الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المطالبة بتعزيز الديمقراطية واحترام الرأي والرأي الآخر: الجمعيات العاملة في مجال حقوق الانسان تشيد بنتائج لقائها بوزير الداخلية

تم نشره في الثلاثاء 5 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
المطالبة بتعزيز الديمقراطية واحترام الرأي والرأي الآخر: الجمعيات العاملة في مجال حقوق الانسان تشيد بنتائج لقائها بوزير الداخلية

 

 
عمان -الدستور - ليلى الكركي: قال الدكتور سليمان صويص رئيس الجمعية الاردنية لحقوق الانسان ان لقاء وزير الداخلية المهندس سمير الحباشنة بممثلي منظمتي حقوق الأنسان اللتين اصدرتا مؤخرا تقريريها حول وضع حقوق الأنسان في الأردن وهما الجمعية الأردنية والمنظمة العربية لحقوق الأنسان مبادرة تستحق الشكر والثناء، حيث سبق أن بادرت هاتان المنظمتان اكثر من مرة لفتح حوار حقيقي وجاد مع الجهات الرسمية لوجود العديد من القضايا الملحة التي تستدعي اللقاء والحوار .
وقال ان ما جرى في اللقاء الذي تم في مقر وزارة الداخلية يبعث على الأرتياح ، فقد ابدى الوزير ملاحظاته على تقريري الجمعية والمنظمة ، ولا ندري فيما اذا كانت النقاط التي لم تتعرض لملاحظات هي محل اتفاق .
ورغم ذلك ابدى تجاوبه مع الأقتراح بأن تكون اللقاءات بين الطرفين دورية خاصة أن هذا المطلب قديم لمنظمات حقوق الأنسان . كما وافق على أن تقوم هذه المنظمات بزيارة السجون ، واضاف أنه رغم ترحيب المنظمات الأردنية الأهليةالعاملة في مجال الدفاع عن حقوق الأنسان بأي بادرة حكومية ايجابية في هذا المجال الا أن الحقيقة تقتضي أن تعبر أيضا عن الملاحظات والمخاوف التي تشعر بها في الوقت نفسه وعلى رأسها الخوف من أن تصبح مبادرة الوزير والحوار المثمر الذي دار في »خبر كان« في حال انتقال مسؤولية وزارة الداخلية الى شخص آخر بعد وقت قريب أو بعيد.
ولذا نتمنى ان يصار الى إصدار تعليمات خطية من الوزير الى كافة المسؤولين في وزارة الداخلية تحمل مضمونا وتوجيهات تعكس رغبة التعاون مع منظمات حقوق الأنسان وعدم تجاهل مخاطباتها. بالأضافة الى التساؤلات التي تطرح نفسها فيما اذا كانت وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية ستأخد بعين الأعتبار الأقتراحات الموجهة اليها والتي تضمنها تقرير الجمعية الذي جاء في اربعين صفحة أم سيتم تجاهلها خاصة فيما يتعلق بالتوقيف والأعتقال كما وقع في السابق؟؟
كما ان النشاط الذي تقوم به وزارة الداخلية يشكل جزءا مهما في اطار تفعيل الديمقراطية وحقوق الأنسان. لكن الكل يعلم بان التقدم على هذا الطريق لا يقتصر على ذلك النشاط على أهميته. ان »الديمقراطية هي منهاج حياة« كما قال جلالة المغفور له الملك الحسين، أي أنها لا تقتصر فقط على صناديق الأقتراع أو على احترام القوانين.
وقال أن الديمقراطية وحقوق الأنسان تعني حرية تعبير أكثر وحرية أحزاب وعملا سياسيا أكثر ونظاما نيابيا أفضل ونظاما تعليميا أفضل ونظاما صحيا وشروط عمل أفضل، وهي تعني أيضا شفافية أكثر وتعني خصوصا حربا اشرس ضد الفساد واللامساواة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش