الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مزارعو الاغوار الجنوبية يتوقفون عن قطف ثمار البندورة وتوريدها الى السوق المركزي

تم نشره في الخميس 29 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
مزارعو الاغوار الجنوبية يتوقفون عن قطف ثمار البندورة وتوريدها الى السوق المركزي

 

 
الاغوار الجنوبية - الدستور - يوسف خليفات
نفذ قرابة 350 مزارعا في الاغوار الجنوبية اعتصاما امام مبنى متصرفية اللواء بغور الصافي اعلنوا خلاله وقف قطاف محصول البندورة وعدم توريده الى السوق المركزي، احتجاجا على تردي اسعار منتوجاتهم الزراعية للموسم الحالي الى ما دون الكلفة الحقيقية مطالبين الحكومة التدخل لانقاذ الموسم بايجاد اسواق تصديرية جديدة والعمل على تشغيل مصنع البندورة بالعارضة للتخلص من فائض الانتاج الذي أوشك على الهلاك في موقعه.
وقال المزارعون في مذكرة خطية سلموها الى متصرف اللواء نوفان عوجان وبحضور النائب جمعة الشعار دفعها الي الحكومة إن تعثر تسويق منتوجاتهم الزراعية من بداية الموسم ادى الى انخفاض الاسعار لتصل الى ما دون الكلفة الحقيقية مما شكل لديهم ضربة موجعة وضائعة مالية وتحديا واضحا قد تجبر البعض على ترك المحصول في ارض المزرعة وهجرة المهنة والانتقال بهم الى صفوف الفقر والبطالة، وطالب المزارعون ومنهم النائب السابق جميل العشوش والمهندس احمد هياجنه وعايد الرواشده الحكومة بإلغاء المادة 13 من قانون ضريبة المبيعات المتعلقة بالانتاج الزراعي والعمل على فتح مصنع البندورة في العارضة بسعر يتلاءم مع أوضاع المزارعين وكذلك وضع استراتيجية واضحة لتطبيق مرحلة النمط الزراعي وتحديد تواريخ للعروات الزراعية في المملكة وتأجيل اثمان مياه الري والبحث عن اسواق جديدة وبخاصة سوق السعودية.
وأكد المزارعون ابراهيم العشوش ومنذر جويحان وحسن المشاعلة أن الزراعة بالمنطقة تحتضر وتلفظ انفاسها الاخيرة بالرغم انها مكملة للقطاعات الاقتصادية الاخرى مطالبين ايجاد اسواق تصديرية جديدة وتوقيع اتفاقيات ورزنامات زراعية تؤمن لهم تصدير منتوجاتهم بأسعار مقبولة ترضي المزارع والمصدر والمستهلك.
وقال حسن الرواشدة وبخيت المحافظه وفايز الشمالات ان قضية تدني اسعار البندورة واصابة المزروعات بنسبة 40% بالبياض الدقيقي اصبحت تؤرق الجميع والهم الاكبر لهم لما لذلك من اثار سلبية ترتب اوضاعاً اقتصادية واجتماعية صعبة عليهم مشيراً الى كل المطالب ونداءات الاستغاثة طوال المواسم الماضية لوضع خطط استراتيجية واضحة لتعزيز دور القطاع الزراعي لتحقيق تنمية مستدامة بالمنطقة داعين المسؤولين الى عمل الدراسات والابحاث الواقعية بهذا الشأن وزيارة المنطقة لمشاهدة ما يتعرض له المزارع من ويلات وخسائر فادحة قد تصل الى نسبة 80% خصوصا وان عبوة البندورة وزن 8كغم أصبحت تباع في السوق المركزي ما بين (150 - 250) فلساً.واكد عبدالغني الحباشنة وشتيوي جعارات وعطا الله الشعار ان القطاع الزراعي مكمل لقطاعي الصناعة والخدمات ومصدر للدخل والعمالة لسكان الوادي الا انه يحتضر في غرفة الانعاش وان الشفاء في القرار السليم والعاجل باعادة النظر بالسياسة الزراعية والتسويق بعد ان اصبحت الارض عبئاً ثقيلاً على اصحابها وعلى الجهات المعنية مشيرين الى ان 1500 مزارع بالمنطقة يحتاجون الى جدية للتعامل مع قضيتهم وفي حال ترك الحبل على الغارب فان النتائج لن تكون في صالح القطاع الزراعي موضحين ان اساليب الفزعة والنخوة قد تم تجاوزها الى اساليب التكنولوجيا والتخطيط والدراسة والتقييم على ارض الواقع وان تعرضهم لمسلسل الخسائر جراء تدني الاسعار الذي يعيق استمرارهم بهذه المهنة وبالتالي انعدام الثقة والمصداقية ما بينهم وبين مصادر التمويل التي يتعاملون معها.
من جهته اكد متصرف اللواء نوفان عوجان خلال لقائه مجموعة من المزارعين اهمية الزراعة بالمنطقة ومعاناة المزارعين بسبب تدني الاسعار موضحاً ان المطالب التي تقدم بها المزارعون ستكون موضع اهتمام ودراسة من قبل الحكومة لايجاد الحلول العملية لهم بما يخدم الصالح العام وبالتالي انعكاس الاثر الايجابي على الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة.وقال النائب جمعة الشعار بانه سيطرح قضية ومعاناة المزارعين على رئاسة مجلس النواب والحكومة لمعالجة اوضاعهم فيما يخص التسويق والتصدير وفتح مصنع العارضة وتأجيل اثمان مياه الري وغيرها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش