الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حاضرعن '' التحديات التي تواجه الاسرة '' * مامسر :ارتفاع تكاليف المعيشة وتدنـي مستوى الدخل وازدياد جيوب الفقر التحدي الاكبر

تم نشره في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 02:00 مـساءً
حاضرعن '' التحديات التي تواجه الاسرة '' * مامسر :ارتفاع تكاليف المعيشة وتدنـي مستوى الدخل وازدياد جيوب الفقر التحدي الاكبر

 

 
عمان - الدستور - ايمن عبد الحفيظ
قال وزير التنمية الاجتماعية ووزير الشباب الأسبق الدكتور محمد خير مامسر أن صلاح المجتمعات يتوقف على صلاح الأسرة واستقرارها وأن للأسرة دورا مهماً في التوجيه والإرشاد، مؤكدا أن الأسرة تتعرض للعديد من التحديات الداخلية والخارجية ما يؤثر على دورها في التنشئة الاجتماعية وبناء المجتمعات. وأضاف في محاضرة ألقاها الاسبوع الماضي بدعوة من جمعية العفاف الخيرية في فندق '' بل فيو '' بعنوان ''التحديات التي تواجه الأسرة وأثرها على الأبناء''، أن أبرز التحديات التي تواجه الأسرة التحدي الاقتصادي الذي يتمثل في ارتفاع تكاليف المعيشة وتدنـي مستوى الدخل لدى الشريحة العظمى من المواطنين ما أدى إلى تزايد أعداد الأسر الفقيرة وظهور ما يعرف ''بجيوب الفقر'' حيث تعانظي هذه الأسر من العديد من المشكلات الاجتماعية نظراً لإنشغالها بتأمين لقمة العيش والاحتياجات الأساسية للحياة.
واوضح د. مامسر أن قلة الخدمات العامة وارتفاع تكاليفها أدى إلى تآكل الدخل وازدياد الفقراء، و رافق ذلك تزايد في متطلبات الحياة العامة للأسرة وخاصة المصاريف الشخصية للأطفال والشباب والكبار نظراً للتطورات التكنولوجية الهائلة والمتسارعة وانتشار ثقافة التقليد بين أفراد المجتمع.
وبين أن من المشكلات الأخرى التي تعانـي منها الأسرة انتشار المساكن الشعبية المكتظة والمفتقرة إلى قواعد السلامة الاجتماعية والبيئية وما ينتج عنها من آثار اجتماعية وسلوكية سلبية وقال: أن تزايد أعداد العاطلين عن العمل بين الشباب كان له آثار كبيرة على سلوك الشباب وتفاعلهم مع قضايا الوطن والأمة وأضعف مشاركتهم في الحياة العامة وأن النسبة الكبرى من هؤلاء الشباب هم من المتعلمين. واشار الى أن عزوف الشباب عن الزواج وارتفاع سن الزواج وانتشار العنوسة تأتي في مقدمة التحديات الاجتماعية ، وأن ضعف لغة الحوار بين الآباء والأبناء وعدم تفهم الآباء لاحتياجات الأبناء قضية بحاجة إلى اهتمام الجميع لتقليص الفجوة بين الأجيال وزيادة مساهمة الشباب وتأهيلهم لتفعيل دورهم نظراً للدور الكبير الذي يمكنهم القيام به.
وانتقد تخلي المدرسة عن دورها التربوي اذ أصبحت في احايين كثيرة مصدر انحراف للأبناء وتعلمهم لسلوكيات غير مقبولة مثل التدخين والإدمان والسلوكيات الجنسية الشاذة والمعاكسات وانتشار الصور الفاضحة ما يتطلب مزيداً من التعاون بين المدرسة والأسرة.
وانتقد الدور السلبي لبعض وسائل الاعلام خصوصا الفضائيات والانترنت لما تتضمنه من برامج ومواد هابطة، وتنافس عدد منها في نشر الرذيلة تحت مسميات متعددة واستهدافها لفئة الشباب ما كان له آثار خطيرة على النشء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش