الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رعى حفل تكريم الفائزين بجائزة الحسن بن طلال للتميز العلمي * الأمير الحسن:التنمية الحقيقية تنطلق من برامج الابداع والتفكير وتنفذ بروح الفريق الواحد لمصلحة الوطن

تم نشره في الاثنين 11 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
رعى حفل تكريم الفائزين بجائزة الحسن بن طلال للتميز العلمي * الأمير الحسن:التنمية الحقيقية تنطلق من برامج الابداع والتفكير وتنفذ بروح الفريق الواحد لمصلحة الوطن

 

 
* المطلوب حصر تدريس تخصص فني المختبرات بجامعة العلوم والتكنولوجيا
* اطباء الاسنان لا يلتزمون بالقانون الذي لا يجيز لهم فتح مختبرات
* وجود بعض المختبرات بين المباني السكنية يهدد السلامة العامة
عمان-الدستور - ايهاب مجاهد: قال نقيب اصحاب مختبرات الاسنان حسين مطاوع انه تم تشكيل لجنة تحضيرية مكونة من نقابات فنيي اسنان في الاردن وفلسطين ولبنان من اجل اجراء الاتصالات مع باقي الدول العربية لتشكيل الاتحاد العربي لفنيي الاسنان اسوة بباقي الاتحادات العربية (المهنية) معربا عن امله بان يرى الاتحاد النور خلال اقل من عام.
واضاف مطاوع في حديث للدستور ان النقابة اسهمت في تأسيس الرابطة الفلسطينية لاختصاصيي علوم مختبرات الاسنان في لبنان في اطار الدور الوطني والانساني الذي قامت به النقابة في حدود امكانياتها لخدمة فلسطينيي الشتات وخاصة ان الفلسطينيين هناك لايستطيعون ممارسة اعمالهم الا بحدود المخيمات .
الدستور : من المعروف انكم نقابة عمالية ، فهل تهدفون من خلال انشطتكم للوصول الى نقابة مهنية تحمل رقم 51 في مجلس النقباء ؟ وهل ترون الظروف مناسبة لذلك؟
- التمثيل في مجلس النقباء ليس هدفا بل الهدف الاساسي ان طبيعة المهنة طبية وفقا لقانون الصحة العامة الذي ادرج المهنة مؤخرا ضمن المهن الطبية كالتمريض والصيدلة كذلك علاقتنا هي مع وزارة العمل بحكم القانون والانظمة حيث نتبع كاصحاب عمل لوزارة العمل والنقابة أسست عام 1982 حيث لم يكن هناك خريجون اكاديميون بل ممارسون وكان عددهم لا يتجاوز الـ 20 شخصا والان بعد ان اصبح لدينا 8 كليات وجامعة تدرس هذا التخصص بالاضافة الى خريجي المعاهد والجامعات العربية حيث تجاوز عدد الخريجين 1500 فني اصبحت هناك ضرورة ملحة لان تكون هناك نقابة لفنيي الاسنان حتى تعبر عن المهنة وترعى مصالح العاملين فيها كما هو موجود في باقي القطاعات .
والعائق الوحيد الذي كان امامنا ان المهنة لم تكن مدرجة في قانون الصحة العامة بالاضافة الى ان نظام فنيي الاسنان الحالي لا يعالج طبيعة المهنة ولا العاملين فيها وخاصة انه موجود منذ عام 1971 من اجل ذلك طالبنا بتعديل نظام فنيي الاسنان واستجابة وزارة الصحة مشكورة وشكلت لهذه الغاية لجنة ممثلة فيها وزارة الصحة والجامعات ونقابتنا نقابة اطباء الاسنان وتم مناقشة المشروع في ديوان الخدمة.
ماذا لو لم ير النظام النور؟
سنبقى نعمل بصيغة اصحاب المختبرات الى حين ان ترى نقابة فنيي الاسنان النور وكان شعار المؤتمر الرابع لفنيي الاسنان تحت شعار من اجل نقابة لفنيي الاسنان.
س: تتهم النقابة انها تدافع فقط عن اصحاب المختبرات وانها غير معنية بالدفاع عن العاملين فيها؟
نحن رغم العنوان (البرجوازي) الذي تحمله النقابة لكننا نتبنى كافة قضايا العاملين في المهنة وننحاز الى القضايا العادلة لكلا الطرفين لاننا جميعا ابناء مهنة واحدة
س: مرت علاقتكم مع نقابة اطباء الاسنان بالعديد من المطبات التي ادخلتكم في صراع فالى اين وصلت الامور ؟
الاصل في العلاقة ما بين الطبيب والفني تكاملية وبالمعنى النقابي كان هناك تواصل مع المجالس النقابية على مدى سنوات طويلة ولكن المجلس السابق والاسبق لم يتعاون مع مطالبنا تجاه النقابة ورغم مطالبتنا بعقد لقاء تنسيقي مع النقيب والمجلس الا ان ذلك لم يتم ولم يتجاوب معنا احد رغم اننا كنا ندعو الى حل اشكاليات مالية ومهنية .
ما هي تلك المطالب التي لم يستجب لها المجلس السابق؟
تقوم المختبرات بانجاز الاعمال المخبرية لاطباء الاسنان ويمتنع الطبيب احيانا عن دفع اجور المختبر ولعدم تعاون المجلس وصلت قضايا الى المحاكم وطلبنا من المجلس ان يتدخل لحلها وكانت الاجابات من بعض اعضاء مجلس النقابة بان ذلك يؤثر على قواعدنا الانتخابية، الامر الذي ادى الى حل بعض تلك المشاكل بطرق عشائرية وشخصية الامر الذي اضعف موقفنا كنقابة لكوننا لم نفلح بحل اي مشكلة مع اطباء الاسنان.
س : لماذا اتهمتكم نقابة اطباء الاسنان بان بعض المختبرات اعتدت على مهنة طبيب الاسنان من خلال معالجتها للمرضى ؟
هذا الاتهام بحاجة الى دليل والنقابة لم تقدم اي دليل بذلك للوزارة لكننا نحن نمتلك الادلة الدامغة على تعدي طبيب الاسنان على مهنة فني الاسنان لان في القانون لايجوز للطبيب ان يفتح مختبرا .
ونحن ملتزمون بقانون الصحة العامة 100% نصا وروحا وعممنا على اصحاب المختبرات بضرورة الالتزام بالقانون حتى لا نسمح للاخرين بتشويه صورتنا لذلك نأمل ان نرى مجلسا نقابيا قادما قادرا على فهم طبيعة العلاقة التكاملية بين الطبيب والفني.
س : هل تتدخلون في انتخابات نقابة اطباء الاسنان كما يقول بعض اطباء الاسنان؟
لسنا معنيين بالاشخاص وبالصراعات الدائرة في النقابة التي عكست نفسها على واقع طب الاسنان ، ونحن على مسافة واحدة من الجميع ولم ولن نتدخل بانتخابات النقابة. وسمعت ان نقيبا سابقا اتهمني بانني عملت لصالح منافسه وهذا من باب استسهال الاتهام.
س : كيف تصفون علاقتكم مع لجنة ادارة النقابة ؟
علاقتنا معها ايجابية لكنها منهمكة في معالجة ملفات حتى يتم انتخاب مجلس نقابة جديد ، ولم نطلب لقاء مع اللجنة ولكنها تجاوبت مع طلبنا لتسمية ممثل عنها لحضور المؤتمر.
س: ماهو موقفكم من العمالة الوافدة في مختبرات الاسنان وماذا عملتم ازاءها؟
خاطبنا وزارتي الصحة والعمل للقيام بحملات على المختبرات لان المهنة مغلقة في وجه العمالة الوافدة وفقا للقانون وتجاوبت وزارتا العمل والصحة لمطلبنا وتم الحد من هذه الظاهرة لكن في اربد لا زالت هناك عمالة بحاجة الى متابعة .
س:كيف ترون واقع مهنة التدريس في الكليات والجامعات لمهنة فني الاسنان؟
لدينا في المملكة ثماني كليات تمنح درجة الدبلوم لمهنة فني الاسنان بالاضافة الى جامعة العلوم والتكنولوجيا ، ويصل عدد الخريجين من الكليات والجامعة الى 100 خريج سنويا . الا ان المشكلة تكمن في تدني مستوى التدريس في الكليات وبشكل خاص التدريب العملي ويأخذ طابعا تجاريا احيانا لا تتوفر فيه كافة مستلزمات التدريب العملي والمؤسف ان بعض الكليات تعين مشرفين للتدريبات العملية يقومون باخذ الطلبة الى مختبراتهم الخاصة لعقد دورات لهم مقابل مبالغ مالية والشيء الغريب ان جامعة البلقاء التطبيقية وجامعة الزيتونة قامتا بعقد دورات بالتعاون مع احد المختبرات ومنح شهادات باسم الجامعتين ولا نعرف ما هو المسوغ القانوني لهذه الدورات ولا الجهة الحكومية وخاطبنا بذلك وزارة الصحة ، وندعو وزارة الصحة والتعليم العالي لان يكون لها دور رقابي ونطالب وقف تدريس هذا التخصص في الكليات واقتصاره على جامعة العلوم و التكنولوجيا.
ونطالب بضرورة ان تكون هناك متابعة للمختبرات المخالفة التي توجد بين المباني السكنية واغلاقها لان هناك مواد بترولية قابلة للاشتعال السريع مثل غاز الاوكسجين واشراك الدفاع المدني في الكشف على المختبرات قبل الترخيص لضمان توفر شروط السلامة العامة.
هل تستقبلون شكاوى من المواطنين على فنيي الاسنان ؟
ليس لنا علاقة مع الجمهور ولذلك لا نتلقى اي شكاوى .و فني الاسنان هو الجندي المجهول الذي يعتمد عليه طبيب الاسنان بنسبة 100% في تصنيع التركيبات السنية التي تشكل 90% من عمل الطبيب الاجمالي.
س: ماهي تطلعاتكم المستقبلية ؟
نتطلع الى تحقيق شعار نقابة لفنيي الاسنان تقدم التامين الصحي والتقاعد لاعضائها بالاضافة الى عقد مركز تدريبي لاستقدام خبراء لعقد دورات لكل ماهو جديد لفنيي الاسنان ولائحة اجور ملزمة للجميع خاصة وان الاجور مختلة لصالح الطبيب بنسبة عالية .
س: هل يعاني فنيو الاسنان من تهريب مواد رخيصة الثمن الى السوق؟
يتسرب الى الاردن مواد ضارة بصحة المريض من الدول المجاورة ونامل من الجهات المعنية بوضع حد لتهريب هذه المواد التي تعكس نفسها على اجور المختبر.
ومن جهته قال رئيس رابطة اختصاصيي مختبرات الاسنان الفلسطينيين في لبنان ايمن شناعة ان ابناء المخيمات الفلسطينية في لبنان محرومون من ممارسة 70 مهنة ومن ضمنها مهنة فني الاسنان ومن العمل النقابي الامر الذي حال دون تواصلهم مع زملائهم العرب المنتمين لهذه المهنة وبالتالي حرمانهم من حضور الدورات والمؤتمرات العلمية التي تعقد في لبنان والدول العربية
واضاف شناعة من هنا نشات فكرة تأسيس اطار نقابي يجمع الفلسطينيين المتواجدين على الارض اللبنانية والمنتمين لهذا الاختصاص اسوة باتحادات فلسطينية موجودة على الارض اللبنانية مثل اطباء الاسنان والاطباء والمهندسين واتحاد العمال والصيادلة. مشيرا الى ان الرابطة ستعمل على توسيع اطارها لكي يضم عددا من الفلسطينيين الموجودين بالشتات .
واوضح بان تأسيس الرابطة في لبنان جاء بالتعاون مع نقابة اصحاب مختبرات الاسنان في الاردن والمتمثلة بالنقيب حسين مطاوع وبالتعاون والتنسيق مع نقابة اصحاب مختبرات الاسنان في فلسطين المتمثلة بنقيبها كمال خيري وان فكرة الرابطة تقوم على ان تكون اطارا نقابيا يدافع عن حقوق المنتسبين اليها والتواصل مع الاشقاء العرب من اجل رفع مستوى المهنة.
واشار شناعة الى ان عدم وجود اطار مهني يضم المهنيين الفلسطينيين العاملين في المخيمات الفلسطينية في لبنان حرم فنيي الاسنان من المشاركة في عدة مؤتمرات في لبنان .الا انه بعد تشكيل هيئة ادارية للرابطة بتاريخ 6-6-2004 تم دعوتنا لحضور المؤتمر العلمي في سوريا وشاركنا في المؤتمر الرابع في الاردن .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش