الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة في مادبا حول نتائج دراسة عوامل الخطورة للأمراص غير السارية: 50% من الوفيات في الاردن سببها الأمراض القلبية والسرطانية

تم نشره في الثلاثاء 31 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
ندوة في مادبا حول نتائج دراسة عوامل الخطورة للأمراص غير السارية: 50% من الوفيات في الاردن سببها الأمراض القلبية والسرطانية

 

 
مادبا - مكتب الدستور: رعى محافظ مادبا ابراهيم الصرصور ندوة حول اعلان نتائج دراسة عوامل الخطورة للأمراض غير السارية التي نظمتها وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.
وكانت المنظمة قد اختارت محافظة مادبا من بين محافظات المملكة لتكون المكان المناسب لتنفيذ المشروع الريادي للوقاية الابتدائية من الامراض غير السارية بمشاركة المجتمع المحلي الذي جاء ضمن انشطة البرنامج الوطني لوزارة الصحة للوقاية من الامراض غير السارية كأحد استراتيجيات الوقاية من تلك الامراض ذات المخاطر الصحية والاجتماعية والاقتصادية العالمية التي باتت تشكل عبئاً صحياً في الاردن وفي مقدمتها امراض القلب الوعائية كالسكري والسرطان وغيرها حيث تشير تقارير منظمة الصحة العالمية الى ان المرض والوفيات والاعاقات الناجمة عن تلك الامراض تشكل ما نسبته 60 بالمئة من مجموع الوفيات في العالم و43 بالمئة من العبء العالمي للامراض بحلول عام 2020 علماً بأن 79 بالمئة من الوفيات الناجمة عن تلك الامراض تحدث في العالم النامي.
وقال الصرصور انه تم اختيار محافظة مادبا لتنفيذ المشروع الريادي لتكون هي النواة التي ستنطلق منها الانشطة الصحية المختلفة للوصول الى الهدف الذي نسعى جميعاً لتحقيقه وهو تحسين حياة المواطن في محافظة مادبا وفي مختلف النواحي وخاصة الصحية والاجتماعية والاقتصادية.
واشار في كلمة افتتح بها اعمال الندوة الى الدور الملقى على عاتق القياديين ليكونوا القدوة والدعم في انجاح الانشطة المختلفة التي سيتم تنفيذها في مادبا بمشاركة جميع القطاعات الحكومية وغير الحكومية كالبلديات ومديريات الصحة والتربية والتعليم وقطاع المرأة والمراكز الشبابية وقطاع الاعلام والجهات الاخرى للوصول الى الهدف المنشود في الحفاظ على صحة المواطن الذي هو اغلى ما نملك.
واوضح ممثل منظمة الصحة العالمية الدكتور علاء الدين العلوان ان سبب الاهتمام بالامراض غير السارية يعود الى الزيادة السريعة في معدلات الاصابة بهذه الامراض التي تمثل احد التحديات الكبرى في طريق التنمية العالمية في القرن الحالي.
وقال ان الاردن يعاني كباقي دول العالم من تأثير هذه الامراض حيث تشكل الامراض القلبية الوعائية مجتمعة مع السرطان نسبة 50 بالمئة من الوفيات ويصيب ارتفاع ضغط الدم اكثر من 25 بالمئة من السكان البالغين بينما ينتشر السكري بنسبة 13 بالمئة بين السكان البالغين.
وقال ان الاستراتيجية التي اعتمدناها في الاردن ترمي الى بلوغ ثلاثة اهداف رئيسية تتمثل في انشاء نظام مراقبة ورصد للامراض غير السارية والحد من تعرض الافراد والسكان للعوامل الرئيسية المحددة لهذه الامراض وتعزيز خدمات الرعاية الصحية المقدمة للمصابين بهذه الامراض.
واكد مدير صحة مادبا الدكتور آدم العبداللات ان المديرية تعمل من خلال النظرة الواسعة من خلال وزارة الصحة لتقدم الخدمات الجيدة للمواطنين ولبناء مجتمع صحي من خلال الشراكة المستمرة مع المجتمع المحلي وتعزيز مفهوم الاستمرار في تمكين الناس من العناية بصحتهم وتحسينها.
وعرضت مديرة برنامج الوقاية من الامراض المزمنة في وزارة الصحة الدكتورة ميسر زنداح نتائج الدراسة المتعلقة بسلوكيات المجتمع المحلي تجاه عوامل الخطورة للامراض المزمنة بينت فيها اهداف الدراسة ونوعها ووسائل جمع البيانات عن الامراض المزمنة في الاردن.
وقدم الدكتور عادل البلبيسي مدير رقابة الامراض في وزارة الصحة نتائح الفحوصات المخبرية، وتم عرض تجربة المشروع في لبنان وفنلندا ومناقشة الخطط المستقبلية في هذا المجال.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش