الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكد ان الاردن العربي الهاشمي سيبقى وطن الحرية والاستقرار رغم كيد الاشرار * المجالي يفوز علـى منافسه السرور برئاسة مجلس النواب بأغلبية 69 صوت

تم نشره في الجمعة 2 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
اكد ان الاردن العربي الهاشمي سيبقى وطن الحرية والاستقرار رغم كيد الاشرار * المجالي يفوز علـى منافسه السرور برئاسة مجلس النواب بأغلبية 69 صوت

 

 
*الفايز نائبا اول وفريحات ثانيا والوحش والنعيمات مساعدين
* حجازين:الاسلاميون لم يعودوا بيضة القبان
*ابو السكر:لا يعيبنا فشل مرشح دعمناه
عمان - الدستور - مصطفى الريالات
حصد تحالف انتخابي نيابي ضم ( 5) كتل نيابية وعددا من المستقلين(4) مقاعد في المكتب الدائم لمجلس النواب ( الرئيس والنائبان ومساعد ) فيما حصل الائتلاف النيابي للتغيير والاصلاح ( كتلتان ) على موقع ( المساعد ) في الانتخابات التي جرت يوم امس في فاتحة جلسات المجلس للدورة البرلمانية الثالثة التي عقدت برئاسة اكبر الاعضاء سنا النائب عبد الحفيظ الحيت.
وفاز النائب المهندس عبد الهادي المجالي ( كتلة جبهة العمل البرلماني ) برئاسة مجلس النواب حيث حصل على( 69 ) صوتا بينما حصل منافسه المهندس سعد هايل السرور على ( 38 ) صوتا من اصل( 108) نواب شاركوا في عملية الانتخاب بينما كانت هناك ورقة واحدة بيضاء وفاز النائب نايف الفايز( كتلة الشعب ) بموقع النائب الاول بعد حصوله على (61) صوتا على منافسه مرشح ائتلاف التغيير والاصلاح النائب نبيل النهار ( 43) صوتا من اصل (107) نواب شاركوا في عملية الانتخاب وكانت ثلاث اوراق بيضاء ...وفاز النائب عبداللة فريحات ( التجمع الديمقراطي ) بموقع النائب الثاني بعد حصوله على (64) صوتا على منافسه من ائتلاف التغيير والاصلاح النائب نايف ابو محفوظ (43) صوتا من اصل (106) نواب شاركوا في الانتخاب .
ونجح نواب الحركة الاسلامية الذي يشكلون مع الكتلة الوطنية الديمقراطية ونواب مستقلين ائتلاف التغيير والاصلاح في الحصول على موقع مساعد رئيس مجلس النواب بعد فوز مرشحهم النائب موسى الوحش وحصوله على (55) صوتا وحصل مرشح التحالف النائب سند نعيمات ( الجبهة الوطنية ) على موقع المساعد بعد حصوله على (52) صوتا من اصل (106) نواب شاركوا في الانتخاب فيما لم يحالف الحظ النواب محمود مهيدات ( الجبهة الوطنية ) و مرزوق الدعجة ( مستقل ) وادب السعود ( مستقل ) .
وجاءت نتائج انتخابات مكتب المجلس من حيث الارقام مفاجئة وخارج التوقعات لدى كلا المرشحين المتنافسين ( المجالي و السرور ) وكشفت عن حجم الاختراق الذي نجح المجالي في استقطاب نواب من جبهة السرور في اللحظات الاخيرة وهو امر اثار علامات استفهام لجهة عدم تماسك كتل دعمت السرور وبدا الامر واضحا في جولات انتخابات النائبين الاول والثاني عندما عاد ائتلاف السرور الى تماسكه دون تحقيق اي اختراق لدى كتل تحالف المجالي اذ ان مرشحي الائتلاف للموقعين حصلا على ذات الرقم من الاصوات (43) صوتا فيما لم يحصل السرور سوى على (38) صوتا وهو امر ذو دلالة ويعكس عدم تماسك في الكتل التي اعلنت دعمه.
بالمقابل حافظ تحالف المجالي المكون من خمس كتل نيابية هي ( جبهة العمل البرلماني ، التجمع الديمقراطي ، الجبهة الوطنية ، الشعب ، الاصلاحيون ) اضافة الى نواب مستقلين على تماسكه ونجح في حصد (4) مواقع في المكتب الدائم من اصل (5) عندما عاد الاسلاميون الى موقعهم (المساعد ) بعد ان فشلوا في الحفاظ عليه في الدورة الماضية .
وقال النائب رائد حجازين ( التجمع الديمقراطي ) ان تحالفنا الانتخابي مع المجالي كان صادقا في موقفة واثبت انه متماسك متهما كتلة نواب الحركة الاسلامية بالفشل في انجاح مرشحيها للرئاسة ومقاعد مكتب المجلس وراى انها لم تعد بيضة القبان كما كانت .
واعتبر النائب علي ابو السكر ( كتلة الاسلاميين ) ان ما ذهب اليه زميله حجازين غير دقيق وقال ان الكتلة لا يعيبها ان يفشل من تدعمه ما دمنا نمارس قناعاتنا وحقنا في الانتخاب على اساس برنامج سياسي واضح لافتا الى ان المعيب اجراء انتخابات المجلس بدون برامج وثوابت .
وراى النائب عرب الصمادي ( الكتلة الوطنية الديمقراطية ) ان نتائج انتخابات رئيس المجلس لم تكن متوقعة لدى الائتلاف الذي تنضوي كتلته فيه ( التغيير والاصلاح ) وقال انها لم تكن متوقعة على الاقل من حيث الارقام وان اكثر المتشائمين من اعضاء الائتلاف كان يضع في حسابه الوصول الى اكثر من الرقم الذي حصل عليه السرور .
وفوض مجلس النواب رئيسه المهندس عبدالهادي المجالي اختيار اعضاء لجنة الرد النيابية على خطاب العرش السامي سندا لاحكام المادة (6) من النظام الداخلي لمجلس النواب وطلب المجالي في اعقاب انتخابات مكتب المجلس من اعضاء المجلس تسجيل اسمائهم لعضوية اللجان النيابية الدائمة (14 ) لجنة حيث من المتوقع ان يتم التوافق على تقاسمها بين الكتل النيابية .
وفيما اكد رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت في كلمة القاها مهنئا المجالي بالفوز على حرص حكومة جلالة الملك عبد الله الثاني على التعاون الكامل والتنسيق المستمر لترسيخ مبدأ الشراكة الحقيقية بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لتحقيق رؤى جلالة الملك وتحقيق تطلعات وآمال شعبنا الطيب الذي يستحق كل العناية والاحترام وان نخدمه بكل ما اوتينا من قوة وامكانيات.
والقى رئيس مجلس النواب المهندس عبد الهادي المجالي كلمة عقب اعلان نتيجة الانتخابات قال فيها فليس اعز على النفس من موقف صدق كهذا..موقف تعبر فيه بالصدق ذاته عن عظيم الشكر لله الواحد الاحد على هذا الذي تحقق ثم عن خالص الشكر لكم جميعا وبلا استثناء وقد قررتم تكليفي بالمهمة من جديد وهو تكليف اصدع له وبالاحترام الذي يستحق والتقدير الذي يستحق سائلا المولى جل وعلا ان اكون عند مستوى ثقة اخواني الاعزاء في خدمة مسؤوليات هذا الموقع الوطني المشرف.
وقال لقد كان التنافس شريفا ومشرفا كالعادة وبحمد الله واشهد انني قد تعلمت الكثير من هذا الشريف والمشرف فالحوار الذي شهده المجلس الكريم ازاء هذا الاستحقاق الدستوري كان حوارا وطنيا بامتياز وكان راقيا بامتياز ومفيدا بكل المقاييس فالشكر والتقدير لكل الزملاء الذين اسهموا في التنافس على هذا الموقع سواء منهم من ابدى رغبة صادقة او من اكمل مشوار المنافسة وبالذات الاخ والصديق العزيز سعد هايل السرور وقد اكد وكعادته دوما على حتمية واهمية وصدقية ان يكون التنافس وطنيا رائدا وامينا لا مجال فيه لشبهات او خروج على الثوابت والمبادىء والقيم/لا قدر الله/فله مني خالص الشكر والتقدير والثناء.
واضاف نعم حضرات الزملاء والزميلات الكرام فلقد تشرفنا وتشرف مجلسنا هذا الصباح بالحضور الهاشمي الاميز من كل حضور وكان الوطن وكنا على موعد مع الملك في مشهد وطني رائع نصر ونحرص على ان يتجدد كل عام مشهد نباهي به الدنيا باسرها ونثبت للقاصي وللداني على حد سواء للحاسدين والمحبين على حد سواء للمشككين والمؤيدين على حد سواء للطامعين والطامحين على حد سواء..ان الاردن العربي الهاشمي كان وما زال ويبقى بأذن الله وطن الريادة والسيادة والانجاز وطن الحرية والعدل والبرلمان وطن الاستقلال والاستقرار والامان برغم كيد المارقين والحاقدين والاشرار.
نعم باهتمام لا يوازيه اهتمام وباحترام لا يدانيه احترام استمعنا الى الملك حماه الله موجها وقائدا ورائدا وقدوة فلجلالته الشكر والعرفان والوفاء لابي الحسين الغالي علينا عهد الاحرار والحرائر على ان نبقى جند الحق في وطن الحق نسهم وبشرف واعتداد في خدمة هذا الوطن الجدير بأن نتفانى من اجله وهذا الشعب الفخور بقيادته الهاشمية الماجدة الاصيله ندعم مسيرة الاصلاح والتطوير بما تستحق من دعم واسناد ونسعى جاهدين على خطى القائد لتجذير انبل القيم واسماها في حياتنا الاردنية كافة نرسي مع القائد وسائر سلطات الدولة المزيد من ركائز العدل والحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ونصون وحدتنا الوطنية الراسخة من كل عبث او تطاول لا قدر الله ونسهم صادقين في تعزيز اركان الامن والاستقرار على ثرى وطننا الحبيب وفي تعزيز دوره الطليعي الرائد والمثل في خدمة قضايا الامة كافة وفي الطليعة منها قضية فلسطين العزيزة والقدس الطهور. وقال حفظ الله الاردن وطنا بكل ما هو انبل واجمل واعز وحفظ الله الملك ذخرا وقدوة لشعبه وامته .
وقال النائب سعد هايل السرور الذي لم يحالفه الحظ بالفوز بانه سيكون سندا وعونا لرئاسة مجلس النواب فيما يخدم مصالح الاردن ويحقق رؤى جلالة الملك عبد الله الثاني في خدمة قضايا وطنه وامته. وقدم السرور شكره لاعضاء مجلس النواب وتهانيه للمهندس المجالي بفوزه في الانتخابات. وعقب ذلك قدم نائب رئيس الوزراء زياد فريز باسم الحكومة التهنئة للمجالي في هذا الفوز وقال فريز ان الحكومة ستعمل جاهدة على ايجاد علاقة تشاركية مع مجلس النواب هدفها تحقيق اهداف وتطلعات جلالة الملك عبد الله الثاني وبما يخدم المصلحة الوطنية. وقبل الشروع في انتخابات اعضاء المكتب الدائم لمجلس النواب النائبين والمساعدين قدم رئيس الوزراء معروف البخيت التهنئة للمجالي بفوزه في انتخابات رئاسة المجلس. وقال البخيت اكرر تهنئة الحكومة لكم بانتخابكم رئيسا لمجلس النواب واتمنى لكم التوفيق والفلاح للقيام بمهامكم. وقال رئيس الوزراء في كلمته ان هذا اليوم .. ليوم الديمقراطية وما شهده هذا اليوم منذ بداتيه وتشريف جلالة الملك عبد الله الثاني لافتتاح اعمال هذه الدورة البرلمانية وما تلاه من انتخابات لرئاسة المجلس ما هو الا دليل على الممارسات الديمقراطية التي ينعم بها بلدنا وكانت انتخابات رئاسة المجلس ما هي الا دليل اخر على صدق التنافس للمصلحة العامة. واضاف لقد رأينا تنافسا للتصدي للخدمة العامة التي ليس من ورائها مصلحة خاصة.. رأينا شهامة الفرسان في قبول النتائج بكل ايجابية واحترام. وقال رئيس الوزراء انني اؤكد لكم جمعيا حرص حكومة جلالة الملك عبد الله الثاني على التعاون الكامل والتنسيق المستمر فيما بيننا لترسيخ مبدأ الشراكة الحقيقية بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لتحقيق رؤى جلالة الملك وتحقيق تطلعات وآمال شعبنا الطيب الذي يستحق كل العناية والاحترام وان نخدمه بكل ما اوتينا من قوة وامكانيات. يشار الى ان لجنة الاشراف على انتخابات المكتب الدائم للمجلس شكلت من السادة النواب عبد الكريم الدغمي ومفلح الرحيمي وغالب الزعبي.
وكان مجلس النواب في بداية الجلسة قد بدأ عمله بتلاوة ايات من القران الكريم تلا ذلك تلاوة الارادات الملكية السامية المتضمنة فض الدورة الاستثنائية لمجلس النواب اعتبارا من يوم الاثنين الواقع في الاول من آب سنة 2005 والارادة الملكية المتعلقة بارجاء اجتماع مجلس الامة في دورته العادية لمدة شهرين والارادة الملكية المتعلقة بدعوة مجلس النواب للاجتماع في دورته العادية اعتبارا من يوم الخميس الواقع في الاول من كانون الاول سنة 2005.
وقبل بدء عملية انتخاب
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش