الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترأس الجلسة الختامية لندوة حول اللاجئين والمهاجرين في الشرق الاوسط * الامير الحسن : حق العودة للاجئين ليس من المحرمات ولا مانع من طرحه محليا ودوليا

تم نشره في الأربعاء 27 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
ترأس الجلسة الختامية لندوة حول اللاجئين والمهاجرين في الشرق الاوسط * الامير الحسن : حق العودة للاجئين ليس من المحرمات ولا مانع من طرحه محليا ودوليا

 

 
عمان ـ الدستور ـ حسام عطية
قال سمو الامير الحسن بن طلال رئيس منتدى الفكر العربي بانه دون وجود برنامج اصلاحي شامل لا يمكن لنا ان نطمح بالاستقرار الكامل في ظل ما تمر به المنطقة من احداث.
جاء ذلك خلال ترؤسة امس الاول الجلسة الختامية للندوة التي نظمها منتدى الفكر العربي حول (المساهمة) في اجندة اللاجئين والمهاجرين في الشرق الاوسط بفندق المريديان وبالتعاون مع مؤسسة سيرورة هيغ الهولندية.
واكد سموه في كلمة له خلال الجلسة ان حق العودة للاجئين ليس من المحرمات التي يمنع علينا طرحها او مناقشتها في المحافل المحلية او الدولية بهدف التوصل بشانها الى حل يرضي جميع الاطراف، داعيا الى وجود نظام انساني عالمي جديد ينطلق من قرارات الامم المتحدة المتعلقة بهذا المجال.
ودعا سموه بالجلسة الى تجفيف مصادر الارهاب بكافة انحاء العالم على ان تقوم الدول الكبرى التي تحارب هذه الظاهرة بوضع الحالات الانسانية على جدول اعمالها.
وطالب سموه الى اطلاق مبادرة عربية - اسلامية للاهتمام باللاجئين اينما كان موقعهم، كما تطرق الى موضوع امكانية تجنب الازمات والكوارث التي تصيب اللاجئين والمهاجرين المنتشرين بكافة دول العالم.
وقال انه لا يوجد قانون خاص بالسلام بالمنطقة يتم التعامل معه في حال حصول اي ازمات تنعكس انعكاسا سلبيا على اللاجئين بغض النظر عن مكان وجودهم.
واشار الى وجود بعض الضغوظات على بعض دول العالم من اهمها ارتفاع في اسعار ( الزيت النفظي ) لهذا نجد ان هناك فئات محرومة بين الدول وفي المقابل نجد دولا تتمتع باستثمارات خيالية تنعكس عليها وعلى شعوبها ايجابيا.
واجمع عدد من المشاركين ان ليس هناك من وعي عالمي حول قضية اللاجئين الفلسطينيين، مطالبين بضرورة التركيز على هذه القضية لانها قضية سياسية وذات ابعاد انسانية.
وركز المشاركون على مناقشة ثلاثة محاور وهي ضرورة نشر وعي عالمي اكبر فيما يتعلق باللاجئين ومسالة وضع اللاجئين في دول الشتات وضرورة خلق حلول مستدامة وطويلة الامد و حق العودة والتعويض عن الممتلكات والحقوق المهدورة منذ عام 1948 وضرورة حماية اللاجئين ودور الامم المتحدة في ذلك وفشلها في هذا الاطار، كما تم التركيز على تفعيل القرارات والاتفاقيات ذات الصلة وفشل المجتمع الدولي في التعامل مع قضية اللاجئين.
وتطرق المشاركون الى ضرورة الاستفادة من المصالحة الالمانية- البولندية، والى عودة اللاجئين الروانديين الى منازلهم وعن حق العودة للاجئين الفلسطينيين.
و طالبوا بمضاعفة الدراسات والابحات على مستوى المنطقة لدراسة حركة اللاجئين والتركيز على ابحات التعليم والحقوق والعلاقات مع دول الاتحاد الاوروبي ودور القطاع التجاري في الهجرة بالاضافة الى العمل على نشر معلومات اكثر عن اللاجئين وبخاصة الفلسطينيين.
شرح صورة


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش