الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تباين ردود الفعل حول مشروع قانون النقابات الجديد * مهندسون وأطباء يؤكدون رفضهم تدخل الحكومة في شؤون النقابات

تم نشره في الخميس 3 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
تباين ردود الفعل حول مشروع قانون النقابات الجديد * مهندسون وأطباء يؤكدون رفضهم تدخل الحكومة في شؤون النقابات

 

 
التركيز على المهنة ضروري لكن حرية الرأي والتعبير حق للجميع

عمان ذ الدستور - عزالدين خليفة
تباينت ردود فعل مهندسين و محامين واعضاء في الهيئة العامة للنقابات المهنية حول موقف الحكومة من النقابات المهنية ومشروع القانون الجديد للنقابات. فرفض البعض أي تدخل حكومي في شؤون النقابات الداخلية وحذر من آثاره السلبية على منتسبيها، ودعا آخرون النقابات إلى التركيز على شؤون المهنة في المقام الأول وترك العمل السياسي للأحزاب منبهين في الوقت نفسه الى أهمية تعبير منتسبي النقابات عن رأيهم في القضايا المختلفة باعتبارهم شريحة مثقفة في المجتمع.
واجمع من التقتهم »الدستور« - خلال جولة لرصد آراء منتسبي النقابات المهنية بالتوجهات الحكومية نحو النقابات - على ضرورة التنسيق مع النقابات المهنية في مشروع قانون النقابات الجديد، وان لا يمس القانون باستقلالية النقابات أويتدخل في شؤون المهنة الداخلية والإدارية.
رفض التدخل
ورفض المحامي محمد المومني أي تدخل حكومي في شؤون النقابات المهنية، وبين ان اي تدخل سيؤثر على ادائها وذكر نقابة المحامين كمثال. وقال ان النقابات المهنية من مؤسسات المجتمع المدني الهامة وهي منظمات مستقلة غير حكومية لا يجوز ان تأخذ الصفة الرسمية الحكومية في ظل اجواء الديمقراطية والحرية السائدة في الاردن.
ورأى ان التدخل الحكومي سيؤدي الى روتين وتعقيدات ادارية ستؤدي إلى بطء في العمل والعطاء في النقابات. واكد اهمية أن ينبع اي تطوير على عمل النقابات من داخل النقابات.
فشل الصوت الواحد
وحول تطبيق مبدأ الصوت الواحد في انتخابات المجالس النقابية قال المومني أن تجربة الصوت الواحد فشلت في الانتخابات النيابية.وتساءل لماذا تطبق الحكومة تجربة وعدت هي بتغييرها في قانون الانتخابات النيابية الذي سيصدر مستقبلا.
وقال ان دور النقابات مهني بالدرجة الاولى ويجب ان يكون عملها لهذه الغاية، لكن عضو اي نقابة هو احد افراد المجتمع ويحق له المشاركة في الحياة السياسية والتعبير عن رأيه ولا يجوز حرمانه من هذا الحق. وبين ان لجان الرقابة المالية والادارية موجودة حاليا في النقابات وتعمل بفعالية ولا ضرورة لتشكيل لجان رقابة اخرى خارج إطار النقابة الواحدة.
التنسيق مع النقابات
من جهته رحب المحامي خلدون حسونة بأي تغيير يتجه بالنقابات المهنية نحو الافضل شريطة أن يتم بالتشاور مع النقابات المهنية ولا يمس بسياستها وشؤونها الداخلية. وقال ان اي قانون جديد للنقابات تضعه الحكومة سيحد من حرية الرأي فيما يتعلق بالشؤون الداخلية للنقابات. وهوما سينعكس على الأداء فيها بشكل عام.
التركيز على المهنة
اما مهندس الكهروميكانيك عمر محمد عمار فأكد اهمية أن تركز النقابات على الهدف الرئيسي الذي أنشئت من أجله وهو المهنة وأن لا تقوم بدور الأحزاب. ويرى ان من لديه وجهة نظر سياسية يستطيع التعبير عن رأيه من خلال الانتساب إلى الأحزاب.
وقال رغم ماسبق فإن النقابات بشكل عام ونقابة المهندسين خاصة تعتبر صرحا وطنيا ساهم في بناء الوطن ودفع عجلة التنمية الاقتصادية وذكر المشاريع التي تنفذها نقابة المهندسين كمثال. واكد ضرورة الا يقود اي مشروع حكومي لتطوير النقابات الى التدخل في الشؤون الداخلية للنقابات.
واكد المهندس المعماري اسماعيل السيد احمد أنه لا يجوز الغاء الرأي السياسي لأعضاء النقابات المختلفة،لكونهم يمثلون شريحة مثقفة ونخبة في المجتمع الأردني. وقال: يستحيل أن يعزل الطبيب او المهندس او اي شخص آخر نفسه عما حوله ويقول اريد ان امارس المهنة فقط ولا أكترث بما حولي، وقال يفترض أن تفتخر الحكومة بوجود هذه الشريحة المثقفة في المجتمع.
وقال ان اي مشروع حكومي يتعلق بالنقابات المهنية يجب ان يكون وليد التنسيق الكامل مع النقابات. مبينا أن النقابات المهنية والحكومة فريق واحد يعمل لمصلحة الوطن. ورأى ان الفعاليات تنظمها النقابات كالمحاضرات والندوات السياسية والثقافية والاقتصادية تندرج تحت بند حرية التعبير وليست تدخلا في العمل السياسي.
مبالغة نقابية
المهندس الزراعي زاهي الشرع قال إن بعض النقابات تبالغ في تنظيم النشاطات ذات الطابع السياسي. متجاهلة ان دورها في المقام الأول هو العناية بشؤون المهنة كمساعدة اعضائها في الحصول على فرصة عمل والتدريب. وقال لا بد ان تعبر النقابات المهنية عن رأيها في القضايا المختلفة المحيطة بها ولكن ضمن حدود من خلال الندوات والمحاضرات وليس تنظيم المظاهرات.
استقلالية النقابات
من جانبه قال المهندس الزراعي زاهر عبدالعظيم الداوود ان اي قانون جديد للنقابات يجب أن يكون بالتشاور والتنسيق مع النقابات المهنية، وان لا يمس باستقلالية النقابات او يتدخل في شؤون المهنة الداخلية والادارية. يجب أن لا يكون الاهتمام الاول للنقابات هو السياسة. ويجب أن تهتم النقابات بشؤون المهنة وتطويرها وتحسين أوضاع أعضائها.
وفي الوقت نفسه أوضح أهمية وقوف النقابات كمنظمات مجتمع مدني الى جانب الاشقاء في العراق وفلسطين واي دولة عربية تحتاج لمساعدة عبر التعبير عن الرأي نحو ما يجري تعبيرا اكاديميا وثقافيا وأنشطة اخرى كحملات جمع التبرعات. وقال لا يجوز ان يكون المرء معارضا لأجل المعارضة فقط.

شرح صور: (تصوير شريف العويمر)
المحامي محمد المومني
م. عمر عمار
م. اسماعيل أحمد ذ
م. زاهي الشرع
م. زاهر الداوود

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش