الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايــز : الأردن تـجاوز تـداعـيات الــربيع العـربـي بفضل حكمة الملك وايمان الأردنيين بوطنهم وقيادتهم

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

دبي  - قال رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز، ان الاوضاع الصعبة التي تمر بها الامة العربية والتحديات التي تواجهها، تستدعي ان تكون هنالك استراتيجية سياسية واقتصادية ثابتة للتعاون المشترك، على الاقل في هذه المرحلة بين الدول العربية التى تتمتع باستقرار سياسي وامني، وفي مقدمتها الاردن ودول الخليج العربي.
وفي حوار مع  قناة «سكاي نيوز» العربية، اجرته امس  ، على هامش مشاركته في اعمال القمة العالمية للحكومات المنعقدة في دبي، بين رئيس مجلس الاعيان ان التنمية الاقتصادية وتوفير فرص عمل للشباب هو التحدى الابرز الذي يواجه العديد من الدول العربية، ومنها الاردن، ولذلك فان وجود استراتيجية اقتصادية بين الاردن ودول الخليج من شأنه ان يمكن الاردن من مواجهة التحديات الاقتصادية التى ترتبت عليه جراء ما يجري في العراق وسوريا، وما يجرى من صراعات ونزاعات في العديد من الدول العربية الاخرى ومنطقة الشرق الاوسط بالعموم .

واكد الفايز خلال الحوار ان اي خطر قد يواجهة الاردن من شأنه ان ينعكس على الجميع ، فالاردن  الذي تحيط فيه الصراعات من مختلف الجهات هو العمق الاستراتيجي لدول الخليج العربي ، كما انه بالنسبة لدول الخليج العربي عمقها  الاستراتيجي ، ومن هذه الحقيقة فان تعرض الاردن لاية مخاطر لا سمح الله ، سينعكس على الجميع وخاصة دول الخليج ، لذلك فان الاستثمار الخليجي في الاردن هو استثمار في الامن الوطني الاردني ، وبالتالي فانه يشكل استثمارا في الامن الوطني للدول العربية وخاصة الخليجية .
وقال الفايز ان الشباب العربي في اكثر من دولة عربية يواجه الاحباط والشعور باليأس بسبب انعدام فرص العمل ، واذا اردنا ان نواجه الارهاب والتطرف يجب ان لا نترك هولاء  الشباب فريسة للتنظيمات الارهابية ، لهذا فان توفير فرص العمل لهم ودفعهم الى الايمان بالمستقبل ، لا يمكن ان يتحقق الا من خلال الشعور بالامان الاقتصادي والاجتماعي لهم ولمستقبلهم .
وفي معرض رده على سؤال حول اسباب استقرار الاردن، قال الفايز ان الاردن تجاوز تداعيات الربيع العربي المؤلمة، بفضل حكمة جلالة الملك عبدالله الثاني وفطنته وتواصله الدائم مع شعبه في مختلف مواقعهم ومناطقهم، اضافة الى قوة الاردن السياسية والعسكرية والامنية ، وقوة مؤسساته الدستورية المختلفة ، وايمان الاردنيين بوطنهم وقيادتهم ، فكل هذه الاسباب مكنتا في الاردن من ان نتجاوز ما سمي بالربيع العربي .
واضاف الفايز ان الاردن قام بجراء اصلاحات كبيرة في مختلف المجالات قبل الربيع العربي هدفها تعزيز الديمقراطية والمشاركة الشعبية وتوفير الحياة الكريمة للمواطنيين ، لكن للاسف فان الاردن يعاني اليوم من تحديات اقتصادية كبيرة بسبب ما يجري في محيطه، وهذا الامر يرتب على الجميع مسؤولية مواصلة دعمه لتمكينه من الاستمرار بدوره المحوري كدولة تحارب الارهاب والتطرف ، وكدولة هاشمية عروبية تؤمن ان امن دول الخليج من امنها وان امن واستقرار الامة العربية جزء اصيل من امنها واستقرارها ، ويؤمن بشده بانه لا يجوز العبث بهذا الامن وهذا الاستقرار من قبل اي جهة او طرف كان .
وبين ان القمة العالمية للحكومات المنعقدة حاليا في دبي تناقش قضايا التنمية والصحة والتعليم وقضايا الشباب والحكومات الذكية واستخدام التكنولوجيا ، والاردن ادرك مبكرا اهمية الاستثمار في هذه القطاعات، لذلك حقق قفزات نوعية في قطاعات عديدة ، منها الصحة والتعليم والتكنولوجيا ، وهو مستمر في تحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين ويستفيد من التجارب المتقدمة في هذه المجالات، كما ان هذه القمة تشكل منصة عالمية للنقاش وتلاقي الافكار والابداعات ومعالجة البيروقراطية ، بهدف تحسين نوعية الحياة للشعوب ، لذلك فان المشاركة بمثل هذه القمة يعتبر ضروريا ، فجميع الحكومات معنية باحداث التنمية الاقتصادية وتفعيل دور الشباب ، ومعالجة مشكلتي الفقر والبطالة ومحاربة الارهاب والتطرف ، وفي هذه القمة تعرض تجارب ناجحة يمكن لاي حكومة الافادة منها .
وفي رده على سؤال يتعلق باسباب فشل العديد من الحكومات في احداث التنمية والقيام بالاصلاحات الضرورية التى تخدم مواطنيها، اوضح رئيس مجلس الاعيان ان هناك حكومات تفشل وحكومات تنجح وقد تكون البيروقراطية وسوء التخطيط احد ابرز عوامل الفشل ، لكن في جميع الاحوال يجب ان تسعى الحكومات الى الاصلاح ، والاردن وبفضل رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني حقق اصلاحات كبيرة ، وهذه الاصلاحات نابعة من رؤيته وبيئته ، ومنسجمه مع تقاليده وارثه التاريخي والحضاري ، وهو اصلاح متدرج ومدروس يتم وفق اولوياتنا كدولة امنة ومستقرة لها حضورها الدولي الكبير ، حتى لا يكون اصلاحنا قفزا في الظلام .
وفيما يتعلق بخطر الارهاب الذي يواجه الامة العربية اكد الفايز خلال الحوار التلفزيوني، ان الاردن كان في مقدمة الدول التى حاربت  وتحارب الارهاب ، كما ان جلالة الملك حذر من خطره مبكرا ودعا الجميع الى التصدى له بمسؤولية وعمل تشاركي ، على اعتبار ان الارهاب خطر يهدد الجميع وليس متعلق بدولة بعينها او جنس او طائفة محددة .
واضاف ان جلالة الملك لم يتوان لحظة وفي مختلف المحافل الدولية ، من التحذير بخطر الارهاب ومن ان الدين الاسلامي منه براء ، وان الدين الاسلامي هو دين المحبة والتسامح والوسطية والاعتدال ، ومن هذه الروية لجلالته جاءت رسالة عمان ، التى تدعو الى المحبة والتسامح والتقارب بين جميع الاديان ، ومن اجل الاتفاق على كلمة سواء ونبذ التطرف والعنف بمختلف اشكاله وصوره .
وقال الفايز ان مواجهة الارهاب والتطرف تتطلب وضع استراتيجايات موحدة وخطاب اعلامي وديني مستنير يحارب فكر هذه التنظيمات المنحرفة ، فالحلول العسكرية وحدها لا تكفي ، مبينا ان الحلول العسكرية قد تقضي على التنظيمات الارهابية ، لكن فكرها يبقى موجود اذا لم نحارب هذا الفكر بالمنطق والعقل والحجة الدامغة الصائبة ، ومن هنا فان محاربة الارهاب تبدى من الاسرة والمدرسة والجامعة والجامع ودور الشباب والعلم ، ومن وسائل الاعلام المختلفة بمنع نشر كل الافكار المريضة لهذه التنظيمات الخبيثة ، فالترويج لداعش وغيرها من التنظيمات الارهابية والترويج للافكار المتطرفة لايمكن اعتباره يقع في باب حرية التعبير .
واضاف ان التنمية الاقتصادية جزء هام في محاربة الارهاب والتطرف ، ومن هذا المنطلق فاننا ندعو اخوتنا في دول الخليج العربي للاستثمار في الاردن الذي يتمتع ببيئة استثمارية جاذبة وامنه ، لتمكين الاردن من مواجهة الصعوبات الاقتصادية التى يواجهها ، حتى يستمر دوره قويا في محاربة الارهاب وقوى الغلو والتطرف ، فهذا الارهاب الاعمى يهدد الجميع وليس هناك احد بمنأى عن خطره .
وقد واصل رئيس مجلس الاعيان مشاركته امس  في اعمال القمة العالمية للحكومات ، وحضر حفل توزيع الجوائز على عدد من الدول التى تقوم فيها الحكومات والهئيات بتقديم افضل الخدمات لمواطنيها من خلال استخدام الهواتف المحمولة .
فقد حضر الفايز حفل تسلم الاردن جائزة افضل تطبيق مستخدم على الهواتف الذكية في قطاع السياحة ، حيث فاز تطبيق ( زوروا الاردن ) وتسلم الجائزة من نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء فيها حاكم دبي سمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم السيد عبدالرزاق عربيات مدير هيئة تنشيط السياحة .
وهذا التطبيق يقدم نبذه مختصرة حول اهم المواقع السياحية والدينية والاثرية في الاردن .( بترا )

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش