الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرئيس الاميركي بعد لقاء القمة في البيت الابيض: جلالته جعل الاردن نموذجا لدول المنطقة * الملك: تفعيل مبادرة السلام العربية في سلم اولويات قم

تم نشره في الأربعاء 16 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
الرئيس الاميركي بعد لقاء القمة في البيت الابيض: جلالته جعل الاردن نموذجا لدول المنطقة * الملك: تفعيل مبادرة السلام العربية في سلم اولويات قم

 

* بوش يدعو اسرائىل الى الانسحاب من المستوطنات: السلام اصبح في متناول اليد
* جلالته يؤكد: السلام والاستقرار لا يمكن تحقيقهما الا من خلال اعادة الحقوق العربية المشروعة
واشنطن - بترا: أشاد جلالة الملك عبدالله الثاني بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وبالتزامه واستعداده الكامل للتعامل مع القضايا الامنية بهدف دفع عملية السلام الى الامام، معربا جلالته عن دعمه للرئيس عباس الذي سيكون شريكا فاعلا فيها.
وأعرب جلالته في تصريحات مشتركة مع الرئيس الامريكي جورج بوش عقب مباحثات القمة في البيت الابيض امس عن تفاؤله بان الرئيس عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي سيمضيان قدما في عملية السلام وبشكل ايجابي.
ووصف جلالته مباحثاته مع الرئيس الامريكي بانها مثمرة في السعي لتحقيق الافضل لمنطقة الشرق الاوسط وانها فرصة لمناقشة عملية السلام في المنطقة وسبل دفعها الى الامام وكذلك عملية الاصلاح.
وقال الرئيس الامريكي ان جلالة الملك عبد الله يقود بلاده بحكمة لضمان تحقيق التغيير نحو الافضل، معربا عن شكره لقيادة جلالته الحكيمة ولتفهمه للحاجة الى الاصلاح ولرؤيته الواضحة في محاربة الارهاب.
وأضاف ان ابرز ما تم تحقيقه مع الاردن، الدخول في مفاوضات تجارية من أجل تسهيل التبادل التجاري بين البلدين، مشيرا الى ان الاصلاح لا يتحقق الا اذا كان هناك رخاء. وأشاد برؤية جلالة الملك في تحقيق مستقبل مزدهر للمنطقة، مؤكدا ان جلالة الملك هو خير مثال على تشجيع الاصلاح ووضع آليات تنسجم مع تطلعات الشعوب، مما جعل الاردن نموذجا لدول المنطقة.
وقال اننا نتطلع الى نتائج قمة الجزائر المتعلقة بالاصلاحات، مشيرا الى الايجاز الذي قدمه وزير الخارجية هاني الملقي، حول خطط جلالة الملك والحكومة الاردنية في تطبيق الاجراءات المتعلقة بالاصلاح وسبل متابعتها.
وقال الرئيس بوش ان مباحثاته مع جلالة الملك ركزت على عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين، مؤكدا ان الولايات المتحدة ستواصل حث كلا الطرفين على تقديم التضحيات الضرورية، والتي تتضمن انسحاب اسرائيل من المستوطنات، وقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة والنماء.
وأضاف ان على الفلسطينيين من جهتهم ان يستمروا في مساعيهم لمحاربة العنف. كما حث العالم العربي على مواصلة مساعدة الفلسطينيين لبناء مؤسساتهم الديمقراطية.
وقال الرئيس بوش انني أؤمن بان عملية السلام قد حققت تقدما وأصبح السلام في متناول اليد، مؤكدا استعداد الولايات المتحدة للعمل على دفع عملية السلام الى الامام، ومساعدة الفلسطينيين على تطوير مؤسساتهم وخاصة المؤسسات الامنية، من خلال تدريب قوات الامن الفلسطينية لمساعدتها في محاربة العنف الذي يعيق عملية السلام. وقال انا اعتقد ان الرئيس الفلسطيني عباس لديه رغبة قوية في تطوير الدولة الفلسطينية لتعيش بسلام الى جانب دولة اسرائيل.
من جهة أخرى، أكد جلالته خلال المباحثات التي أجراها امس مع الرئيس الامريكي جورج بوش. ان تفاهمات شرم الشيخ شكلت انطلاقة جادة نحو تهيئة الظروف لبناء الثقة المتبادلة بين الفلسطينيين والاسرائيليين وتشجيعهما على استئناف المفاوضات واتخاذ خطوات ملموسة على أرض الواقع للمضي قدما بعملية السلام وتنفيذ بنود خريطة الطريق تنفيذا كاملا.
وقال جلالته ان مؤتمر لندن الذي ركز على حشد الدعم الدولي للقيادة الفلسطينية ومساعدتها في بناء بنية تحتية أمنية وسياسية وتفعيل دور مؤسساتها الوطنية يعزز من الفرص المتاحة لبناء السلام الحقيقي بين الفلسطينيين والاسرائيليين واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة وانهاء معاناة الشعب الفلسطيني.
كما أكد جلالته خلال المباحثات التي حضرها مستشار جلالة الملك لشؤون الامن/ مدير المخابرات العامة مقرر مجلس أمن الدولة الفريق أول سعد خير، ووزير البلاط الملكي الهاشمي سمير الرفاعي ووزير الخارجية هاني الملقي والسفير الاردني في واشنطن كريم قعوار »ان تحقيق السلام العادل والشامل والدائم في الشرق الاوسط يسهم في ترسيخ الديمقراطية وتعزيز النمو الاقتصادي وتحقيق الاصلاح والتنمية الاقليمية المستدامة«.
وأكد جلالته ان السلام والاستقرار في المنطقة لا يمكن تحقيقهما الا من خلال اعادة الحقوق العربية المشروعة وانسحاب اسرائيل من الاراضي الفلسطينية وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة.
وشدد جلالته على ان العالم العربي يتطلع الى وضع نهاية عادلة ودائمة للصراع العربي الاسرائيلي، مشيرا جلالته الى ان مبادرة السلام العربية التي تؤكد ضرورة تلازم جميع المسارات، جسدت رغبة العرب الحقيقية في احلال السلام ونبذ العنف والتطرف.
وقال جلالته ان القمة العربية المقبلة في الجزائر، ستضع في سلم أولوياتها احياء هذه المبادرة التي تؤدي الى تسوية شاملة وتفعيلها وضمان تنفيذها. وفي هذا السياق جدد جلالته التأكيد على أهمية الدور الامريكي في المنطقة وتمهيد الطريق امام التحريك الفعلي لعملية السلام.
وقال جلالته اننا نتطلع الى استمرار الولايات المتحدة في دورها الحيوي والهام في دعم الجهود الى تحقيق السلام العادل والشامل، ودعا جلالته المجتمع الدولي الى التحرك الفوري للمساعدة في اعادة الامن والاستقرار في العراق والحفاظ على وحدة أراضيه، والمساهمة في اعادة الاعمار وتمكين الشعب العراقي من بناء مستقبله الامن.
وأكد جلالته ضرورة مشاركة جميع أطياف الشعب العراقي في العملية السياسية. وحول الوضع في لبنان اكد جلالة الملك مواقف الاردن الداعمة لتطبيق جميع قرارات الشرعية الدولية بما فيها القرار رقم »1559« وقرارا مجلس الامن »242« و»338«، مشيرا جلالته الى ان الاردن يدعم اجراء انتخابات حرة في لبنان وكل جهد يصب في المحافظة على استقلاله وامنه وسيادته، مؤكدا جلالته أهمية المحافظة على العلاقات الاخوية بين سورية ولبنان.
في سياق متصل، دعا جلالته الى تكاتف المجتمع الدولي في محاربة العنف والارهاب مشيرا جلالته ان هذه الظاهرة بعيدة كل البعد عن مبادىء الاسلام الحقيقي ومنافية لكل الاعراف والقيم الانسانية. وبين جلالته أهمية مد جسور التعاون بين شعوب العالم وبناء شراكة من أجل دعم السلام والاستقرار في المنطقة وتلبية تطلعات شعوبها في التغيير الايجابي وتحسين مستويات حياتهم.
من جهة أخرى، أكد جلالته ان الاردن ماض في تنفيذ برامجه التنموية والاصلاحية، مشيرا الى ان الاردن ملتزم في سعيه لبناء المجتمع المدني المنفتح والعصري.
وقال جلالته ان الاردن قام باصلاحات هيكلية لبناء الحياة الديمقراطية وضمان مشاركة القواعد الشعبية في تحديد الاولويات والاحتياجات والمساهمة في صناعة القرار من خلال تفعيل الحكم المحلي في الاقاليم.
وعلى صعيد العلاقات الثنائية أعرب جلالة الملك عن تقديره للمساعدات الامريكية التي تسهم في نجاح الاردن وتنفيذ برامجه التنموية والاقتصادية والتعليمية والاستثمار في الموارد البشرية، رغم الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني التقى في البيت الابيض صباح امس مستشار الأمن القومي الامريكي ستيفن هادلي، حيث جرى استعراض تطورات الاوضاع في المنطقة وخاصة على الساحة الفلسطينية والوضع في العراق وسبل دفع عملية السلام في الشرق الاوسط.
ومن المقرر ان يواصل جلالة الملك اليوم لقاءاته مع الفعاليات السياسية والتشريعية الامريكية، حيث يلتقي جلالته مع نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني حيث ستكون المساعدات الامريكية للاردن ومجمل التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة من أبرز الموضوعات التي سيناقشها جلالته مع قيادات ورؤساء اللجان في الكونغرس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش