الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عدم توفر عدد كاف من الاطباء ونقص العلاجات * مواطنو محافظة الكرك يشكون نقص الخدمات في المراكز الصحية

تم نشره في الأحد 13 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
عدم توفر عدد كاف من الاطباء ونقص العلاجات * مواطنو محافظة الكرك يشكون نقص الخدمات في المراكز الصحية

 

 
الشواورة: تعيين اطباء جدد وتأمين العلاجات الضرورية للمرضى في تلك المراكز
الكرك - الدستور - صالح الفراية
يشكو المواطنون في محافظة الكرك من تدني مستوى الخدمات الصحية المقدمة لهم في المراكز الصحية، مشيرين الى ان الوضع في هذه المراكز اصبح بحاجة الى مراجعة شاملة، حيث ان المواطن يصاب بخيبة امل عندما يحتاج الى المعالجة في اي من المراكز الصحية بالمحافظة.
وقالوا في حديث لـ »الدستور« ان ما يزيد على 35 مركزا صحيا اوليا وشاملا في المحافظة لا يوجد فيها سوى ثلاثة مراكز تعمل على مدار الساعة بما فيها طوارىء مستشفى الكرك الحكومي وان بقية هذه المراكز خاصة المتواجدة في القرى لا تقدم الخدمات المطلوبة او العلاج الذي يحتاجه المريض اضافة الى ان بعض المراكز الصحية لا يزورها الطبيب سوى ساعات محدودة اسبوعيا وان المرضى الذين يراجعون هذه المراكز ينتظرون ساعات طويلة، وان حالة اليأس التي تولدت في انفسهم تدفعهم الى البحث عن المعالجة لدى اطباء القطاع الخاص.
او التوجه الى مستشفى الكرك الحكومي، مما يحملهم نفقات مالية لا قدرة لهم عليها، نظرا لعدم حصولهم على تحويل طبي من المركز الصحي في منطقتهم حسب نظام التأمين الصحي الجديد.
وقال المواطن محمد الطراونة ان لواء المزار الجنوبي يضم العديد من المراكز الصحية وجميعها لا تحمل سوى الاسم نظرا لعدم وجود عدد كاف من الاطباء كذلك نقص العلاجات فيها باستثناء مركز صحي المزار الشامل الذي يداوم حتى الساعة السابعة مساء رغم انه يفتقر للعديد من التخصصات الطبية، مشيرا الى ان المراكز الصحية في سول ومؤاب وذات راس وقرى الخرشة والطيبة والعراق ومؤتة لا تؤدي خدماتها بالشكل المطلوب.
وبين سالم الصرايره ان المراكز الصحية بحاجة الى مراجعة شاملة من حيث عدد الاطباء وتوفر العلاجات والكادر التمريضي لتسهم في تخفيف العبء على مستشفى الكرك الحكومي والعيادات الخارجية فيه وتسهم في تخفيف العبء عن المواطن.
واشار سالم العمرو الى ان المراكز الصحية في الكرك هي عبارة عن اماكن تكلف الحكومة نفقات عالية جدا اذا بقيت على حالها دون تقديم الخدمة المطلوبة للمواطنين، مؤكدا ان المراكز الصحية في القصر وفقوع وصرفا وطلال والياروت والسماكية وحمود يوجد فيها نقص في الكادر الطبي وكذلك العلاجات لامراض السكري والاطفال معربا عن امله ان تحظى هذه المراكز بالرعاية والدعم وتزويدها بكل الاحتياجات.
واكد سليمان الجعافرة ان مركز صحي الكرك الشامل يفترض ان يكون مستشفى مصغرا لخدمة 30 ألف نسمة وهم سكان مدينة الكرك، اضافة الى المناطق المجاورة، الا ان المواطنين يضطرون للذهاب الى مستشفى الكرك الحكومي نظرا لعدم توفر التخصصات الطبية في هذا المركز الشامل وخاصة في اوقات المساء.
واشار الى اهمية اعادة دراسة اوضاع كافة المراكز الصحية في جميع مناطق محافظة الكرك وتوفير كافة مستلزمات المعالجة الطبية فيها لمراعاة اوضاع المواطنين الاقتصادية الذين هربوا من تدني مستوى الخدمات في المراكز الصحية الى اطباء القطاع الخاص.

مدير صحة المحافظة
وتابعت »الدستور« اوضاع المراكز الصحية والتقت الدكتور عبدالله الشواوره مدير صحة محافظة الكرك، الذي قال: أن المراكز الصحية في المحافظة يتوفر فيها الماء مشيرا الى وجود طيب في كل مركز صحي أولي وطبيبين الى ثلاثة اطباء في المراكز الشاملة، وان المراكز الفرعية يزورها الطبيب ثلاثة ايام في الاسبوع.
وحول الكادر التمريضي بين الشواوره ان المراكز الصحية مخدومة بكوادر تمريضية مؤهلة تقوم على خدمة المواطنين، لافتا الى وجود نقص في هذه الكوادر في بعض المراكز، وان المديرية تقوم بعقد دورات متخصصة لهذا القطاع بشكل مستمر لاطلاعه على كافة المستجدات في عالم التمريض، مشيرا الى انه تم تعيين 26 طبيبا من قبل وزارة الصحة خلال بداية العام الحالي وقد داوم منهم 12 طبيبا والباقي استنكف عن التعيين.
وحول نقص العلاجات في المراكز الصحية اكد الشواوره الى انه تم تأمين العلاجات الضرورية مثل علاج السكري والسعال وسيتم تزويد المراكز بجميع انواع العلاجات اللازمة لخدمة المواطنين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش