الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلطة الفلسطينية اقرت عزله واليونان دعته الى الاستقالة: مجلس الوزراء يوافق على قرار تنحية ايرينيوس

تم نشره في الأربعاء 11 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
السلطة الفلسطينية اقرت عزله واليونان دعته الى الاستقالة: مجلس الوزراء يوافق على قرار تنحية ايرينيوس

 

عمان ـ القدس المحتلة ـ اثينا ـ الدستور ـ حمدان الحاج وجمال جمال و د.ب.أ: اعلن وزير الداخلية عوني يرفاس ان مجلس الوزراء وافق على قرار تنحية بطريرك الروم الارثوذوكس ايرينيوس الاول.
مجلس الوزراء اصدر بيانا بهذا الخصوص في جلسته التي عقدها مساء امس برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عدنان بدران جاء فيه انه بعد موافقة مجلس الوزراء على تنحية البطريرك ايرينيوس الاول عن كرسي البطريركية للروم الارثوذوكس المقدسية بموجب قرار المجمع المقدسي والكهنة المتزوجين وفي هذه المناسبة، يؤكد مجلس الوزراء على قراراته السابقة بوجوب تفعيل مواد القانون الاردني رقم 27 لسنة 1958 بأكملها وخصوصا ما يتعلق منها بالمحافظة على الاوقاف الارثوذكسية ومنع اي تصرف غير قانوني بهذه الاملاك التي هي في الحقيقة ارث وطني لا يمكن التنازل عن شبر منه ومنع الاجراءات الكفيلة بالغاء ما تم من تأجير غير مشروع لاملاك الكنيسة.
من ناحية اخرى تعتبر هذه التنحية سابقة تاريخية هي الاولى من نوعها اذ انها المرة الاولى التي ينحى فيها بطريرك من منصبه .
ومن المنتظر ان تصدر الارادة الملكية السامية بالموافقة على قرار مجلس الوزراء ليصار الى نشرها في الجريدة الرسمية وبعدها يجتمع المجمع المقدس وينتخب قائمقام ويرسل اسمه الى الاردن للموافقة على شخصه وبعدها يدعو القائمقام الى اجتماع لكل الجسم الانتخابي للبطريركية يصل عدده الى 50 شخصا هم اعضاء المجمع المقدس ورؤساء اديرة القدس وما حولها و12 كاهنا متزوجا يمثلون 4 من الاردن و4 من الضفة الغربية وغزة و4 من عرب 1948 وبعدها يكون اجتماع انتخابي يترشح كل من هو مؤهل للموقع برتبة ارشمندريت فأعلى سواءكانوا عربا او غير عرب وترسل النتيجة الى الاردن من جديد للموافقة على شخوصهم بعدها يدعى لاجتماع انتخابي ثان.
ويتم الانتخاب من بين القائمة الموافق عليها واعلى ثلاثة اصوات يذهبون الى كنيسة القيامة مع اعضاء المجلس لانتخاب احد الثلاثة.
على صعيد متصل اعلن مجلس الوزراء الفلسطيني أمس موافقته على قرار أعضاء المجمع المقدّس لبطريركية الروم الأرثوذكس، الصادر يوم الجمعة الماضي، والقاضي بتنحية البطريرك ارينيوس الأول عن منصبه.
وقال المجلس، في ختام جلسته العادية الرابعة عشرة، إنه قرر استمرار التنسيق مع الأشقاء في حكومة المملكة الأردنية الهاشمية، حول هذا الموضوع وكل ما يترتب على ذلك، للحفاظ على وحدة الكنيسة والطائفة الأرثوذكسية في فلسطين.
وأوضح المجلس، أنه أحال ملف القضية برمته إلى الرئيس محمود عباس ابو مازن للنظر فيه والمصادقة عليه حسب الأصول.
وكان المجمع المقدس اتخذ في جلسة طارئة يوم الجمعة الماضي، بأغلبية ثلثي عدد أعضائة، قراراً بتنحية البطريرك إرينيوس الأول، على خلفية ما بات يعرف بقضية صفقة »باب الخليل«، التي تم بموجبها بيع وتأجير أراضٍ وقفية، تعود للكنيسة في مدينة القدس إلى جهات إسرائيلية يهودية.
من جانبه اشاد دمتري دلياني رئيس التجمع الوطني المسيحي بقرار مجلس الوزراء الفلسطيني واعتبره بانه يتوافق مع الارادة الشعبية الرافضة لتصرفات ارينيوس والمتعاونين معه.
واكد ان رسالة الشعب الفلسطيني واضحة وتم التأكيد عليها من خلال مجلس الوزراء وهي ان املاكنا في القدس ليست مجرد عقارات بل هي وطن والذي يفرط فيها فهو يفرط بالوطن ويتم التعامل معه بناءا على ذلك.
وحذر دلياني من التركيز على الاحتفال بالانتصار على ارينيوس لاننا نحتاج المزيد من الجهود لاسترجاع الممتلكات والتدقيق في خلفيات الاشخاص المحتملين لخلافة ارينيوس وضرورة التشديد على تفعيل قانون 27 لسنة 58 وتعاون اللجنة الثلاثية مع لجنة التحقيق الفلسطينية.
ووصف مروان طوباسي رئيس لجنة مجلس المؤسسات الارثوذكسية العربية في فلسطين القرار بانه انجاز مهم جاء ليتجاوب لمطالب مجلس المؤسسات العربية الارثوذكسية وللهبة الوطنية لابناء شعبنا ضد ما جرى بحق ممتلكاتنا واوقافنا وضياعها مضيفا ان الاهم بالنسبة لنا هو استكمال العمل الموحد والمشترك من اجل استعادة حقوق العرب الارثوذكس في كنيستهم وابطال الصفقة بشكل سريع للحفاظ على عروبة القدس بمقدساتها الاسلامية والمسيحية وتنفيذ القانون بكل بنوده قبل المصادقة الرسمية التي يتوجب ان تتم على انتخاب القائمقام البطريركي.
وقال ان المسالة بالنسبة لنا لا تتعلق باشخاص وانما بضرورة محاسبة كل المتورطين خلال العقود الماضية بتسريب ممتلكاتنا الى جهات اسرائيلية واجهاض حقوقنا في كنيستنا.
واضاف ان تنفيذ القانون يجب ان يضمن حالا وبشكل فوري تعيين اسقفين عربيين على الاقل واضافتهم الى عضوية المجمع المقدس وعلى رأسهم الارشمندريت عطا الله حنا ووقف الفساد ومحاكمة من شاركوا في صفقة ميدان عمر بن الخطاب بشكل مباشر او غير مباشر وصفقة حاجز بيت لحم ( 300) ودعوة مجلس المختلط للانعقاد واجراء انتخابات للمجالس المحلية الطائفية في كل المدن والقرى بحسب منطوق نظام المجلس المختلط.
من ناحية ثانية، دعت الحكومة اليونانية أمس بطريرك القدس إيرينوس الاول إلى تقديم استقالته في أعقاب الاتهامات الموجهة له بالتورط في فضيحة بيع ممتلكات تابعة للكنيسة إلى مستثمرين يهود.
وقال ثيودوريس روسوبولوس المتحدث باسم الحكومة اليونانية في مؤتمر صحفي »نطالب بطريرك القدس إيرينوس الاول بالتعامل مع الظروف التي تواجهه«.
وعما إذا كان كلامه يعني أن الحكومة اليونانية تطالب البطريرك بتقديم استقالته قال المتحدث »يمكنك تفسيره على هذا النحو«.
وكان البطريرك قد تعرض لهجوم شديد لتورطه المزعوم في بيع ممتلكات تابعة للكنيسة في القدس الشرقية من ضمنها فندقان في المدينة القديمة لصالح شركة إسرائيلية وهو اتهام رفضه إيرينوس الاول.
وتعد هذه الاتهامات مثيرة لمشاعر الفلسطينيين الذين ينظرون إليها على أنها تدعم جماعات الاستيطان اليهودية التي تسعى إلى توسيع نطاق وجودها في القدس الشرقية.
وورد في تلك الفضيحة أيضا اسم البطريرك باثولوميو الاول الزعيم الروحي للمسيحيين الارثوذكس الذي يتخذ من اسطنبول مقرا له.
وكان بارثولوميو حث بطريرك القدس على إلغاء اجتماع المجلس الحاكم في الكنيسة الذي كان من المقرر عقده للتخلص من المعارضين الذين يسعون إلى عزل إيرينوس الاول من منصبه.
يذكر أن الكنيسة الارثوذكسية اليونانية في الاراضي المقدسة ملتزمة بقانون عام 1958 الذي يحرم بيع أي أراض أو ممتلكات تابعة للكنيسة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش