الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باستثناء انواع من المسكنات وخافضات الحرارة * اطباء ومختصون يحذرون الصيدليات من صرف الدواء دون وصفة طبية

تم نشره في الأربعاء 9 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
باستثناء انواع من المسكنات وخافضات الحرارة * اطباء ومختصون يحذرون الصيدليات من صرف الدواء دون وصفة طبية

 

 
عمان - بترا
رغم توفرالمستشفيات والعيادات الخاصة في مختلف مناطق المملكة الا انها اصبحت في ظل غلاء المعيشة لا تتناسب مع دخل العديد من الاسر متوسطة الحال الامر الذي يجعل من اللجوء الى الصيدليات مباشرة طلبا للدواء دون مراجعة الاطباء ملاذا لهذه الاسر في تقليل نفقات علاجهم 0
ووفقا لاستاذ علم الادوية والسموم في كلية الطب في الجامعة الاردنية الدكتور عبدالعظيم سلهب فان الدواء سلاح ذو حدين اذ ان استخدامه دون استشارة الطبيب ودون الالتزام بجرعاته الطبية المقررة بطريقة صحيحة قد يتسبب بمضاعفات وآثار صحية جانبية خطيرة 0
وقال لوكالة الانباء الاردنية ان هناك العديد من الاسباب التي تدفع البعض الى شراء الادوية من الصيدليات دون استشارة الطبيب ومنها ضعف الوعي الصحي وعدم المعرفة بالاثار السلبية المترتبة على التناول الخاطىء لبعض الادوية فضلا عن وضع الظرف الاقتصادي.
ودعا الدكتور سلهب الى تعزيز الرقابة من قبل الجهات المعنية في وزارة الصحة على الصيدليات والتشديد على التزامها بعدم صرف الادوية او بيعها الا من خلال وصفات طبية اضافة الى ضرورة التزام الصيدلاني بتسجيل الوصفة الطبية ورقمها واسم الطبيب وكذلك اسم المريض عند صرف أي دواء تجنبا لقيام المريض بصرفها مرة اخرى دون العودة الى الطبيب المختص0
وأعربت الدكتورة نسرين ابو ارميلة اختصاصية امراض جلدية وتناسلية عن خشيتها من الاجتهادات الخاطئة التي قد تصدر عن بعض العاملين في الصيدليات من غير حملة شهادة بكالوريوس الصيدلة من خلال استثمارهم لهذه الظاهرة بطريقة تجارية دون الاهتمام بالحالة الصحية للمريض بهدف تحقيق اعلى ربح للصيدلية اذ يلجأون في بعض الاحيان الى صرف الدواء الاقل سعرا بهدف ارضاء المراجعين وزيادة اعدادهم 0
واشارت الى اهمية تعزيز اجراءات وزارة الصحة ونقابة الصيادلة في منع أي شخص من غير حملة شهادة بكالوريوس الصيدلة من مزاولة مهنة الصيدلة داخل الصيدلية بشكل منفرد دون وجود الصيدلاني المسؤول 0
بدوره استعرض الدكتور الصيدلاني احمد الروابدة / عضو مجلس نقابة سابق / عددا من انواع الادوية التي لا تصرف الا بوصفة طبية .
ودعا الجهات المعنية في وزارة الصحة الى ترصيد الادوية (المهدئات) بهدف التأكد من قانونية بيعها بوصفة طبية 00 والى ضرورة تأهيل وتثقيف قطاع الصيدلة بما يتناسب وسلامة اجراءات صرف الادوية 0
واقترح في هذا المجال استحداث رخص خاصة بالصيدليات التي يسمح لها بيع مثل هذه الادوية .
من جهته اكد نقيب الصيادلة الدكتور عبد الرحيم عيسى ان قانون النقابة يحظر على الصيدلاني صرف انواع معينة من الدواء دون وصفة طبية الا ان هناك مجموعة من الادوية - كبعض انواع المسكنات وخافضات الحرارة وعلاجات الانفلونزا والسعال - تم الاتفاق على صرفها دون وصفة طبية من قبل نقابة الصيادلة ونقابة الاطباء ووزارة الصحة مؤكدا ان نسبة كبيرة من هذه الادوية المتفق عليها ليس لها تفاعل دوائي مع الادوية الاخرى على اختلاف انواعها 0
مديرة مديرية الدواء في المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتورة لما الحمود قالت ان التعليمات القانونية للمؤسسة ومنذ تأسيسها قبل حوالي سنتين لم تتضمن آليات قانونية محددة حول مراقبة صرف وبيع الادوية والاجراءات التي يجب اتخاذها بحق المخالف باستثناء المخدرات ومستحضرات المخدرات وبعض الحالات التي يتم فيها اعلام المؤسسة عن وجود مثل هذه المخالفات 0
وبينت ان القانون يرتب غرامة مالية تتراوح ما بين - 100 الى 250 - دينارا بحق الصيدلاني الذين يقوم بصرف دواء لا يجوز صرفه الا بموجب وصفة طبية 0
وقالت انه واعتمادا على ما تضمنه قانون الدواء والصيدلة رقم 80 لسنة 2001 من مهام اللجنة العليا للدواء والصيدلة والتي من اهمها اقرار اسس لتنظيم طرق صرف الادوية فقد قامت اللجنة بتشكيل لجان فرعية لوضع تعليمات واسس انواع الوصفات الطبية وعناصرها وطرق صرفها وتسجيلها0

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش