الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لم تشهد الصيانة منذ عام * طرق الكرك الداخلية والخارجية تشهد تردياً في اوضاعها نتيجة ضعف التمويل وتأخر المتعهدين

تم نشره في الأربعاء 1 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
لم تشهد الصيانة منذ عام * طرق الكرك الداخلية والخارجية تشهد تردياً في اوضاعها نتيجة ضعف التمويل وتأخر المتعهدين

 

 
الكرك - الدستور - امين المعايطه
تشهد طرق محافظة الكرك الداخلية والخارجية تردياِ في اوضاعها العامة بسبب عدم صيانتها منذ اكثر من عام وسوء التنفيذ حسب المواصفات والمقاييس المتبعة لهذه الطرق.
ويعتبر طريق الكرك - القطرانة الذي ينتظره ابناء محافظة الكرك منذ اكثر من (11) عاماً من اهم الطرق الحيوية بالنسبة للمحافظة كونه الشريان الرئيسي الذي يربطها بمدن المملكة الاخرى، حيث قامت وزارة الاشغال العامة بتنفيذ بعض مراحل هذا الطريق الا ان المراحل الأصعب ما زالت تنتظر التمويل احياناً وتأخر المتعهدين المنفذين لهذه المراحل.
اما طريق الكرك الاغوار الجنوبية الذي يصل المحافظة بالعاصمة شمالا والعقبة جنوباً ويخدم كبرى الشركات الصناعية العاملة في منطقة الاغوار الجنوبية فانه لم يشهد صيانة او توسعة منذ سنوات رغم المنعطفات الحادة والخطيرة عليه التي تسببت في حوادث مرورية قاتلة خاصة وان هذا الطريق يسلكه آليات ذات حمولات ثقيلة من والى الشركات الصناعية في المنطقة.
وتبرز اهمية طريق المزار الجنوبي المؤدي الى الطريق الصحراوي في اختصار الطريق الى شركة الفوسفات الاردنية بحوالي 40كلم وتخدم العاملين فيها اضافة الى انه يربط جنوب المحافظة بمحافظات الجنوب، وبالرغم من اهمية هذا الطريق الا انها لم تحظ بالاهتمام من قبل المسؤولين ولم يخصص لها اي مبالغ مالية ضمن موازنة العام الحالي لتحسين واقعها المتردي.
ويعد الطريق الملوكي (طريق الكرك الموجب - وادي الحسا) من اهم الطرق السياحية في المحافظة، هذا الطريق وفي معظم اجزائه لا يزال ضمن بنيته التحتية التي وضعت له منذ عشرات السنين وهو يوضع بشكل لا يخدم سالك هذا الطريق ولا يساهم في تنمية المنطقة المحيطة به بالشكل المطلوب.
اما الطرق والشوارع الداخلية لمحافظة الكرك فان حالها اكثر سوءاً من الطرق النافذة حيث تكثر فيها المطبات والحفر نتيجة لضعف الانشاء والضغط المتزايد عليها من السيارات دون متابعة وصيانة دورية لها من الجهات المسؤولة عنها.
المواطنون في محافظة الكرك وفي لقاءات مع »الدستور« اكدوا حاجة هذه الطرق سواء كانت خارجية نافذة ام شوارع داخلية الى صيانة وتوسعة من اجل خدمة المواطن ووصوله الى مكان اقامته دون معاناة.
وقالوا ان شوارع القرى والبلدات في مختلف مناطق المحافظة تتحول الى برك مياه في فصل الشتاء نتيجة لعدم التصريف السليم للمياه ومصائد للسيارات في معظم الاوقات الأمر الذي يسبب خسائر مادية كبيرة واحياناً حوادث مرورية قاتلة.
مدير اشغال محافظة الكرك المهندس نايف النوايسه اوضح ان طريق الكرك القطرانة يجري العمل فيه بمراحله النهائية حيث يتم حاليا تنفيذ المرحلة الرابعة والصعبة من الطريق وتم تخصيص مبلغ 3 ملايين دينار لهذه الغاية كما تم تلزيم المتعهد بتنفيذ كيلومترين من الطريق الواقع ما بين المدينة الصناعية وجسر الدبه ليكتمل انشاء هذه الطريق ويخدم الاستثمار في مدينة الحسين بن عبدالله الثاني الصناعية.
وقال ان الوزارة لم تخصص هذا العام اي مبالغ مالية لصيانة او توسعة طريق المزار الجنوبي - الطريق الصحراوي رغم اهمية هذا الطريق الحيوي مشيراً الى ان في الموازنة القادمة سيكون لهذا الطريق نصيب من اجل توسعته او اعادة انشائه.
اما طريق الكرك الاغوار فأكد النوايسه انه تم تخصيص ما قيمته 3 ملايين دينار لاعادة انشاء المنطقة الواقعة ما بين الصافي وشركة البوتاس العربية اضافة لاجراء صيانة لبعض المنعطفات الحادة في الطريق المذكور.
وبين ان الطريق الملوكي من اولويات الوزارة حيث اهميته السياحية فقد تم تنفيذ بعض اجزائه من جهة جسر الموجب وسيتم تنفيذ اجزاء اخرى ما بين منطقة الربة والقصر وجنوباً المنطقة الواقعة ما بين العينا وجسر الشهداء الذي يربط محافظة الكرك بمحافظة الطفيلة.
من جهته اكد رئيس بلدية الكرك الكبرى المهندس محمد المعايطه ان البلدية بصدد طرح عطاءات لاعادة انشاء وصيانة بعض الطرق الداخلية في القرى التابعة لها خلال هذا الصيف مشيراً الى ان البلدية تقوم بشكل دوري بصيانة شوارعها الداخلية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش