الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توصية بانشاء شركتين للشحن الجوي للتصدير للخارج * `الزراعي الاعلى` يوصي بالغاء ضريبة المبيعات عن بعض مدخلات المنتجات الزراعية

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 02:00 مـساءً
توصية بانشاء شركتين للشحن الجوي للتصدير للخارج * `الزراعي الاعلى` يوصي بالغاء ضريبة المبيعات عن بعض مدخلات المنتجات الزراعية

 

 
عمان - الدستور - حسام عطية
اقرر المجلس الزراعي الاعلى رفع توصية الى مجلس الوزراء لالغاء ضريبة المبيعات عن بعض مدخلات المنتجات الزراعية التي تساعد في الحصول على منتج وطني ينافس المنتجات الزراعية المصدرة من الدول الاخرى للاسواق العالمية.
كما قرر المجلس خلال جلسة عقدها امس برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عدنان بدران خصصت لمناقشة تطوير منطقة وادي الاردن رفع توصية اخرى لتشكيل لجنة وزارية تدرس السماح للقطاع الخاص بانشاء شركتين للشحن الجوي خاصتين بالمنتجات الزراعية لتصديرها الى الاسواق العالمية، فيما يصل انتاج الخضروات والفواكة في وادي الاردن الى 40 % من انتاج المملكة المقدر بحوالي 666 الف طن سنويا.
وتقرر تشكيل لجنة وزارية لدراسة موضوع تاجير الوحدات الزراعية في مناطق وادي الاردن، و تشكيل لجنة وزارية تضم وزراء العمل والزراعة والصناعة والتجارة واتحاد المزارعين لدراسة اوضاع العمالة الوافدة من الدول العربية وامكانية احلال العمالة المحلية مكانها. واوعز رئيس الوزراء الى الجهات المعنية باصدار تشريعات تجيز فرض غرامات على المخالفين الذين لا يتقيدون بالتعليمات الخاصة بشروط السلامة العامة وبخاصة المتعلقة بمشكلة الذباب في وادي الاردن اهمها سجن المخالف ومصادرة رخصة القيادة والتحفظ على السيارة المخالفة. واوعز الدكتور بدران الى الجهات المعنية بالاسراع بانشاء سد ( خالد بن الوليد ) حيث تم تخصيص مبلغ مالي من موازنة العام المقبل للقيام بذلك كون هذا السد سوف يعمل على توفير 25 مليون متر مكعب من المياه، كما اوعز الى وزارة الزراعة دراسة امكانية تدريب مهندسين زراعيين عراقيين في المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا. وقال رئيس الوزراء ان الحكومة حريصه على ايجاد منطقة خالية من الذباب، لان مثل هذه المشكلة اذا لم تحل بشكل جذري سوف تقضي على وضعنا السياحي في منطقة البحر الميت، وعلى الوضع الزراعي في منطقة الاغوار، كما ان منطقة الوادي كلفت الحكومات مبالغ مالية كبيرة في انشاء البنية التحتية وانشاء السدود اللازمة لتوفير المياه، كما انه من الناحية الاجتماعية يعمل على تثبيت الانسان في ارضه. ودعا رئيس الوزراء الى ضرورة بناء استراتيجية زراعية جديدة في وادي الاردن تركزعلى التسويق الجيد للمنتجات الزراعية باعتبارها المشكلة الاساسية التي يعاني منها المزارعون، كما ان الحكومة جادة في عملية التوجه الى المناطق الشرقية لتوفير مادة الاعلاف لمربي الثروة الحيوانية. واكد بدران عزم الحكومة على الارتقاء بوادي الاردن باعتباره مشروعا استراتيجيا ذا هدف اجتماعي اقتصادي والنهوض به بعد التراجع الذي شهده عبر السنوات الماضية نتيجة لعدم وجود سياسة تسويقية وشح المياه المخصصة للزراعة وعدم التنوع في الزراعات فضلا عن العمالة الوافدة التي تشكل الغالبية الساحقة من نسبة العمالة في هذا القطاع.
وشدد بدران على التركيز على دور الارشاد الزراعي وتوعية المزارعين بامور الزراعة بالشكل المطلوب، كما ركز على استغلال زراعة النباتات الطبية من خلال انشاء اتحادات خاصة لذلك. ومن جانبهم حذر بعض اعضاء المجلس من استخدام المياه المحلة من برك الاسماك في الزراعة كونها في الاصل مياه صرف صحي معالجة. من جانبه قال وزير الزراعة المهندس مزاحم المحيسن بانه تم التنسيب الى مجلس الوزراء الموافقة على اختيار موقع مناسب من بين ثلاثة مواقع مرشحة لاقامة احتفالات المملكة بيوم الشجرة لهذا العام والتي سوف يقام تحت الرعاية الملكية السامية. واشار وزير الزراعة الى ان نظام مشروع استخراج المياه المالحة للمزارعين هو الان امام ديوان التشريع لمناقشته، اما فيما يتعلق بمشروع تخضير الاردن قامت اللجنة بعقد اجتماع لها ووضعت الخطة المناسبة لذلك، كما تم عقد اجتماع للجنة المكلفة بتوزيع الأراضي على المهندسين الزراعيين والاطباء البيطريين ووضعت تصورها حول هذا الموضوع وتحديد المواقع المناسبة، كما تم اختيار اربع شركات لوضع تصورها حول مشرع استثمار الاراضي الاردنية المستاجرة في السودان، فيما سوف تجتمع اللجنة العليا الاردنية - السودانية في مطلع العام المقبل، فيما تم مخاطبة مجلس الافتاء العام للحصول على فتوى فيما يتعلق بمنح قروض على نظام المرابحة الاسلامية.
وقال انه تم الانتهاء من وضع تصور لانشاء شركة التسويق الزراعية بكلفة تصل الى 118 الف دينار، كما استعرض الوزير رؤية القطاع الخاص بشان الوضع الزراعي في الوادي التي تركز على امور كثيرة اهمها الغاء الضريبة على المبيعات كونها وردت كنص واضح في الاستراتيجية الوطنية انشاء غرفة الزراعة وتاسيس جمعيات لمستخدمي مياه الري في الوادي.
من جانبه اكد مدير عام مؤسسة الاقراض الزراعي المهندس توفيق الحباشنة حرص المؤسسة على توجيه سياستها الاقراضية لفئة صغار المزارعين والاسر الريفية الفقيرة من خلال الاستمرار في تنفيذ مشروع القروض الصغيرة للمساهمة في الحد من مشكلتي الفقر والبطالة في الريف والبادية الاردنية. وقال الحباشنة في تصريح للصحفين على هامش جلسة المجلس ان مجلس ادارة المؤسسة وافق على تخصيص مبلغ 25 مليون دينار لهذا المشروع الذي يستمر خمس سنوات بهدف اقامة مشروعات زراعية صغيرة منتجة ومدرة للدخل وريادية موزعة على اقاليم المملكة بنسبة 40بالمائة للجنوب و30 بالمائة للوسط و30 بالمائة لاقليم الشمال. واضاف ان اجمالي القروض الممنوحة للمزارعين من مخصصات مشروع القروض الصغيرة خلال عام 2005 وحتى تاريخه بلغت نحو 5ر4 مليون دينار استفاد منها»1861« اسرة مشيرا الى ان 55 بالمائة من الفئات المستهدفة هن من ربات الاسر ونساء عاملات في القطاع الزراعي و45بالمائة من الفئات العاطلة عن العمل.
وناقش المجلس اوراق عمل مقدمة من وزارات الزراعة والمياه والري والعمل ونقابة المهندسين الزراعيين ونقابة الاطباء البيطريين واتحاد المزارعين الاردنيين حول المشكلات والمعيقات التي تواجه القطاع الزراعي والتي من ابرزها محدودية مصادر المياه العذبة المتاحة للري في وادي الاردن والمقدرة بنحو 100 مليون متر مكعب اضافة الى عزوف السكان المحليين عن العمل الزراعي والاعتماد المتزايد على العمالة الوافدة ،فيما تشير احصائيات وزارة العمل الى وجود نحو71 الف عامل وافد يعملون في قطاع الزراعة يشكلون ما نسبته 3ر28 بالمائة من اجمالي العمالة الوافدة التي تحمل تصاريح عمل والبالغ عددها253294 في حين يقدرعدد العمال المقيمين بصورة غير قانونية نحو 150 الفا.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش