الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حلقة نقاشية حول الملوثات العضوية الثابتة في المفرق

تم نشره في الثلاثاء 6 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
حلقة نقاشية حول الملوثات العضوية الثابتة في المفرق

 

 
المفرق - الدستور - علي العرقان: مندوبا عن محافظ المفرق، رعى الدكتور احمد الزعبي مساعد محافظ المفرق، الحلقة النقاشية حول تفعيل اتفاقية ستوكهولم للملوثات العضوية الثابتة والتي اقامتها مؤسسة الارض والانسان لدعم التنمية، وجمعية احياء البادية وحماية البيئة بالتعاون مع غرفة صناعة وتجارة المفرق واتحاد المزارعين الاردنيين.
وقال الدكتور الزعبي ان الحكومة تضع الاطر الاساسية المناسبة للنشاطات الاقتصادية واشراك المجتمع المحلي، مما يساهم في المحافظة على البيئة.
وقال ان الدراسات العلمية التي اجريت على الواقع البيئي في محافظة المفرق، اوضحت مكامن الخطر من التلوث البيئي، وخاصة في مجالات الملوثات، العضوية الثابتة، والتي تستطيع من خلالها تشخيص الدور المطلوب للقطاعين العام والخاص، مشيرا الى ان القطاعين العام والخاص، لا يستطيعان وحدهما تحمل اعباء مواجهة التحديات.
وقال رئىس غرفة تجارة المفرق، عبدالله شديفات، ان دعم القطاعات التجارية لمثل هذه الورش والندوات يساهم مساهمة كبيرة في انجاحها، مشيرا الى اهمية عقد مثل هذه الندوات والحلقات، والى اتفاقية ستوكهولم التي تدعو الى الحفاظ على البيئة من خلال التعامل مع الملوثات العضوية الثابتة.
واشار رئيس اتحاد المزارعين في المفرق، عودة السرور الى دور اتحاد المزارعين كشريك اساسي في الحفاظ على البيئة.
واكد ان محافظة المفرق منطقة زراعية هامة وتتصف باتساع مساحتها، والتي تقدر بحوالي ثلث مساحة المملكة، مما يتطلب امكانيات كبيرة، للحفاظ على البيئة.
وطالب السرور بايجاد قانون يعطي الاتحاد دورا بالتعامل مع المخالفات البيئىة التي تنتج عن الزراعة، مشيرا الى ان الاتحاد تقدم بمشروع لتصنيع الاسمدة العضوية، ولكن هذا المشروع لم يجد اذنا مصغية من قبل كافة الجهات المعنية.
واكدت رئىسة جمعية احياء البادية وحماية البيئة، الدكتورة مريم العظامات، الحاجة الملحة لمعالجة التلوث البيئي، حيث ان خطر التلوث على البيئة، اخذ يتزايد ومن الممكن ان يصبح وباء يهدد البيئة والطبيعة، اذا لم نسرع بوضع الاجراءات والقوانين والانظمة، التي تساعد الجميع بالتعامل مع هذا الخطر مشيرة الى ان الجمعية قد قامت بوضع دراسة شاملة عن الملوثات في الاردن، ستضعها امام كافة الجهات المعنية، سواء كانت محلية او دولية.
وقال منسق المشروع، المهندس نبيل كساسبه ان تنفيذ هذا المشروع يأتي لدعم التنمية، والتعريف باتفاقية ستوكهولم، وتوعية المجتمع بالمخاطر الناجمة عن هذه الملوثات وطرق الوقاية منها، وذلك من خلال اعداد الدراسات والتقارير عن الملوثات في الاردن.
وتحدث المهندس زياد علاونة، من مؤسسة الارض والانسان عن الجوانب الاقتصادية والاجتماعية، للملوثات العضوية الثابتة.
وتاحدث الدكتور زياد ابو قدوره، من وزارة البيئة، عن واقع الملوثات العضوية الثابتة في الاردن، وتأثيراتها البيئىة والصحية على المواطن.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش