الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزيرة التعليم العالي الالمانية في حديث خاص للدستور * بولمان: الجامعة الالمانية الاردنية نواة للتعليم التقني في الشرق الاوسط

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
وزيرة التعليم العالي الالمانية في حديث خاص للدستور * بولمان: الجامعة الالمانية الاردنية نواة للتعليم التقني في الشرق الاوسط

 

 
عمان-الدستور-عايدة الطويل: اكدت وزيرة التعليم العالي الالمانية ايدلجارد بولمان على اهمية انشاء الجامعة الالمانية الاردنية في الاردن لتكون نواة للتعليم الاكاديمي المهني للمنطقة باكملها واصفة الجامعة بانها ستلعب دورا هاما في تعزيز فرص السلام والاستقرار في الشرق الاوسط الى جانب كونها فرصة لتعزيز علاقات المانيا بدول المنطقة وتعريف الطلبة بالحضارة والثقافة واللغة الالمانية.
واضافت بولمان في تصريح خاص للدستور ان الجامعة ستكون نواة قوية لبناء علاقات مستقبلية مع قادة المنطقة وذلك في اشارة الى اهمية بناء تجمع لخريجي الجامعة ياخذ على عاتقه مهمة بناء جسور بين الحضارتين.
واضافت ان الجامعة التي ستباشر التدريس مطلع العام الدراسي القادم بواقع 500 طالب وطالبة كمرحلة اولى، مؤكدة ان 70 كلية جامعية تقنية في المانيا
(fachhochschule) اعلنت التزامها بالتعاون مع الجامعة الالمانية الاردنية ورفدها بالاساتذة والخبرات اللازمة العملية والتكنولوجية وذلك من اصل 157 كلية جامعية تقنية موجودة اصلا في المانيا .
واوضحت بولمان انه يوجد في الصين جامعة مماثلة طبق الاصل هي الجامعة الالمانية الصينية لرفد السوق الصيني بالمهارات والكفاءات العملية المؤهلة .
وحسب بولمان ستقدم الحكومة الالمانية مليون يورو لتمويل اجور المدرسين للسنة الاولى وذلك الى جانب الدعم الكبير الذي قدمته الحكومة الاردنية .
وحسب النظام الاساسي للجامعة فان من المقرر ان يمضي الطلبة السنة الثالثة الجامعية في المانيا يتلقون تدريبات ومحاضرات عملية باستضافة الشركات الكبرى الالمانية والمصانع .
وردا على سؤال يتعلق بامكانية انشاء جامعة مماثلة في العراق , نفت بولمان اي توجه بهذا الشان في المستقبل المنظور لكنها اشارت الى ان الطلبة العراقيين سيستفيدون من الدراسة في الجامعة الالمانية الاردنية وقالت ان المانيا ستساهم في عدة مشاريع من اجل اعادة اعمار العراق .
واشارت بولمان ان الجامعة ستقبل سنويا ما مقداره 1000 طالب وطالبة .وتجدر الاشارة الى ان الحكومة الالمانية ستقوم بعملية مبادلة جزء من الديون الاردنية للاستثمار في بناء الجامعة .
من جانبه اكد ممثل مؤسسة الداد الالمانية (هيئة التبادل الاكاديمي الالماني) الشهيرة ماكس هوبر ان مؤسسة الداد تدعم بشدة فكرة الجامعة لتكون نواة المانية في الشرق الاوسط وذلك بعدة طرق منها: تمويل استقدام المدرسين الالمان الى الجامعة وتمويل اقامة الطلبة الدارسين في الجامعة عندما يمضون السنة الثالثة في المانيا الى جانب تمويل منح لطلبة يتم قبولهم في الجامعة الالمانية الاردنية. وتجدر الاشارة ان مؤسسة الداد تقدم سنويا حوالي 10 منح لطلبة اردنيين لاستكمال دراساتهم العليا في المانيا .
على صعيد اخر اكدت بولمان ان الحكومة الالمانية ستساعد الاردن في مجالات اخرى الى جانب الجامعة الالمانية الاردنية وذلك في مجالات بحوث وتكنولوجيا المياه وقناة البحرين . واكدت ان المانيا كانت قد استضافت خبراء من الدول الثلاث في المنطقة هي الاردن وفلسطين واسرائيل بهدف وضع التصورات فيما يتعلق بقناة البحرين المزمع اقامتها بجهود دولية واقليمية مشتركة .
وافادت ان مشكلة المياه في المنطقة صعبة ولا يمكن حلها بجهود دولة منفردة مؤكدة دعم المانيا لاية جهود جماعية تتعلق بالمياه سواء كانت الجوفية ام قناة البحرين ام ادارة المياه والحفاظ عليها .
وكشفت بولمان عن وجود مساع المانية لاقامة معهد للقانون الدولي في الاردن بالتعاون مع معهد ماكس بلانك في مدينة هايدلبرغ الالمانية ليبدأ العمل في ربيع 2006
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش