الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشكل مكاره صحية وتشوه جمالية المدينة...القاء مخلفات البناء بين الاحياء السكنية في اربد يثير استياء المواطنين

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 02:00 مـساءً
تشكل مكاره صحية وتشوه جمالية المدينة...القاء مخلفات البناء بين الاحياء السكنية في اربد يثير استياء المواطنين

 

 
[ اربد - الدستور - زياد البطاينة
شكا عدد من مواطني مدينة اربد من قيام بعض السواقين العاملين في ورش البناء ومع المقاولين في اعمال البناء والصرف الصحي بالقاء حمولتهم من الاتربة والانقاض والصخور في الساحات والملاعب وامام البيوت في الاحياء السكنية غير آبهين بحجم الضرر الذي يسببه مثل هذا التصرف غير المسؤول مما قد يسببه من امراض بالجهاز التنفسي خاصة للاطفال ناهيك عن التلوث البيئي المختلف وتحويل المنطقة الى بيئة خصبة لجذب القوارض والزواحف مما يجعل حياة المواطنين في غاية من الصعوبة. وناشد المواطنون الجهات ذات الاختصاص التدخل الفوري وتشكيل لجان لدراسة هذه الظاهرة وايجاد الحل الذي يبقي على جمالية المدينة ويبعد الخطر والضرر عن المواطنين.
وبين المواطن شادي عزالدين انه يسكن وأهله بالحي الشرقي منذ فترة طويلة مشيرا الى ان هناك مباني كثيرة يقطنها مواطنون وبها المدارس والمساجد والكليات والمعاهد والكنائس واليوم غدت اشبه ما تكون بمنطقة منسية ومكبا للانقاض والنفايات التي اصبحت تشكل مكاره صحية.
وبالرغم من الشكاوى العديدة ظلت القلابات ترمي المخلفات دون رقيب او حسيب واضاف شادي انه قبل ايام قام احد المتعهدين باجراء حفريات مقابل قرية الاطفال بجانب قصر العدل والذي اسهم متعهدو بنائه في تكوين تلك الصورة.
وكانت القلابات تحمل الاتربة والنفايات والصخور وتلقي بها بين الاحياء السكنية وبالتحديد خلف كلية بنات اربد ومدرسة ابو بكر الصديق ومدرسة خالد بن الوليد وحاول السكان منعهم لكنهم لم يمتنعوا وراجعنا المقاول المسؤول دون جدوى.
وطالب شادي الجهات ذات الاختصاص بالتدخل الفوري وتفعيل القوانين والانظمة والتعليمات وتشكيل لجنة لدراسة احوال الحي الشرقي والاستماع لشكاوى المواطنين هناك خصوصا اننا على ابواب فصل الشتاء ولا ندري كيف سيكون الحال مع هذه الجبال من الاتربة. البلدية من جانبها وعلى لسان ضابط الارتباط مع المتعهدين المهندس محمد لافي قال: ان هناك قوانين وانظمة وتعليمات بهذا الشأن ولدينا اللجان التي تعمل ليل نهار ولدينا الاتفاقيات المبرمة مع المتعهدين واصحاب الابنية وهي ملزمة وبها من الجوانب الجزائية ما يكفي لردع اي مخالف، الا انه بغياب الرقابة الذاتية وبعيدا عن العيون يقوم البعض من السواقين واختزالا للوقت والمسافة برمي حمولته اينما استطاع مشيرا الى ان هذا يعد سلوكا ليس اكثر لكن في حالة الامساك به او الارشاد اليه سنقوم باتخاذ الاجراء المناسب والقانوني وتحويله للحاكم الاداري ولن نتساهل ابدا ولن نتهاون مع هذه الفئة التي تريد تشويه منظر المدينة الجميل علما بأن البلدية قامت وتقوم بتحديد الاماكن المسموح برمي الانقاض بها وهي البعيدة عن الاحياء السكنية.
وقال ان البلدية تعمل على معالجة كل قضية وتوليها كل الاهتمام واهاب لافي بالمواطنين ان يكونوا عونا لبلديتهم التي تسعى لخدمتهم وللحفاظ على المدينة الجميلة.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش