الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد تغلغل العمالة الباكستانية في مهنتهم: مزارعو وادي الاردن يناشدون رئيس الوزراء التدخل لانصافهم وحماية حقوقهم الزراعية

تم نشره في الثلاثاء 6 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
بعد تغلغل العمالة الباكستانية في مهنتهم: مزارعو وادي الاردن يناشدون رئيس الوزراء التدخل لانصافهم وحماية حقوقهم الزراعية

 

 
وادي الاردن - الدستور - جميل السعايدة: ناشد مزارعو وادي الاردن رئيس الوزراء / الدكتور عدنان بدران انصافهم وحماية حقوقهم الزراعية والحفاظ على »اردنة« مهنة الزراعة من العمالة الوافدة الباكستانية التي تغلغلت الى هذه المهنة واصبحت المنافس القوي للمزارع الاردني في ظل تدني الاوضاع الزراعية.
جاء ذلك في مذكرة رفعها المزارعون على امتداد اخدود وادي الاردن الى رئيس الوزراء موشحة بتواقيع ما يزيد عن مئتي مزارع.
وجاء في المذكرة: انه وعلى الرغم من مناشداتنا المتكررة للحكومة والحكومات السابقة لوضع حد للتعدي الصارخ على مهنة الزراعة الاردنية والممارسات غير القانونية التي يمارسها الوافدون الباكستانيون وتوغلهم الواضح في قطاع الزراعة وتعديهم الصارخ وتجاوزهم للانظمة والقوانين التي تحذر من ممارسة المهنة لغير المزارع الاردني ومساسهم بلقمة عيشنا وبأمننا الاقتصادي والاجتماعي الا ان تجاهل الحكومة لمطالب المزارعين الاردنيين اعطى العمالة الباكستانية الدافع الاقوى لاستئجار الوحدات الزراعية وبمساعدة ضعاف النفوس الوطنية من »سماسرة« الاقامات وتجار عقود الاستقدام مما رفع اجور استئجار الوحدات الزراعية الى ما يزيد عن ثلاثة الاف دينار سنويا وهو رقم يفوق قدرة المزارع الاردني مما سيضطره لهجر هذه المهنة افلاسا وهروبا امام تجاوز الباكستانيين عليها وقدرتهم المالية والعمالية في ادارة شؤون مزارعهم.
واضاف المزارعون في مذكرتهم ان مشكلتنا ليست عصية الحل وان كل غيور ومؤمن باستقرار الاردن واقتصاده لن يرضى بما آلت اليه احوال القطاع الزراعي من فوضى وعدم انضباط وتعد على حقوقنا الزراعية.. مما يوجد منافسة غير عادلة قد تحول دون استمرارنا بممارسة المهنة واضطرارنا لهجرها والبحث عن وسائل عمل اخرى وانتقال الزراعة الاردنية لأيدي العمالة الوافدة التي جاءت هنا اصلا للعمل في الزراعة لدى المزارع الاردني.
ومن الجدير بالذكر ان هناك ممارسة واقعية للباكستانيين في العمل الزراعي واستئجار الوحدات الزراعية بأجور عالية وزراعتها على مدار السنة كما ان العمالة الباكستانية لا تستخدم عمالة وافدة في زراعاتها مما يجعل فرص المنافسة للمزارع الاردني اكبر وأقوى كما هو متوقع حيث تعتمد الزراعة عن طريق الباكستانيين على العمالة الاسرية واستخدام سياراتهم الخاصة في نقلها للاسواق المركزية مما يخفض كلف الانتاج والتسويق عليهم وارتفاعها على المزارع الاردني.
وبحسب اقوال المزارعين ومشاهداتهم الميدانية فان ما يزيد عن مائة وحدة زراعية مؤجرة للباكستانيين بطرق غير شرعية مخالفة بذلك نص قانون سلطة وادي الاردن والذي يحصر مهنة الزراعة بالمزارع الاردني.
وقد ابطلت مديرية زراعة وادي الاردن ومتصرفية لواء دير علا ومدير عمل اللواء اول تصريح استثمار زراعي لوافد باكستاني بقيمة 50 الف دينار تنفيذا لقانون السلطة.
وفي كلمات المتحدثين عن الفقر والبطالة امس الاول امام وزير التنمية الاجتماعية اشاروا الى وجود 12 الف عامل وافد في لواء دير علا وحده منهم 4200 باكستاني يعمل معظمهم في الانتاج الزراعي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش