الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

`عمان نت` تنظم حلقة حوارية حول قانون الانتخاب * الهنيدي: لا نسعى لاغلبية في مجلس النواب وعددنا الحالي لا يعكس قوتنا الحقيقية

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 02:00 مـساءً
`عمان نت` تنظم حلقة حوارية حول قانون الانتخاب * الهنيدي: لا نسعى لاغلبية في مجلس النواب وعددنا الحالي لا يعكس قوتنا الحقيقية

 

 
* الشناق: حصر العملية السياسية بقانون الانتخابات خطأ جسيم
الدستور - عمان نت - محمد العرسان: قال النائب الاسلامي عزام الهنيدي ان التخويف من سيطرة الحركة الإسلامية و الكتل ذات الأصول الفلسطينية على مجلس النواب إذا ما طرح القانون المختلط يهدف لبقائنا على حالنا مشيرا الى ان حزب جبهة العمل الإسلامي أكد في أكثر من مرة انه يريد المشاركة وليس المغالبة مبينا ان وجود 17 نائبا في مجلس النواب الحالي من أصل 110 انه لا يعبر عن قوة الحركة الحقيقية.
فيما اعتبر امين عام الحزب الوطني الدستوري احمد الشناق ان "أي قانون لابد ان يدرس معطيات المجتمع
الأردني والسؤال المطروح على الأجندة الوطنية والحكومة وعلى البرلمان وعلى كل القوى السياسية هل الأردن دولة وطنية ام دولة جغرافية وفي كلتا الحالتين لها اشتقاقاتها السياسية في مفهوم الانتخابات وممارسة العمل السياسي.
واعتبر الهنيدي في حلقة حوارية في اذاعة عمان نت ان وجود قانون انتخاب عصري" ضرورة ملحة وحاجة أساسية إذا أردنا ان نحقق إصلاح سياسي يحقق التنمية السياسية والديمقراطية كما ان وجود مجلس نواب قوي له دور كبير شيء أساسي لتحقيق الإصلاح".
واكد انه اذا اردنا تحقيق الشعارت علينا إيجاد قانون يفرز مجلس نواب على أساس برامجي وله مرجعيه سياسية وامكانية تشكيل كتل حقيقية تتكون قبل الانتخابات ويكون لها برنامج تتقدم على أساسه للشعب" .
وقال الشناق ان " الهدف من الحزبية تطوير مجلس النواب بحيث يكون تعدديا قائما على تمثيل الناس من حيث الفكر السياسي.
ويتابع د. الشناق "نظرتنا لقانون الانتخاب انه قانون إجرائي والاهم من ذلك النظام الانتخابي في الأردن والمتعلق في الدوائر وكيفية تقسيمها وحصر العملية السياسية في قانون الانتخاب خطأ جسيم وطالب بتحديد مرجعيات واشتراطات لانطلاقة سياسية في العمل الحزبي.
ورأى النائب الهنيدي ان القائمة على مستوى الوطن تحقق آمال الشعب ويقول" هدفنا للمستقبل ان يكون هناك انتخابات على مستوى الوطن تتنافس بها الأحزاب بحيث يكون هناك برامج يتم الانتخاب على أساسها ونرى في المرحلة يمكن ان يكون كجانب مرحلي ان يكون هناك مجموعة من المقاعد على مستوى الدائرة وأخرى على مستوى الوطن والأصل ان النائب هو النائب هو نائب الوطن وبالتاي نحن نتفق مع توصيات اللجنة السياسية في الأجندة الوطنية بان يكون 50% للدائرة و50% للقائمة النسبية، أما إذا أردنا ان نقسم القوائم المقاعد إلى عدد المحافظات ستكون العملية صعبة لان في الأصل هناك 50% للانتخاب الفردي في المحافظات ونضيف لها 50% للقوائم هنا تصبح القوائم ضعيفة جدا، هناك أصوات تريد ان تفرغ هذه الدعوات من مضمونها هناك قول ان المواطن أما ان يصوت للدائرة او للقائمة النسبية وهذا رأيي رجوع الى الخلف ومهزله، وهناك أصوات أخرى تدعو لتخصيص عشرة مقاعد للقائمة على مستوى الوطن وهذا لا يلبي طموحات المواطن وإلا يعني التقدم إلا الأمام".
وعن الآمال المعلقة على الأجندة الوطنية بان تخرج بقانون ينظم العمل السياسي يعلق الدكتور احمد الشناق "نحن لانراهن كثيرا على الأجندة الوطنية لكن لانضع العصي بالدواليب الأجندة مكونة من 2500 صفحة
وطالب بعدم اضاعة الوقت بالأدبيات والأشعار فالشعب يعرف ماذا يريد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش