الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كتل نيابية افشلتها بعد حساب الربح والخسارة * فشل المبادرة النيابية لاختيار رئيس `النواب` والمكتب الدائم بالتزكية

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 02:00 مـساءً
كتل نيابية افشلتها بعد حساب الربح والخسارة * فشل المبادرة النيابية لاختيار رئيس `النواب` والمكتب الدائم بالتزكية

 

 
عمان ـ الدستور ـ مصطفى الريالات: لم يكتب النجاح للمبادرة النيابية لاختيار مكتب مجلس النواب الدائم (الرئيس والنائبين والمساعدين) بالتزكية، حيث جرى اجهاضها من قبل كتل نيابية قبل ولادتها بعد سلسلة اجتماعات بين اطراف نيابية رفضت خيار التزكية وجرت خارج اروقة المجلس عشية اجتماع لرؤساء الكتل النيابية كان من المفترض عقده امس للبحث والتشاور في خيار التزكية دون الذهاب الى صناديق الاقتراع.
ووفقا للمشهد النيابي الراهن فان اجهاض المبادرة امر متوقع، حيث ان الفشل كان حليفها لاسباب عديدة من بينها ان المتنافسين على المقاعد الخمسة في المكتب الدائم لن يستطيعوا التخلص من رغبتهم في تحقيق انتصار بغض النظر عن حجمة.
وفشل عقد الاجتماع جاء في اعقاب ليلة ساخنة عاشها النواب الاحد الماضي، حيث سجلت عدة اجتماعات بين اطراف نيابية افضت على ما يبدو الى التوجه نحو افشال المبادرة بعد ان خضعت لحسابات دقيقة لجهة الربح والخسارة لا سيما من قبل كتل نيابية.
وحتى الان فان اربعة نواب اعلنوا نيتهم الدخول في ماراثون انتخابات رئاسة المجلس وهم رئيس مجلس النواب عبدالهادي المجالي ورئيس مجلس النواب السابق سعد هايل السرور والنائب الاول الدكتور ممدوح العبادي والنائب الاول السابق الدكتور نايف الفايز.
وكانت كتلة جبهة العمل الوطني عقدت اجتماعا امس قررت فيه عدم مواصلة الدعوة الى عقد اجتماع رؤساء الكتل للبحث في خيار التزكية، في وقت بررت كتل نيابية فشل المبادرة لجهة وجود خلافات على المبدأ وعدم وجود جهة نيابية تتولى الدعوة الى الاجتماع.
وفي تفاصيل الاجواء النيابية التي تلف مشهد الانتخابات، فان شعورا نيابيا ساد اجتماعات الغرف المغلقة، بان المبادرة النيابية (التزكية) كفيلة في حال عقد اجتماع البحث في اليات انضاجها، باقصاء كتل نيابية وسحب البساط من تحت مرشحين يطمحون للوصول الى كرسي الرئاسة، اذ ان ثلاثة من المرشحين (المجالي والعبادي والفايز) كانوا سيدخلون الاجتماع مستندين الى دعم كتلهم (على الاقل) لخوض المعركة الانتخابية، فيما يدخل المرشح الرابع (السرور) مستندا الى دعم نيابي قوامه ائتلاف يضم كتلتين(الاسلاميين والوطنية الديمقراطية) وعدد من النواب المستقلين.
هذه المعادلة دفعت بنواب الى الدفع باتجاه اجهاض الاجتماع على قاعدة ان الدخول في تفاصيل المبادرة وتمهيد الطريق لولادتها يجب ان يستند على اساس (كتلوي) وليس الائتلافات ودخول المرشحين الاجتماع استنادا الى حجمهم الكتلوي، وهو امر بالتأكيد يرفضة الائتلاف النيابي للتغيير والاصلاح، كونه سمى مرشحا من بين اعضائه لموقع الرئيس رغم انه مستقل ولا ينضوي تحت الاطار الكتلوي، فيما يعزز الاجتماع من فرص المجالي بوصفه رئيسا لاكبر الكتل النيابية، فيما يتساوى العبادي والفايز بحجم العضوية في كتلتيهما
(11 نائبا).
وشهدت اروقة مجلس النواب سلسلة اجتماعات عقدت في غرف مغلقة من بينها اجتماع رئيس مجلس النواب مع نواب في كتلة الجبهة الوطنية وكذلك اجتماع كتلة الشعب مع نواب في الجبهة الوطنية، فيما عقدت لجنة الائتلاف النيابي للتغيير والاصلاح اجتماعا للبحث تناول آخر المستجدات في المشهد الانتخابي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش