الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وفاة 1661 شخصا العام الماضي مقابل 1529 عام 2003 * اللواء العبادي: الدفاع المدني يساهم في الحد من الخسائر المادية بالمنشآت

تم نشره في الأربعاء 11 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
وفاة 1661 شخصا العام الماضي مقابل 1529 عام 2003 * اللواء العبادي: الدفاع المدني يساهم في الحد من الخسائر المادية بالمنشآت

 

 
* 70 مليون دينار قيمة الخسائر المادية نتيجة 360728 حادثا خلال 5 سنوات
عمان - الدستور - نايف المعاني: اكد مدير الدفاع المدني العام اللواء محمود العبادي ان الدفاع المدني ساهم في الحد من الخسائر المادية في المنشآت التي تعرضت للحوادث والتي قدرت باكثر من »20« مليون دينار تقريبا حسب تقديرات العام الماضي 2004 مشيرا في ذات الوقت انه لولا التدخل السريع والجاهزية العالية من قبل الدفاع المدني لبلغت الخسائر اضعافا مضاعفة.
وقال انه تم حماية مواد ومعدات وممتلكات في المنشآت التي تعرضت للحوادث قدرت قيمتها باكثر من »125« مليون دينار وهذا لا يشمل حوادث الانقاذ والاسعاف وما نتج عنها من خسائر.
وبين اللواء العبادي ان الدفاع المدني له رسالة انسانية ويتطلب الامر من الجميع التعاون في ترسيخ مضمونها من خلال التقيد بالتعليمات الصادرة عن المديرية ولن تكون كافية للحد من الحوادث ما لم يقترن ذلك بوعي المواطن وادراكه وتعاونه في تنفيذ تعليمات الدفاع المدني من خلال توفير متطلبات الوقاية والحماية وللمنشآت التي يعمل بها.

التقرير
واشار التقرير الاحصائي للحوادث الصادر عن الدفاع المدني الى زيادة نسبة الوفيات والاصابات خلال العام الماضي عن العام الذي سبقه حيث سجل عام 2004 وفاة »1761« شخصا مقابل وفاة »1529« شخصا عام 2003 بزيادة »232« ، فيما بلغت الاصابات للعام الماضي »79104« اشخاص وبلغت عام 2003 »71747« بزيادة مقدارها »7357«.
وبين التقرير ان الحوادث التي تعامل معها الدفاع المدني خلال العام الماضي بلغت »85756« حادثا مقابل »80788« حادثا خلال عام 2003 بزيادة مقدارها »4968« حادثا بنسبة »1ر6%«.
واوضح التقرير ان المساحة الاجمالية لحرائق الاعشاب الجافة والمحاصيل الحقلية في كافة محافظات المملكة بلغت »46182« دونما تقريبا، وبلغ عدد الاشجار الحرجية والمثمرة التي تعرضت للحريق »43646« شجرة.
وكانت اعلى نسبة سجلت من المصابين بين الرعايا العرب من حملة الجنسية المصرية وبلغت نسبتهم »1.38%« من مجموع الرعايا العرب واعلى نسبة وفيات كانت من حملة الجنسية العراقية وبلغت »4.36%« من مجموع الوفيات العرب واعلى نسبة مصابين من الجنسيات الاجنبية كانت من حملة الجنسية السريلانكية بنسبة »20%« واعلى نسبة وفيات كانت من حملة الجنسية البريطانية وبلغت »1.23%« من مجموع الوفيات.
وبين التقرير ان عدد الحوادث خلال الخمس سنوات الماضية بلغت 360728 حادثا وبمتوسط سنوي بلغ 72146 حادثا موضحا ان نسبة الحوادث بشكل عام ارتفعت خلال العام الماضي بما نسبته »3.42%« مقارنة مع عام 2000 .
واحتلت محافظة الزرقاء اعلى نسبة من وفيات في حوادث الاطفاء مقدارها 5.39% اغلبهم من الذكور واحتلت محافظة العاصمة اعلى نسبة من الوفيات في حوادث الاسعاف وبلغت 5.40% واحتلت محافظة المفرق اعلى نسبة وفيات في حوادث الانقاذ.
وشملت قائمة المصابين المسجلين جراء الحوادث التي وقعت في المملكة »19« دولة وهي مصر وفلسطين وسوريا والعراق والسعودية ولبنان والكويت وقطر والبحرين والامارات وعمان واليمن وليبيا والسودان والجزائر والمغرب وتونس والصومال وجزر القمر.
اما رعايا الدول الاجنبية المصابون في الحوادث فينتمون الى »47« دولة هي الباكستان واندونيسيا وماليزيا وايران والبنغال وتركيا وايرلندا والولايات المتحدة والبرازيل وروسيا وسويسرا وفرنسا و سيرلانكا وايطاليا وهولندا والمانيا والنمسا وبريطانيا واسبانيا واستراليا وبولندا والتشيك واليونان والدنمارك وارمينيا والشيشان ونيوزلندا وكوريا وبلغاريا وكندا واسرائيل والهند والفلبين والنرويج والسويد والصين وبلجيكا واثيوبيا وتايلاندا والداغستان واليابان ورومانيا واوكرانيا وهنغاريا وكردستان وارتيريا وجنوب افريقيا.
وبلغت قيمة الخسائر المادية الناجمة عن الحوادث خلال الخمسة سنوات الماضية ما يزيد عن (70) مليونا دينار كان اغلبها العام الماضي 2004 حيث بلغت الخسائر (21) مليون بزيادة عن العام الذي سبقه بنسبة (9ر53%).
كما بلغت قيمة الممتلكات التي تم حمايتها من التلف او الحريق خلال السنوات الخمسة الماضية حوالي (600) مليون دينار كان اكبرها عام 2003 حيث بلغت القيمة (129) مليونا والعام الماضي 2004 بلغت (125) مليون دينار.
وتبين ان اعلى نسبة حوادث اطفاء كانت في شهر حزيران وأعلى نسبة حوادث اسعاف كانت في شهر آب وأعلى نسبة حوادث انقاذ في شهر تشرين الاول.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش