الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في مذكرة رفعتها لجنة الدفاع عن حق العودة الى الدول المانحة ...60 % من سكان المخيمات في الدول المضيفة تحت خط الفقر

تم نشره في الجمعة 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 02:00 مـساءً
في مذكرة رفعتها لجنة الدفاع عن حق العودة الى الدول المانحة ...60 % من سكان المخيمات في الدول المضيفة تحت خط الفقر

 

 
تراجع خدمات » الاونروا « يسبب نتائج كارثية في المجالات الصحية والاجتماعية
[ عمان - الدستور - جمال العلوي
كشفت مذكرة رفعتها لجنة الدفاع عن حق العودة الى ممثلي الدول المانحة أن حوالي (60%) من سكان المخيمات في الدول المضيفة للاجئين تحت خط الفقر ، وأكثر من (45%) منهم عاطلون عن العمل، وأكثر من (76%) من اللاجئين ليس لديهم ممتلكات في أماكن لجوئهم ، كما أن (60%) من العائلات الفلسطينية يبلغ عدد أفرادها أكثر من 8 أشخاص. وبما أنه لم يتمكن اللاجئ الفلسطيني من تحقيق حقه الطبيعي في العودة إلى وطنه وتعويضه عن خسائره رغم الإجماع الدولي المنقطع النظير والمتمثل في مئات القرارات الصادرة عن هيئة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ، فقد أحدث ذلك قلقا شديدا من قبل اللاجئين الفلسطينيين على مصيرهم وخاصة أنهم يتعرضون لضغوط دولية شديدة من خلال المشاريع والتدابير التي تستهدف حرمانهم من حقهم الطبيعي والتاريخي بالعودة إلى ممتلكاتهم في قراهم ومدنهم في وطنهم فلسطين التي شرّدوا منها عبر مجازر قامت بها سلطات الاحتلال والعصابات الصهيونية في حرب 1948 وحرب 1967 . وشددت على أن الأعوام الماضية شهدت تراجعا شديدا في خدمات وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) مما انعكس سلبا على أوضاع اللاجئين .وتحمل تقارير المفوض العام للاونروا خلال السنوات الماضية والمقدمة إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة معطيات شديدة الوضوح لمنحى هذا التراجع . وأصابت إجراءات التخفيض برامج التعليم حيث تراجع معدل كلفة التلميذ من (330) دولارا إلى أقل من (200 ) دولار.كما انعكس ذلك على عدم التوسع في المرافق والأبنية المدرسية وعملية الصيانة الدورية للمباني المدرسية القديمة بشكل مناسب . و أدّت التخفيضات في برنامج الخدمات الصحية إلى تراجع الكلفة المتواضعة لكل لاجئ مما أدى إلى تراجع حاد في هذه الخدمات الصحية ، فقد بلغت هذه الكلفة حوالي (6,1) دولار سنويا وهي نسبة ضئيلة جدا . و تقوم الأونروا بتعيين (5) أطباء لكل (100000) لاجئ مقارنة بعدد الأطباء الذين تقوم الحكومة الأردنية بتعيينهم والبالغ عددهم (220) طبيبا لكل (100000) مواطن هذا عدا عن النقص الشديد في عدد الأطباء والممرضين .وأكدت أن الوضع المالي الشديد الصعوبة للأونروا كان له الأثر الكبير في تحديد أهداف الميزانية الجديدة لاعوام قادمة، وستكون الأونروا غير قادرة على الإيفاء بالتزاماتها التي أوكلها إليها المجتمع الدولي لتقوم بتنفيذها بسبب النقص في الأموال التي تقدمها الدول المانحة المتبرعة.وبناء على كل ما تقدم فإننا نؤكد على حق العودة وعلى تنفيذ جميع القرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية وعلى رأسها القرار (194) الصادر في ديسمبر عام 1948 والذي ينص صراحة على حق اللاجئين والمهجّرين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم والتعويض والقرار (237) لعام 1967 الذي ينص على عودة النازحين دون قيد أو شرط، والحفاظ على الأونروا واستمرار خدماتها وتحسينها واتساعها لتشمل كافة اللاجئين الفلسطينيين باعتبارها تجسد استمرار الالتزام الدولي والقانوني والسياسي بقضية اللاجئين . وأن تقوم الوكالة والدول المانحة بتقديم المساعدات لكافة المنظمات الأهلية داخل الوطن والشتات وذلك من أجل المساهمة في رفع المعاناة الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية عن حالات العسر الشديد في صفوف اللاجئين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش