الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جمعية العامرية بالرصيفة تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف

تم نشره في الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
جمعية العامرية بالرصيفة تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف

 

 
الرصيفة-الدستور- اسماعيل حسنين : اقامت جمعية العامرية ندوة احتفالية بمناسبة عيد مولد المصطفى عليه الصلاة والسلام حاضر فيه الداعية الشيخ عبد المجيد ابو سل استعرض فيها السيرة النبوية المصطفوية والذي يعتبر ميلاد الرسول عليه السلام ميلاد امة.
وقال الشيخ ابو سل ان رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم هو السراج المنير الذي ارسله الله رحمة للعالمين، منقذا للبشرية من جحيم العبودية الى عدل الاسلام ومن جاهلية ظالمة الى نور الحياة المشرقة بالسعادة للعالمين.
وبين المحاضر ان ميلاد النبي محمد هو بزوغ فجر حديد يعبق بكل معاني الحياة الذي يدخل الفرح للقلوب ويثلج الصدر ويزيل المعاناة وكدر الحياة ومعاناتها الى استقرار تطمئن به القلوب وترتاح به الانفس.
وبين ان الامة الاسلامية تتفاخر بامجادها وبحاضرها ومستقبلها وان الاسلام دين عقيدة سمحة تعبق بامجاد صنعه التاريخ ونفاخر بها الامم ففي الثاني عشر من ربيع الاول لعام الفيل 571 ميلاديا ولد رسول البشرية من ابوين عربيين ومن اسرة اشرف واعرق القبائل العربية بل الدنيا باكملها تنتمي الى قبيلة قريش وهي اكبر القبائل في الجزيرة العربية.
واضاف: كان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام يتصف بمكارم الاخلاق واحسنها وحسن المعشر والفكر الصائب والنظرة السديدة، فطنا ذكيا يطيل الصمت بفطرة صافية.
وقال ان الاردنيين يحتفلون اليوم كباقي الشعوب العربية والاسلامية بذكرى المولد النبوي الشريف مستذكرين في هذه المناسبة الجليلة سيرة هادي البشرية وخاتم الانبياء الذي اكرمه المولى عز وجل وكلفه بحمل راية الاسلام ونشر دينه الحنيف في ارجاء المعمورة.
واكد الشيخ ابو سل انه في ذكرى ميلاد الرسول العربي الهاشمي الكريم يحيي المسلمون في ارجاء الارض سيرة نبيهم الامي الذي جسد الصورة الحقيقية للاسلام والذي منح الدعوة زخمها وبهاءها وحضورها فدانت له الامبراطوريات الكبرى ولم توقف اعتداءاتها بل سعت الى مهادنة المسلمين وجيوشهم القوية التي قادها الرسول بنفسه حتى اخر ساعات حياته ودخلت الناس افواجا في دين الله.
وقال: ما احوجنا ونحن نحتفل بذكرى هادي البشرية ومبشرها ان نستخلص دروس السيرة العطرة وعبرها وان نتأمل في معانيها العظيمة التي انطوت عليها حياة محمد وكيف استطاع في سنوات معدودة ان يجعل من الاسلام دين غالبية شعوب تلك الايام وكيف اسس لدولة اسلامية قوية متضامنة متحابة تتوخى العدل والمساواة والاعتدال وتصهر الشعوب والامم من مختلف الاعراق والالوان في بوتقة الاسلام لا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش