة مستشار الدولة الصيني الى كل من فلسطين واسرائيل في الاسبوع الاخير من الشهر الماضي تانج تشيا شوانج قال »وو« أنه التقى كبار المسؤولين الفلسطينيين والاسرائيليين ونقل رسالة شفوية من الرئيس الصيني هو جين تاو الى القيادة الفلسطينية مقدراً جهودها المبذولة لأمن واستقرار المنطقة والعمل على وحدة الصف الفلسطيني والاستقرار السياسي والاجتماعي في المناطق الفلسطينية.
وجدد »شوانج« دعم الصين للقضية الفلسطينية العادلة كما وقلت في الماضي مع التأكيد على حرصها بذل الجهود لدفع عملية السلام الى الأمام لتحقيق تطور مستمر خلال المرحلة الجديدة وعندها قررت الصين تقديم مساعدة مالية نقدية بمليون ونصف المليون دولار و5 ملايين دولار كمنح.
وأكد »تانج« انه من الأولوية اعادة المفاوضات في أسرع وقت ممكن وتحقيق تقدم في المجال الأمني للشعبين وحفز المجتمع الدولي على ابداء تأييد اقوى لدفع المفاوضات الى الأمام.
ونقل عن الجانب الفلسطيني محاولته تقييد حركة المنظمات المسلحة لتحقيق اعمال العنف وموافقته التعامل مع المشروع احادي الجانب بشكل ايجابي وان يكون المشروع جزءاً من خريطة الطريق ويشكل بداية الانسحاب الكامل من الاراضي الفلسطينية المحتلة.
وأعرب الجانب الاسرائيلي عن رغبته في تقديم تنازلات من اجل تحقيق السلام في المنطقة شريطة ان يلتزم الجانب الفلسطيني بتنفيذ اجراءات واقعية لمحاربة الارهاب مؤكداً ان اتصالات فلسطينية - اسرائيلية يجري لضمان سير الانتخابات الفلسطينية.
وحول مؤتمر لندن المقترح أوضح »وو« ان بلاده تؤيد ان يلعب مجلس الامن الدولي دوراً اكبر في العملية السلمية بحضور الأطراف الفاعلة وكذلك المعنية ليكون هناك تأييد اوسع للعملية السلمية.
وحول دور الصين في التخفيف من اعصار تسونامي اوضح »وو« انها مأساة وكارثة انسانية كبيرة ليس على الدول المعنية فحسب، وانما في المنطقة بأسرها وان هناك اهتماماً حكومياً وشعبياً صينياً بمساعدة المنكوبين، وان بلاده قدمت 60 مليون دولار كمساعدة أولية بينما يتم جمع تبرعات من المواطنين وابناء الشعب الصيني.
وقال ان وفداً صينياً برئاسة رئيس الوزراء شارك في اعمال المؤتمر الخاص لدعم الدول المتضررة الذي عقد امس ناقلاً معه مواد الاغاثة والمساعدات اضافة الى ارسال الصين فرقاً طبية وفرق اغاثة وإنقاذ.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش