الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسعة 16 سريرا واجهزة طبية متطورة * افتتاح وحدة متخصصة لمرضى السرطان في مستشفى الملك المؤسس

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
بسعة 16 سريرا واجهزة طبية متطورة * افتتاح وحدة متخصصة لمرضى السرطان في مستشفى الملك المؤسس

 

 
الشياب: خدمات طبية متميزة تنافس اعرق المراكز الطبية في العالم
تجهيز البنى التحتية لاجراء عمليات زرع النخاع الشوكي قريبا
تشغيل وحدة العناية بالحروق لخدمة محافظات اقليم الشمال
401 سرير لمختلف اقسام المستشفى و14 غرفة عمليات
مكتب لشؤون المرضى العرب لتقديم خدمة علاجية متميزة ومتكاملة

اربد - الدستور - صهيب التل

اكد مدير عام مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي الدكتور محمود الشياب انه في حال توفر جهاز علاج الاورام بالاشعة تكون دائرة علاج السرطان في المستشفى قد اكتملت.
واضاف د. الشياب في حديث خاص »للدستور« انه لمواجهة الاعداد المتزايدة من مرضى السرطان المراجعين للمستشفى من محافظات اقليم الشمال الاربع بسبب القرب الجغرافي للمستشفى من مواقع سكناهم والعناية الطبية المتميزة التي يلقونها والتي لا تقل عن جودة اعرق المراكز الطبية في العالم تم افتتاح وحدة متخصصة في تقديم الرعاية الصحية لهؤلاء المرضى بسعة 16 سريراً زودت بما يلزمها من كوادر طبية متميزة وتمريضية وفنية ماهرة مهارة عالية مع ما يلزم من معدات طبية متطورة، مما اتاح الفرصة لانشاء قاعدة معلومات عن حالة كل مريض يستطيع من خلالها الكادر الطبي والتمريضي في المستشفى من متابعة هذه الحالات بشكل صحيح وتقديم الاستشارات الطبية اللازمة لها بعد مغادرة المستشفى ودون الحاجة للحضور الى المستشفى بل من خلال الاتصال الهاتفي.
وبين مدير عام المستشفى ان هذه الوحدة المتخصصة في علاج الاورام خلقت حالة من الود الانساني بين المريض والكوادر العاملة مما اسهم في خلق جو من الثقة ساعد على تسهيل عمليات العلاج والتسريع بالشفاء.
واضاف: ان بعض مراجعي هذه الوحدة يحتاجون لتلقي العلاج الكيماوي الذي يستمر لمدة تتراوح بين 4 - 6 ساعات في كل مرة ولا يحتاج المريض فيها للدخول مما دفع بالمستشفى الى انشاء وحدة خاصة بمتلقي العلاج الكيماوي مزودة بكل ما يلزم من كوادر بشرية ومعدات ومستلزمات طبية ووسائل ترفيهية خلال تلقيهم العلاج وبعد ذلك يغادرون الى منازلهم، مشيرا الى ان وحدة العناية بمرضى الاورام في المستشفى خففت من معاناة المرضى وذويهم وازاحت عن كواهلهم عبء التنقل بين اماكن سكناهم والمستشفيات في العاصمة ووفرت عليهم الكثير من العنت والمصاريف والمعاناة النفسية خلال رحلة التنقل التي كانت تأخذ يوما كاملا يحتاج المريض خلالها الى من يرافقه فيها وتوفير وسائل تنقل ذهابا وايابا، قد لا تتوفر كل مرة خاصة في الحالات الطارئة.
وبين الدكتور محمود الشياب انه تم تجهيز البنى التحتية من كوادر مدربة تدريباً عالياً تم استقطابها مؤخراً لاجراء عمليات زرع النخاع الشوكي في المستقبل القريب حيث تم تجهيز غرف خاصة لاقامة المرضى ذات مواصفات محددة لدخول وخروج التيارات الهوائية ومزودة بما يلزم لتوفير الظروف الملائمة لهؤلاء المرضى.
وبين الشياب انه تم مؤخرا تجهيز وتشغيل 55 سريرا وزعت على معظم اقسام المستشفى وحسب حاجة هذه الاقسام للاسرة حيث خصص لقسم الجراحة العامة 14 سريرا و3 اسرة لجراحة الاعصاب و2 للانف والاذن والحنجرة و16 سريراً لامراض الاورام و4 للعناية المتوسطة و 4 ICU اطفال و 4 ICU بالغين و2 لقسم جراحة القلب و2 جراحة عيون.
وقال: وبهذا يصبح عدد الاسرة العاملة في المستشفى 401 سرير من اصل 678 سريرا سعة المستشفى مع قدرته على رفعها الى 819 سريرا في حالات الكوارث.
واضاف الدكتور الشياب انه تم تشغيل غرفتي عمليات لتنضما الى الاثنتي عشرة غرفة العاملة في المستشفى ليصبح عدد غرف العمليات 14 غرفة.
وقال مدير عام المستشفى ان تشغيل هذا العدد من الاسرة يعمل على تخفيض كلفة التشغيل ويؤهل المستشفى للاستفادة من المردود المادي في تطوير معداته وتحديثها وصيانتها وشراء معدات حديثة اخرى لازمة.
واكد ان المستشفى لم يعد يتلقى اي دعم مادي حكومي منذ بداية عام 2004 وان كافة مداخيل المستشفى المادية هي نظير خدمات علاجية يقدمها للمواطنين سواء على حسابهم الخاص او المحولين اليه كون المستشفى هو مستشفى تحويلياً.
واشار الدكتور الشياب الى ان المستشفى يتعامل مع غالبية مؤسسات وشركات التأمين بالمملكة اضافة الى استقباله الحالات المحولة لما يوفره للمرضى من كافة القطاعات داخل المملكة من خدمة علاجية متميزة ومتكاملة، مبينا ان لدى ادارة المستشفى خططا لاستقطاب المرضى من الدول العربية وقد تم انشاء مكتب لشؤون المرضى للاعتناء بكافة احتياجات المرضى الوافدين من الدول العربية الشقيقة والصديقة مبينا ان من اهم واجبات هذا المكتب استلام طلبات المعالجة والتقارير الطبية للمرضى عبر جهاز الفاكس او الانترنت ويتم تمريرها للطبيب المختص والمعني بها للرد على كافة الاسئلة والاستفسارات مع مراعاة الخصوصية التامة، وان من مهامه ايضا تسهيل حجوزات المرضى في الفنادق والشقق السكنية واستقبالهم في المطار وتجهيز الوثائق اللازمة مع الاهتمام باحتياجاتهم واحتياجات مرافقيهم فور وصولهم للمستشفى واثناء تلقيهم العناية الصحية وحتى مغادرتهم معافين من المستشفى.
وبين مدير عام المستشفى ان عدد مراجعي قسم الاسعاف والطوارىء منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر حزيران الماضي بلغ 9858 مراجعا وان عدد مراجعي العيادات الخارجية بلغ 84848 مراجعا وانه تم اجراء 3680 صورة رنين مغناطيسي و24236 صورة شعاعية مختلفة و375 اشعة تداخلية وقسطرة شرايين واوردة، كما تم اجراء 1121 عملية تخطيط للدماغ والاعصاب والعضلات و488 حالة تفتيت حصى و2385 عملية قسطرة قلب و4681 عملية غسيل كلى و121 عملية قلب مفتوح و4736 عملية جراحية مختلفة و558936 فحصاً مخبرياً، واشار الى انه بلغت الوصفات الطبية المصروفة حتى نهاية حزيران الماضي 56673 اضافة الى عشرات المئات من عمليات المعالجة الحكمية والنفسية والتوليد وعمليات التنظير المختلفة وعمليات العناية اليومية.
واضاف الدكتور الشياب انه تم اجراء العديد من عمليات زرع الكلى والقرنيات والعديد من عمليات جراحة قاع الجمجمة وجراحة الاوردة الدقيقة والدماغ مبينا انه ونتيجة للاعداد المتزايدة لمتلقي الخدمة العلاجية في مستشفى الملك المؤسس فقد تم التعاقد مع 127 ممرضا وممرضة التحق منهم بالعمل 86 حيث تم الحاقهم بالعديد من الدورات داخل المستشفى كونهم حديثي التخرج وليس لديهم اية خبرات في العمل الميداني مما يتطلب مثل هذه الدورات كدورة انعاش القلب وتخطيط القلب والعلاج الكيماوي ومهارات الاتصال والتفاعل مع المرضى ومنع العدوى والتوثيق والعمليات التمريضية والتدريب على السياسات والاجراءات المتبعة في المستشفى.
وبين مدير عام المستشفى انه تم مؤخرا تشغيل وحدة العناية بالحروق وهي الوحدة الوحيدة في محافظات اقليم الشمال التي تعنى بالحروق من قبل كوادر طبية وتمريضية متخصصة في هذا المجال ومزودة باحدث المعدات اللازمة للعناية بالحروق.
ويذكر ان مساحة المستشفى الاجمالية تبلغ 95583 متراً مربعاً مكونة من برج رئيسي يحتوي على 15 طابقا ومبان منخفضة مكونة من ثلاثة طوابق مزودة بما يلزم من كافة الخدمات.
ويضم المستشفى 11 قسما رئيسيا اضافة الى 14 وحدة متخصصة ومركز الاميرة هيا للتقانات الحيوية والذي يعتبر مركزا رائدا في الوطن العربي يعنى بالامراض الوراثية والجينات مما يؤهله لان يلعب دورا بارزا في معالجة الامراض الوراثية التي يعاني منها المجتمع العربي وتلقي على كاهله الكثير من الاعباء النفسية سواء على المرضى بشكل مباشر او على ذويهم اضافة الى التكلفة المالية العالية جدا والتي تترتب على علاجات ومتابعات هذه الامراض.

شرح صورة
مبنى مستشفى الملك المؤسس

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش