الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة نظمتها جامعة مؤتة حول اطلاق العيارات النارية * حمل السلاح واستعماله في المناسبات يتنافيان مع مفاهيم المجتمع المدني

تم نشره في الأحد 4 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
في ندوة نظمتها جامعة مؤتة حول اطلاق العيارات النارية * حمل السلاح واستعماله في المناسبات يتنافيان مع مفاهيم المجتمع المدني

 

 
* 300 الف حالة وفاة في العالم سنويا لسوء استخدام السلاح
الكرك- الدستور -امين المعايطة
نظمت وحدة تنميه المجتمع المحلي بجامعه مؤتة بالتعاون مع جمعيه مادبا للتنميه المستدامه والسفارة النرويجية بعمان امس الاول ندوة في جامعة مؤتة حول مكافحة اطلاق العيارات النارية وسوء استخدام الاسلحة الصغيرة .
والقى نائب رئيس جامعة مؤته الدكتور فايز الزعبي كلمة اكد فيها حرص الجامعة على تجسيد الشراكة الحقيقية ما بين الجامعة ومؤسسات المجتمع المدني لبناء الوطن مشيرا الى ان ظاهرة اطلاق العيارات النارية سلبية بكل جوانبها لذا يجب على الجميع محاربتها .
كما القى مدير وحدة تنمية المجتمع المحلي بجامعة مؤتة حسين المجالي كلمة مبينا فيها الاثار الخطيرة التي تلقيها هذه الظاهرة على المجتمع المحلي لافتا الى اهمية الحفاظ على الامن والامان للمواطنين بتعاون الجميع مشيرا الى حرص الوحدة على ان تكون لها رؤية متكاملة للتنمية المجتمعية تنطلق من معطيات العلم والثقافة الحديثة .
رئيس جمعية مادبا للتنمية المستدامة علي الزينات قال ان حمل السلاح واستعماله بمختلف المناسبات يتنافى مع ابسط مفاهيم المجتمع المدني مشيرا الى ان الجمعية وانطلاقا من توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني تسعى الى تحقيق التنمية المستدامة التي دعا اليها جلالته حيث قامت الجمعية بحملة لجمع تواقيع حوالي 1500 شخصية على وثائق شرف للحد من استخدام الاسلحة وتوزيع منشورات تدعو الى مكافحة هذه الظاهرة وتذكر بمخاطرها .
السفير النرويجي في عمان السيد سبير ستوب اكد حرص السفارة على دعم مثل هذه النشاطات التي تهدف الى مواجهة ظواهر سلبية في المجتمع مشيرا الى ان انتشار الاسلحة الخفيفة يشكل تهديدا للانسان وحياته في كل انحاء العالم خاصة الاطفال والنساء والشيوخ .
واشار الى ان المجتمع الدولي اعترف بان انتشار الاسلحة الخفيفة في العالم اصبح يشكل خطرا على السلام والامن الدوليين ويقدر المخزون العالمي لهذه الاسلحة بحوالي 640 مليون قطعة سلاح وقدرت الاصابات الناتجة عن استخدام الاسلحة حوالي 300 الف حالة وفاة سنويا تنتج عن النزاع المسلح في الدول النامية وتصل حالات الوفيات بسبب الجرائم 200 الف جريمة قتل وانتحار في العالم الصناعي اغلبها ناتجة عن استخدام الاسلحة الصغيرة .
وقال ان الدول التي حضرت مؤتمر الامم المتحدة الدولي الاول حول الاتجار غير المشروع بالاسلحة الصغيرة والخفيفة تبنت برنامج عمل الامم المتحدة الذي يشتمل على عدد من التدابير والاجراءات على المستويات الوطنية والاقليمية والدولية لافتا الى ان هذا البرنامج هو الاتفاق العالمي الوحيد حول الحد من انتشار الاسلحة الصغيرة والخفيفة وهذه الندوة هي خطوة اولى في اتجاه تنفيذ البرنامج في المنطقة العربية . وناقشت الندوة 5 اوراق عمل تناولت الاجراءات الوطنية للحد من ظاهرة اطلاق العيارات النارية ودور الاجهزة الامنية بالحد من ظاهرة العيارات النارية والراي العشائري في اطلاق العيارات النارية والاثار النفسية لهذه الظاهرة وانعكاساتها على الفرد والمجتمع ودور الاعلام بالتوعية للحد منها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش